سواريز يمنح ليفربول التعادل امام تشيلسي وسيتي يفقد لقب دوري انجلترا

سجل لويس سواريز هدفا في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح ليفربول التعادل 2-2 مع تشيلسي يوم الاحد في مباراتهما بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم التي شهدت واقعة غريبة تورط فيها سواريز.

وتقدم تشيلسي مرتين عن طريق ضربة رأس اوسكار وركلة جزاء سجلها ادين هازارد. وسجل دانييل ستوريدج هدفا لليفربول قبل ان يحرز سواريز هدف التعادل في الوقت القاتل.

الا ان عناوين الصحف يحتمل ان تنصب بشكل كبير على سواريز مهاجم اوروجواي لأسباب غير كروية إذ ظهر وهو يعض برانيسلاف ايفانوفيتش مدافع تشيلسي عقب شجار بين الاثنين داخل منطقة الجزاء في الشوط الثاني.

ويمتلك تشيلسي الان 62 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة واحدة خلف ارسنال الثالث ويتقدم بنفطة اخرى عن توتنهام هوتسبير الخامس الذي فاز في وقت سابق على مضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب 3-1. ولا يزال ليفربول في المركز السابع برصيد 51 نقطة.

وعقب بداية هادئة انتزع تشيلسي التقدم في الدقيقة 26 عندما وجد اوسكار نفسه غير مراقب اثناء تنفيذ فريقه ركلة ركنية ليسجل في مرمى بيبي رينا حارس ليفربول من ضربة رأس متقنة.

وعاد ليفربول الى الحياة من جديد بنزول ستوريدج بديلا في الشوط الثاني ومنح مهاجم تشيلسي السابق فريقه التعادل في الدقيقة 52.

ولم يدم التعادل طويلا إذ سجل هازارد هدف التقدم لتشيلسي من ركلة جزاء بعدها بخمس دقائق بعد ان لمس سواريز الكرة بيده داخل منطقة الجزاء لترتسم البسمة على وجه رفائيل بنيتز مدرب تشيلسي مع عودته للظهور امام النادي الذي كان يدربه في السابق.

واثناء الدقائق الست التي احتسبت كوقت بدل ضائع لعب ستوريدج كرة عرضية الى سواريز أودعها برأسه في الشباك رغم محاولة بيتر شيك حارس تشيلسي اللحاق بها.

وكان مانشستر سيتي قد خسر رغم انه كان الاسبق للتسجيل عن طريق سمير نصري.

وبدا ان بوسع سيتي مد أجل المنافسة على لقب الدوري الانجليزي لأسبوع اخر لكن توتنهام قدم عرضا قويا بشكل مفاجيء وسجل ثلاثة اهداف في سبع دقائق ليبقي على اماله في إنهاء الموسم ضمن الاربعة الكبار.

وعادل كلينت ديمسي النتيجة عقب 75 دقيقة قبل ان يسجل البديل جيرمين ديفو الهدف الثاني من تسديدة قوية بعدها بأربع دقائق ليقلب المباراة رأسا على عقب.
واضاف جاريث بيل الهدف الثالث في الدقيقة 82 ليكمل ثلاثية فريقه.

ويبتعد سيتي بفارق 13 نقطة خلف مانشستر يونايتد مع تبقي خمس مباريات لحامل اللقب. ويمكن ليونايتد ان يحسم الفوز باللقب للمرة العشرين اذا فاز على استون فيلا المهدد بالهبوط على ارضه يوم الاثنين.

وبدا روبرتو مانشيتي مدرب سيتي مرتبكا بعد الهزيمة الا انه قال ان الصراع على اللقب انتهى "قبل ثلاثة أو اربعة اسابيع."

واضاف "على مدار 80 دقيقة لم نتعرض لأي هجوم وسنحت لنا فرصتان او ثلاث للتسجيل وكانت كافة الامور تحت السيطرة. خسرنا بسبب خطأين فادحين."
كما أقر اندريه فيلاس بواش مدرب توتنهام بأن هزيمة فريقه كانت النتيجة الارجح الا ان ما حدث هو العكس.

وقال "استطعنا الوصول الى ايقاعنا في الشوط الثاني. كان مفتاح الفوز عندما تمكنا من تسجيل الهدف الاول. اكتسبنا الزخم والثقة كما ان الحماس الذي كانت عليه الجماهير في الاستاد ساعد الفريق
 

×