البرازيليون.. البضاعة الأكثر مبيعا في سوق الانتقالات

أظهرت دراسة الثلاثاء أن لاعبي كرة القدم البرازيليين كانوا الأكثر انتقالا بين دول العالم خلال العام الماضي.

وحسب الدراسة التي أعدها نظام مراقبة الانتقالات الخاص بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) فإن أندية العالم انفقت 2.53 مليار دولار على التعاقد مع لاعبين من دول أخرى خلال العام الماضي بانخفاض بنسبة عشرة في المئة عن العام السابق.

وقال مارك جودارد المدير العام للنظام أنه من السابق لأوانه معرفة مدى تأثير الأزمة الإقتصادية العالمية أو الضغوط على الأندية من أجل خفض الخسائر على تراجع سوق الانتقالات كما أن هذه الدراسة لا تزال في عامها الثاني فقط.

وحسب الدراسة فإن الأندية البرازيلية كانت المستفيد الأكبر من حركة الانتقالات إذ حصلت على 121 مليون دولار.

وكان أوسكار الذي انضم إلى تشيلسي الإنكليزي قادما من إنترناسيونالي البرازيلي في يوليو/ تموز الماضي واحدا من نحو 1500 لاعب برازيلي ضمن سوق الانتقالات الدولية في العام الماضي.

وحسب الدراسة فإن أندية إنكلترا كانت الأكثر إنفاقا في سوق الانتقالات بواقع 314 مليون دلاور في العام الماضي تلتها اندية روسيا وتركيا والصين.

وكانت أندية إيطاليا صاحبة أعلى أجور للاعبيها الجدد بمعدل بلغ 720 ألف دولار سنويا في حين بلغ معدل أجر اللاعب الجديد في الأرجنتين نحو 40 الف دولار.

ونظام مراقبة الانتقالات أنشيء من أجل المساعدة في تحقيق الشفافية ودعم سوق الانتقالات العالمية، والدراسة لا تغطي الصفقات المحلية.

 

×