دوري ابطال اوروبا: ريال مدريد امام ضرورة التسجيل في "أولد ترافورد"

سيكون ريال مدريد الاسباني، الطامح الى الفوز باللقب للمرة الاولى منذ 2002 وتعزيز رقمه القياسي (9 القاب حتى الان)، مطالبا بتحسين نتيجة الذهاب، عندما يحل على مانشستر يونايتد الانكليزي في اياب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، الثلاثاء على ملعب "اولد ترافورد".

الفصل الاول من الموقعة النارية انتهى بالتعادل 1-1 على ملعب "سانتياغو برنابيو"، عندما افتتح يونايتد التسجيل عبر داني ويلبيك، الا ان لاعب يونايتد السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تركه في 2009 مقابل صفقة قياسية تجاوزت التسعين مليون يورو، ادرك التعادل في الدقيقة 30 للفريق الملكي.

وسيكون التعادل السلبي كافيا لفريق "الشياطين الحمر" من اجل بلوغ ربع النهائي، في حين يتعين على ريال تسجيل هدف على الاقل كي يأمل في متابعة المشوار.

وتتميز الموقعة بين ريال ويونايتد بنكهة خاصة لانها تجمع بين المدربين البرتغالي جوزيه مورينيو والاسكتلندي اليكس فيرغوسون اللذين دخلا في العديد من المشادات العلنية خلال فترة اشراف الاول على تشلسي الانكليزي، اضافة الى ان البرتغالي كان يشرف على مواطنه بورتو عندما اطاح بيونايتد من الدور الثاني للمسابقة عام 2004 (2-1 و1-1) في طريقه الى اللقب.

ويعتبر مورينيو من ابرز المرشحين لخلافة فيرغوسون، لكنه مازح الشهر الماضي في رد على سؤال حول قدومه الى يونايتد: "لا اعتقد ذلك لاننا سنعتزل التدريب في الوقت عينه. هو بعمر التسعين وانا في السبعين".

وكانت مباراة الذهاب الاولى بين مورينيو والسير اليكس منذ الدور عينه من موسم 2008-2009، عندما قاد الثاني يونايتد الى الفوز 2-صفر بمجموع المباراتين على انتر ميلان الايطالي، وقد خطا المدرب الاسكتلندي نصف خطوة لتكرار السيناريو بفضل الهدف الذي سجله خارج معقله لانه مهد الطريق امامه لكي يثأر من النادي الملكي الذي خرج فائزا من المواجهة الاخيرة بين الطرفين في ربع نهائي نسخة 2003 حين فاز ذهابا 3-1 على ارضه ثم رد يونايتد بحسم لقاء الاياب 4-3 لم يكن كافيا، في مباراة رائعة ومجنونة سجل فيها البرازيلي رونالدو ثلاثية للفريق الملكي على ملعب "اولد ترافورد" والبديل ديفيد بيكهام ثنائية ليونايتد، كما ضمن ريال مقعدا له في نصف نهائي 2000 بفوزه 3-2 في مانشستر.

وفي المباريات الاقصائية بينهما، نجح يونايتد بالفوز مرة واحدة في طريقه الى احراز لقبه الاول عام 1968، عندما تعادلا في اسبانيا 3-3 وفاز يونايتد على ارضه 1-صفر.

ويخوض ريال المباراة منتشيا من انتصارين على التوالي حققهما امام غريمه التاريخي برشلونة في مسابقتي الكأس والدوري، اذ سيتابع المشوار في الاولى نحو النهائي، بيد ان اماله معدومة في الثانية اذ يتصدر برشلونة بفارق كبير (16 نقطة).

وقال مدافع ريال سيرخيو راموس: "من الواضح ان الفوزين (على برشلونة) رائعان على صعيد الثقة بالنفس لدى المجموعة، لاننا سنخوض مباراة هامة الان في دوري الابطال. نحن ذاهبون الى مانشستر وواثقون بامكانية الفوز، مع الاحترام للخصم المميز".

واعتبر لاعب الوسط الالماني مسعود اوزيل انه "اذا كان ريال قادرا على الفوز في برشلونة، يمكنه الفوز ايضا في مانشستر".

واراح مورينيو عددا من لاعبيه الاساسيين في مباراة برشلونة اول من امس السبت على غرار نجمه رونالدو الذي شارك في الشوط الثاني.

وعدا عن الحارس ايكر كاسياس المصاب، سيكون امام مورينيو المتسع من الخيارات لاعتماد تشكيلته الاساسية.

وستكون الزيارة الاولى لرونالدو الى ملعب فريقه السابق، ما دفع الفرنسي باتريس ايفرا ظهير يونايتد الى القول: "هذا بيته لذا ستكون المشاعر ملتهبة خلال استقباله. امل الا يدفعه هذا الامر للعب بشكل جيد. تحدثت معه بعد المباراة الاخيرة وقال لي ان قدومه الى مانشستر ومواجهة جمهوره السابق سيكون صعبا".

وعلى غرار ريال، يملك فيرغوسون خيارات عدة باستثناء غياب المدافع-لاعب الوسط فيل جونز لاصابة في كاحله تعرض لها خلال فوز فريقه السهل على نوريتش سيتي 4-صفر في الدوري السبت، ليحلق يونايتد في الصدارة بفارق 15 نقطة عن جاره مانشستر سيتي حامل اللقب.

وقال فيرغوسون: "ستكون مباراة رائعة. انتم تتحدثون هنا عن اثنين من اعظم الاندية في العالم. ستكون المشاعر راقية وانا متأكد من جمالية اللقاء. اذا حافظنا على نظافة شباكنا سنتأهل، لكني اعتقد ان الفريقين سيسجلان، وامل ان نسجل اكثر منهم".

فيرغوسون الذي سقط في نهائي 2009 و2011 امام برشلونة مقتنع بجلب اللقب الرابع ليونايتد: "الفوز على ريال مدريد على ارضنا يشكل خطوة كبيرة لهذا الفريق المميز. سيمنحنا فرصة متابعة المشوار حتى النهاية".

وقد يخوض الويلزي راين غيغز (39 عاما) المباراة الرقم الف في مسيرته بعدما اريح السبت.

واعتبر مهاجم يونايتد واين روني ان رونالدو يشكل التهديد الاكبر لفريقه: "الهدف خارج ارضنا يمنحنا الافضلية بالطبع. لكن بدون شك رونالدو لاعب رائع. شاركت الى جانبه واعرف تماما مدى قوته. اكن له احتراما كبيرا كلاعب وكشخص".

وعلى غرار مهمة يونايتد، يستقبل بوروسيا دورتموند الالماني شاختار دانيتسك الاوكراني بعدما عادله 2-2 على ملعب "دونباس ارينا" بهدفين من البولندي روبرت ليفاندوفسكي وماتس هوملز مقابل هدفين للكرواتي داريو سرنا والبرازيلي دوغلاس كوستا، ليقطع شوطا هاما نحو بلوغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 1997-1998 حين كان يدافع عن لقبه.

ورغم ذلك، اقر مدرب دورتموند يورغن كلوب ان فريقه لا يزال امامه مشوار صعب للتأهل الى ربع النهائي: "كنا الفريق الافضل في دانيتسك على رغم التعادل 2-2، وان تكون الفريق الافضل مجددا سيكون تحديا كبيرا لنا".

ويحوم الشك حول مشاركة المدافع الدولي هوملز بعد غيابه عن اخر مباراتين بسبب الرشح.

واستعد دورتموند الذي كان بين اربعة فرق تحقق 3 انتصارات على ارضها في الدور الاول، بفوزه على هانوفر 3-1 في الدوري السبت بهدفين من ليفاندوفسكي المرشح بقوة للانتقال الى بايرن ميونيخ.

من جهته، فاز شاختار على فولين لوتسك 4-1 ليبقى في صدارة الدوري الاوكراني.

وقال مدافعه الروماني رافزان رات: "ستكون مواجهة صعبة علينا في دورتموند، لان الضغط سيكون كبيرا. جمهورهم رائع وسيكونون واثقين بعد العودة بنتيجة جيدة من مباراة الذهاب. يجب ان نهاجم ونخاطر ونتأكد من عدم تلقي الاهداف".

ورأى الظهير الايسر الدولي الالماني مارسيل شملتسر انه على لاعبي الفريق الاصفر احتواء ابرز نجوم شاختار خصوصا المهاجم البرازيلي لويز ادريانو الباحث عن اهداء الاهداف لمولودته الجديدة.