دوري ابطال اوروبا: مواجهة لاتينية كلاسيكية بين ميلان وبرشلونة

يتجدد اللقاء بين ميلان الايطالي وبرشلونة الاسباني للمرة الخامسة في اقل من عامين في مباراة كلاسيكية لاتينية بامتياز عندما يتواجه الفريقان في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا على ملعب سان سيرو الاربعاء.

والتقى الفريقان العريقان 15 مرة في المسابقة القارية العريقة ويتفوق الفريق الكاتالوني بفارق ضئيل (6 انتصارات، 4 هزائم، 5 تعادلات) كما انه لم يخسر ايضا في آخر سبع مباريات ضد ميلان (4 انتصارات، 3 تعادلات).

ويدخل برشلونة اللقاء وهو في ذروة مستواه بدليل تحليقه في صدارة الدوري المحلي بفارق شاسع عن اتلتيكو مدربد اقرب مطارديه، كما انه مرشح لبلوغ المباراة النهائية من مسابقة كأس اسبانيا بعد ان انتزع التعادل من غريمه التقليدي ريال مدريد في عقر دار الاخير 1-1 على ملعب سانتياغو برنابيو.

ويحلم برشلونة باحراز الثلاثية كما فعل قبل موسمين الذي كان الافضل في تاريخه بعد ان فاز بستة القاب هي بالاضافة الى اللقب الاوروبي واللقبين المحلين، الكأس السوبر الاوروبية والكأس السوبر المحلية وبطولة العالم للاندية.

ولا حدود لطموحات برشلونة خصوصا في ظل التألق غير الاعتيادي لنجمه ليونيل ميسي. فقد سجل ميسي 56 هدفا في دوري ابطال اوروبا وهو يسير بخطى ثابتة نحو تخطي الرقم القياسي المسجل باسم الاسباني راؤول (71 هدفا). اما في الدوري الاسباني، فقد سمحت ثنائية ميسي في مرمى غرناطة (2-1) في تحقيقه رقما خارقا من الأهداف بلغ 37 هدفافي 24 مباراة، كما رفع رصيده الاجمالي من الاهداف خلال مسيرته الى 301 هدف.

اما ميلان فبدأ ينهض بعد بداية متعثرة في مطلع الموسم الحالي، فحقق عودة استعراضية من خلال احتلاله احد المراكز الثلاثة الاولى في الدوري الإيطالي بفريق متجدد جله من العناصر الشابة وهو يعتمد بشكل كبير على الثنائي المتكامل في خط الهجوم المؤلف من ماريو بالوتيللي (4 اهداف في 3 مباريات) وستيفان الشعراوي. لكن بالوتيلي لن يتمكن من المشاركة بعد ان دافع عن الوان مانشستر سيتي في دور المجموعات.

وعلى ملعب علي سامي ين سبور كومبليكسي في اسطنبول، يستضيف غلطة سراي الطموح شالكه المتذبذب المستوى محليا. ويعول الفريق التركي على ثلاثي خط الهجوم الرهيب في صفوفه والمؤلف من الهولندي ويسلي سنايدر والعاجي ديدييه دروغبا والهداف المحلي بوراك يلماظ صاحب ستة اهداف في ست مبارايت في المسابقة القارية حتى الان.

وكان غلطة سراي استهل مشواره الاوروبي بشكل سيء للغاية بخسارتيه مباراتيه الاولين. لكن رجال المدرب فاتح تيريم نجحوا في تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية لينتزعوا المركز الثاني في المجموعة الثامنة وراء مانشستر يونايتد.

ومن اجل تعزيز حظوظه في بلوغ مراحل متقدمة قام النادي باتمام صفقتين رائعين مع شنايدر ودروغبا خلال فترة الانتقالات الشتوية وقال رئيسه اونال ايسال "لا بد وان تؤدي هذه الاستثمارات الى نتائج ايجابية عل ارض الملعب".

واضاف "ان العائادات من المشاركة في دوري ابطال اوروبا يمكنها ان تسد النفقات التي قمنا بها من اجل التعاقد مع هذين النجمين".

ويعتبر شالكه احد اربعة فرق لم تهزم في النسخة الحالية من دوري الابطال كما انه لم يخسر سوى مرة واحدة في تسع مباريات خاضها خارج ملعبه وقد نجح في تحقيق الفوز على ارسنال على ملعب الاخير في لندن في دور المجموعات. لكن اداء شالكه تراجع كثيرا في الاونة الاخيرة وتراجع من المركز الثالث الى التاسع في الدوري المحلي.

ويعود الى صفوف الفرقي هدافه الهولندي كلاس يان هونتيلار بعد اصابة في عينه ابعدته حوالي اسبوعين عن الملاعب.

وتخلى الفريق الالماني عن لاعب وسطه لويس هولتبي في فترة الانتقالات الشتوية لمصلحة توتنهام، في حين تعاقد مع لاعب الوسط البرازيلي ميشال باستوس من ليون الفرنسي.

وللمفارقة فان خمسة لاعبين من غلطة سراي ولدوا في المانيا ابرزهم لاعب الوسط حميد التينتوب الذي لعب لشالكه بالذات من 2003 الى 2007.

وستكون المباراة معمودية النار بالنسبة لمدرب شالكه الجديد ينس كيلر الذي حل بدلا من يوب ستيفنس في ديسمبر/كانون الأول خصوصا ان الاجواء في مدرجات ملعب علي سامي دائما ما تكون حامية جدا.

 

×