دوري الابطال: رونالدو ينتزع التعادل لريال امام يونايتد الشجاع

انقذ كريستيانو رونالدو ريال مدريد بضربة رأس رائعة أمام ناديه القديم مانشستر يونايتد الانجليزي وقاد بطل اسبانيا للتعادل 1-1 في مباراة الفريقين القوية في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم في استاد سانتياجو برنابيو يوم الاربعاء.

وتسبب ريال في صعوبات للفريق الانجليزي في بداية اللقاء لكن يونايتد انتزع التقدم على عكس سير اللعب في الدقيقة 20 عندما وضع داني ويلبيك الكرة بالرأس في شباك الحارس دييجو لوبيز بعد ركلة ركنية نفذها وين روني.

وتعادل البرتغالي رونالدو - الذي اصبح اغلى لاعبي العالم عندما انتقل من يونايتد الى ريال في 2009 - بعد عشر دقائق أخرى حين ارتقى عاليا ليقابل كرة عرضية من انخيل دي ماريا برأسه ويحولها الى المرمى.

وقال رونالدو لشبكة كانال بلوس الاسبانية "يونايتد فريق لعبت معه لمدة ستة مواسم وأنا معجب به جدا كما يعرف الجميع."

وأضاف "انه فريق قوي جدا في الدفاع وخلق بعض المشاكل لنا. لكن كان بوسعنا تسجيل المزيد من الاهداف من الفرص التي سنحت لنا."
وتابع "لكن كل شيء وارد في مباراة الاياب بملعب اولد ترافورد واعتقد ان بوسعنا تسجيل الاهداف والتأهل."

ومنع ديفيد دي خيا حارس يونايتد - الذي تصدى لتسديدة فابيو كوينتراو في البداية قبل أن تصطدم بالقائم - اللاعب نفسه من التسجيل بشكل رائع في الدقيقة 60 قبل أن يسدد روبن فان بيرسي كرة ضعيفة وهو في وضع جيد قبل 18 دقيقة على النهاية ليسمح لتشابي الونسو بابعادها قبل أن تتخطى خط المرمى.

وتعطي النتيجة أفضلية بسيطة ليونايتد في لقاء الاياب المقرر في مانشستر في الخامس من مارس اذار.

وهاجم ريال مرمى يونايتد منذ البداية بينما واجه الفريق الانجليزي صعوبات في الاحتفاظ بالكرة.

ولم يكن له أي محاولة على المرمى حتى خدع ويلبيك منافسه سيرجيو راموس ليضع الكرة برأسه في الشباك محرزا ثاني اهدافه فقط في 28 مباراة.

واقترب رونالدو - الذي نال تحية من مشجعي الناديين قبل انطلاق المباراة - من التسجيل من متابعة لتسديدة من ركلة حرة نفذها بنفسه قبل أن يحرز هدف التعادل باحدى ضربات رأسه المميزة.

وكان ريال الأكثر خطورة لكنه كاد ان يستقبل هدفا ثانيا في الدقيقة 34 حين اقترب ويلبيك من وضع كرة عرضية ارسلها فان بيرسي في شباك لوبيز.
وبدأ يونايتد الشوط الثاني بشكل رائع لكنه عاد للدفاع مجددا مع استمرار ريال في الضغط.

ورغم انه لم يستحوذ على الكرة كثيرا الا ان يونايتد بقي خطيرا وابعد لوبيز تسديدة من فان بيرسي نحو العارضة قبل لحظات من اهدار المهاجم الهولندي فرصة ذهبية من أجل تسجيل الهدف الثاني للنادي الانجليزي.

وسيطر فان بيرسي على الكرة داخل منطقة الجزاء لكنه اخطأ في التسديد وهو ما سمح لالونسو باللحاق بالكرة وابعادها عن المرمى.

واقترب فان بيرسي مرة أخرى من هز الشباك في اللحظة الاخيرة لكن الكرة التي سددها من داخل منطقة الجزاء ابعدها لوبيز