الدوري الانجليزي: مان يونايتد يفلت من كمين ساوثهامبتون ويحلق في الصدارة

قاد واين روني فريقه مانشستر يونايتد لتحقيق فوز شاق على ساوثهامتون في عقر داره بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بين الفريقين بالأسبوع الرابع والعشرين من مسابقة الدوري الإنجليزي (البريمييرليج) مساء اليوم الأربعاء.

واستغل مان يونايتد (59 نقطة) تعثر السيتي بالتعادل، ليوسع الفارق معه على الصدارة إلى سبع نقاط، بينما توقف رصيد ساوثهامتون عند النقطة 23 بالمركز السادس عشر.

أحرز هدفي المان واين روني في الدقيقتين 8 و27، بينما سجل هدف أصحاب الأرض جاي رودريجيز في الدقيقة الثالثة.

وخطف مان يونايتد فوزاً شاقاً من منافس لعب لمدة 90 دقيقة وكان قريباً من التعادل، ولكن خبرة الشياطين الحمر حسمت الأمور لصالحه.

دفع السير أليكس فيرجسون بتشكيلة معتادة في البريمييرليج واعتمد أسلوب 4-4-2، حيث دفع بالحارس دي  خيا، وجونز وسمولينج وفيديتش وإيفرا في الدفاع، وكاريك وأندرسون في الوسط، وويلبك وكاجاوا،خلف كل من واين روني وفان بيرسي.

أما ماوريسيو بوتشيتينو فقد اتبع أسلوبه 4-2-3-1، للتواجد بخمسة لاعبين في الوسط في حالة الضغط، وتحول ثلاثة منهم لمساندة المهاجم ريكيي لامبيرت في المقدمة.

باغت لاعب الوسط جاي رودريجيز رفاق السير بهدف صادم في الدقيقة الثالثة من عمر البداية، حيث استغل خطأ دفاعي قاتل، انفرد على اثره بالحارس ديفيد دي خيا ليراوغه بكل سهولة ويضع الكرة في الشباك معلناً عن الهدف الأول لساوثهامتون.

لم يهتز المان يونايتد المعتاد على قبول أهداف في البداية، وسرعان ما لملم من أوراقه وأظهر أداء متوازناً في الوسط والهجوم، وبالفعل تمكن واين روني من إدراك التعادل بعدما تلقى تمريرة رائعة من كاجاوا لتخترق الدبابة الهجومية منطقة الجزاء ويضع الدفاع خلف ظهره ويطلق تصويبة في الشباك ليعلن التعادل في غضون 5 دقائق، وبالتحديد في الدقيقة الثامنة من زمن الشوط الأول

كثف مان يونايتد من فعاليته على المرمى، مستغلاً كاجاوا المتحرك النشيط، ومهارة ويلبك في الاختراق، وخبرة روني التهديفية بدعم من بيرسي، حيث أضاع الياباني فرصة التقدم لفريقه بعدما روض كرته بمهارة وأطلق تصويبة ارتطمت في القائم الأيمن للحارس بوروك لتفقد خطورتها بعد ذلك.

رغم التعادل، قدم ساوثهامتون أداء مثالياً في مواجهة غريم بحجم المان يونايتد، حيث لم يهب الضيف وبادر بالهجوم وحاول بشتى الطرق اختراق العمق الدفاعي والأطراف، ولكن تعليمات السير فيرجسون كانت واضحة بالضغط على حامل الكرة، وعدم ترك المساحات لتقليص إمكانية خلق فرص تهدد مرمى دي خيا.

وبحلول الدقيقة 27، أراح مان يونايتد أعصاب مدربه، بالتقدم بالهدف الثاني، من خلال رأسية قتالية حولها إيفرا من الجانب الأيسر، إلى روني الخالي من الرقابة داخل المنطقة ليهز الشباك دون ضغط، معلناً تقدم الشياطين الحمر بهدفين مقابل هدف.

شهد الشوط الثاني إثارة من جانب الفريقين، حيث سيطر ساوثهامتون على معظم مجريات المباراة وهدد مرمى دي خيا بشكل كبير، ولكن الحارس العملاق كان في الموعد وحمى عرين يونايتد بجدارة.

شعر فيرجسون بالقلق من الضغط المتواصل على مرماه، لذا دفاع بالصخرة فيرديناند بدلاً من سمولينج لتأمين الخط الدفاعي، إلا أن ذلك لم يمنع مانشستر من خلق الفرص وتهديد مرمى أصحاب الأرض أيضاً.

استمرت محاولات الفريقين، ولكن المان حافظ على تقدمه إلى أن أطلق الحكم صافرة النهاية معلناً فوز اليونايتد وابتعاده بالصدارة.
 

×