الدوري الإنجليزي: سندرلاند ينتقم من مان سيتي ويبعده عن منافسة يونايتد

خطف سندرلاند فوزا مستحقاً من مانشستر سيتي بعد أن تغلب عليه بهدف نظيف على ملعب ستاديوم أوف لايت في الجولة التاسعة عشر من الدوري الإنجليزي ليبتعد خطوة عن ملاحقة غريمه التقليدي مانشستر يونايتد على سباق صدارة جدول الترتيب.

سجل آدم جونسون لاعب مانشستر سيتي السابق وسندرلاند الحالي هدف القطط الوحيد من تسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 58 ليرتفع رصيد سندرلاند إلى 22 نقطة في المركز الثالث عشر بينما ظل السيتي في المركز الثاني برصيد 39 نقطة مبتعدا عن مانشستر يونايتد بسبعة نقاط كاملة بعد أن فاز الاخير على نيوكاسل في مباراة مثيرة بأربعة أهداف لثلاثة.

سيطرة من البداية فرضها مانشستر سيتي على سندرلاند في الشوط الأول في محاولة من مانشيني المدير الفني للسيتزنز لهز شباك القطط السوداء من البداية فدفع بالثنائي تيفيز  وأجويرو وفضل الاحتفاظ بدجيكو على مقاعد البدلاء.

ظهرت ملامح الخطورة على مرمى سندرلاند بعدما تقدم يحيى توريه وسدد كرة في الدقيقة 12 انقذها البلجيكي ميجنوليت بصعوبة فبدأت سلسلة الهجمات المتتالية للسيتي.

أضاع ديفيد سيلفا فرصة محققة لمانشستر سيتي بعدما فشل في إيداع الكرة المرمى بعد أن ارتدت من ميجنوليت حارس سندرلاند في الدقيقة 24.

بعدها بدقيقة نقذ جو هارت حارس السيتي مرة قوية إثر تسديدة من ستيفان فليتشر يخرجها بأطراف أصابعه بعيدا عن المرمى في أول محاولة حقيقية لسندرلاند في مهاجمة سيتي.

استعاد مانشستر سيتي وسط الملعب الذي فقده وبدأ في لعب كرات خلف دفاع سندرلاند للاستفادة من سرعة الثنائي تيفيز وأجويرو ولكن التسلل ودفاع سندرلاند كانا بالمرصاد.

غير السيتي من تكتيكه من خلال تقدم الثنائي كولو توريه وزاباليتا الذي أصيب بجرح في رأسه وعالجه خارج الملعب لكن لم يفلح هذا التغيير في إحراز هدف التقدم لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

حاول السيتي فرض السيطرة على الشوط الثاني من البداية لكن لم يغير طريقة لعبه فتراجع سندرلاند كعادته في الشوط الأول ولكن لم تكن هناك فعالية من السيتي.

وعلى عكس مجريات المباراة أحرز أدم جونسون لاعب وسط السيتي السابق وسندرلاند حاليا الهدف الأول للقطط السوداء في الدقيقة 58 بعد أن سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء يلمسها جو هارت بيده وبدلا من أن يبعدها تدخل الزاوية اليسرى للمرمى وسط احتجاجات من لاعبي السيتي بسبب عدم احتساب الحكم لخطأ لصالح زاباليتا الذي سقط على أرض الملعب من الألم بعد أن تعرض لخطأ.

سرعان ما بادر السيتي للهجوم فنشط ديفيد سيلفا ومنح أكثر من كرة لتيفيز وأجويرو ولكن ضاعت كلها وذلك خلال العشر دقائق التالية لهدم آدم جونسون.

سقط دفاع السيتي بعد ذلك في سلسلة من الأخطاء الدفاعية وأدت لتعرض مرمى هارت لهجمات خطرة عن طريق الثنائي سيسينيون وجيمس ماكلاين.

بدأ يحيى توريه في مساندة خط الهجوم بداية من الدقيقة 73 من المباراة بعدما تناوب بين الدفاع والهجوم طوال أوقات المباراة حيث تواجد على حافة منطقة الجزاء وسدد ومرر الكثير من الكرات.

سدد سيرجيو أجويرو كرة خطيرة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 80 لكن ترتطم بدفاع سندرلاند وتخرج خارج الملعب لتضيع فرصة جديدة للسيتي.

انخفضت معنويات السيتي بعد الدفاع المستميت من سندرلاند لاسيما أن الفريق تعرض لاجهاد شديد خاصة أجويرو وجيمس ملنر حيث ظهرت الثغرات في وسط الملعب في ظل وجود جاريث باري على مقاعد البدلاء والدفع بخافي جارسيا من البداية لتنتهي المباراة بفوز سندرلاند بهدف نظيف.