بلاتيني يصر على موقفه الرافض لاستخدام التكنولوجيا في كرة القدم

لا يزال الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يصر على موقفه الرافض لاستخدام تكنولوجيا مراقبة خط المرمى التي بدأ الاتحاد الدولي (الفيفا) في استخدامها لاول في مرة في كأس العالم للاندية المقامة حاليا في اليابان وقال يوم الثلاثاء انه كان من الافضل انفاق هذه الاموال على تطوير اللعبة.

وبدأ استخدام هذه التكنولوجيا في مباراة افتتاح كاس العالم للاندية بين سانفريتشي هيروشيما الياباني واوكلاند سيتي النيوزيلندي يوم الخميس الماضي في يوكوهاما ليستجيب الفيفا اخيرا لدعوات للحاق بركب القرن الحادي والعشرين.

وقام سيب بلاتر رئيس الفيفا الذي كان يتشكك في السابق في جدوى استخدام هذه التكنولوجيا بتغيير رأيه بعد سلسلة من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل في مباريات بارزة لكن يبدو ان بلاتيني متمسك بوجهة نظره.

ورد بلاتيني الموجود حاليا في كوالالمبور لتوقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد الاسيوي للعبة للتعاون فيما بينهما بكلمة "لا" حينما سئل عما اذا كان سيحذو حذو بلاتر.

واضاف "المسألة لا تتعلق بتكنولوجيا مراقبة خط المرمى. المسألة تتعلق بالتكنولوجيا ذاتها."

وتابع "من أين سنبدأ بالتكنولوجيا والى اى مدى سننتهي مع التكنولوجيا."

واستطرد "ادخال تكنولوجيا مراقبة خط المرمى في مسابقاتنا سيتكلف 50 مليون يورو (64.63 مليون دولار) في خمس سنوات. أفضل توجيه هذه الاموال لزيادة شعبية اللعبة وتطوير الناشئين اكثر من انفاق 50 مليون يورو على التكنولوجيا من اجل احتساب هدف او هدفين ربما كل عام."

واضاف "الهدف الواحد سيكلفنا الكثير من الاموال اليس كذلك؟"

 

×