عودة بالوتيلي الى ايطاليا اصبحت مرجحة بعد ولادة طفلته

تعززت الشائعات حول احتمال رحيل مهاجم المنتخب الايطالي ماريو بالوتيلي عن مانشستر سيتي الانكليزي وعودته الى بلاده بعد ولادة طفلته بيا امس الخميس.
ويخوض بالوتيلي موسما صعبا مع مانشستر سيتي ما دفع وسائل الاعلام الايطالية الى التحدث منذ فترة عن احتمال انتقاله الى ميلان، الفريق الذي يشجعه منذ الصغر، وذلك رغم نفي النادي اللومباردي لهذا الامر.

لكن فرضية رحيله عن سيتي والعودة الى الدوري الايطالي تعززت بحسب وسائل الاعلام بعد ان ولدت طفلته بيا في ايطاليا من عارضة الازياء رافاييلا فيكو.
واشارت وسائل الاعلام الى ان ميلان سيدخل في منافسة مع جاره انتر، الفريق السابق لبالوتيلي، ويوفنتوس بطل ومتصدر "سيري ا" لان الاخيرين يرغبان بالحصول على خدمات اللاعب الذي يعتزم السفر الى بلاده الاسبوع المقبل لرؤية طفلته للمرة الاولى.

ونشرت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" اليوم الجمعة صورة لبالوتيلي يرتدي قميصا بالوان اندية ميلان وانتر ويوفنتوس كتبت تحتها: "ميلان كان الفريق الاول الذي اظهر اهتمامه لكن انتر يتذكر بانه صاحب الحق الاول (في عقد اللاعب) ويوفنتوس...".

وذكرت بعض التقارير ان انتر يتمتع بافضلية على جاره ويوفنتوس لان العقد الذي وقعه بالوتيلي مع سيتي للانتقال اليه مقابل 22 مليون يورو في اب/اغسطس 2010، يتضمن بندا يعطي "نيراتزوري" حق استعادة اللاعب في حال قرر سيتي التخلي عنه.

واعرب مدرب انتر اندريا ستراماتشيوني امس الخميس بعد تأهل فريقه الى الدور الثاني من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، عن رغبته بالتعاقد مع مهاجم من الطراز الرفيع خلال فترة الانتقالات الشتوية، مضيفا "نريد رأس حربة، وهو شيء نعلم جميعنا اننا كنا نفتقده منذ بداية الموسم. هذا هو النوع الوحيد (من اللاعبين) الذي نفتقده، وكما قلت سابقا اما ان نحصل على لاعب من هذا النوع او سنركز على ان يستعيد جميع لاعبينا كامل لياقتهم".

وكان مدير اعمال بالوتيلي، مينو رايولا، اعتبر في وقت سابق من الاسبوع الحالي انه لا يوجد اي فريق ايطالي قادر على تحمل نفقات التعاقد مع بالوتيلي لان الاخير يشبه لوحة مونا ليزا، اي لا يمكن وضع ثمن له.

ويأتي هذا التصريح بعد التقارير التي اشارت الى ان رئيس ميلان سيلفيو بيرلوسكوني الذي يعتبر من اشد المعجبين ببالوتيلي، يبحث عن تكوين شراكة مميزة بين الاخير وزميله في المنتخب الايطالي ستيفان الشعراوي.

وكان مدرب بالوتيلي في سيتي مواطنه روبرتو مانشيني الذي كان خلف بروز "سوبر ماريو" الى الساحة مع انتر ميلان، حذر اللاعب مؤخرا وطالبه بتغيير تصرفاته والا سيواجه العواقب.

وبقي مانشيني متمسكا ببالوتيلي رغم المشاكل التي تسبب بها الاخير خلال عامين ونصف العام مع سيتي حتى الان، لكن المدرب الايطالي نفسه غير ضامن لمستقبله مع سيتي بعد ان خرج الاخير من الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا وفشله حتى بمواصلة المشوار القاري في "يوروبا ليغ"، كما انه يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن جاره مانشستر يونايتد في الدوري المحلي قبل مواجهتهما بعد غد الاحد على "ستاد الاتحاد" في مباراة قد تكون مصيرية لصانع العاب بولونيا وسمبدوريا ولاتسيو السابق.