فان بيرسي استبدل قميصه ...فقط لا غير

قد يكون الانتقال من فريق الى اخر صعبا للغاية بالنسبة للغالبية العظمى من اللاعبين خصوصا اذا امضوا الفترة التي امضاها الهولندي روبن فان بيرسي مع ارسنال، لكن يبدو ان "ار في بي" لم يغير سوى القميص بانتقاله من "المدفعجية" الى الغريم مانشستر يونايتد لانه حافظ على المستوى الذي قدمه في الموسم الماضي بشكل خاص وتمكن من لعب دور هام جدا في المباريات التي خاضها مع "الشياطين الحمر" حتى الان.

كان يوم امس الاربعاء الفصل الاخير من مسلسل العروض المميزة التي يقدمها فان بيرسي مع مانشستر هذا الموسم وذلك بعد ان مهد الطريق امام فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون لبلوغ الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا بتسجيله هدف التعادل امام براغا البرتغالي قبل ان يتمكن واين روني والمكسيكي خافيير هرنانديز من اضافة هدفي الفوز 3-1، والاهداف الثلاثة جاءت في الدقائق العشر الاخيرة.

شكك الكثيرون بقدرة فان بيرسي (29 عاما) على النجاح في مغامرته الجديدة مع مانشستر وعلى تكرار ما حققه الموسم الماضي مع ارسنال حين سجل 38 هدفا في جميع المسابقات، ما جعله بين افضل 5 هدافين في القارة العجوز الى جانب الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والكولومبي راداميل فالكاو والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش.

لكن النجم الهولندي الذي دافع عن الوان ارسنال منذ 2004، لم يتأخر في الرد على المشككين من خلال تسجيله 11 هدفا في 14 مباراة خاضها حتى الان بقميص "الشياطين الحمر"، احدها السبت الماضي في مرمى فريقه السابق ارسنال (2-1) حين افتتح التسجيل في الدقيقة 3، وبينها ثلاثية في مرمى ساوثمبتون (3-2) وثنائية في مرمى كلوج الروماني (2-1) في دوري الابطال. وتشير الاحصائيات بان لولا الاهداف الثمانية التي سجلها فان بيرسي في الدوري المحلي لكان مانشستر يحتل حاليا المركز الثاني عشر ما يدل على اهميته بالنسبة لفريقه.

"كان مذهلا بالنسبة لنا منذ وصوله. تحركاته واختراقاته مذهلة. يتطور من مباراة الى اخرى"، هذا ما قاله فيرغوسون عن فان بيرسي، مضيفا "من الصعب دائما ان تتعاقد مع لاعبين جدد لكن فريقا كبيرا (مثل مانشستر) لا يمكنه ان يبقى مكتوف الايدي. عندما علمنا الصيف الماضي بانه لن يمدد مع ارسنال قمنا بكل ما هو ممكن من اجل التعاقد معه، وقد ترك اثره سريعا".

ولم يكن فان بيرسي بحاجة الى الكثير من الوقت لكي يتأقلم مع شريكه في خط الهجوم واين روني وقد ذكر التفاهم الحاصل بين اللاعبين بايام الثنائي اندي كول والترينيدادي دوايت يورك الذي قاد يونايتد لثلاثية تاريخية عام 1999 حين توج بلقب الدوري المحلي والكأس المحلية ومسابقة دوري ابطال اوروبا.

"يذكراني بهما، لكننا نملك ايضا هرنانديز و(داني) ويلبيك اللذين بامكانهما ان يخلقا الفارق ايضا"، هذا ما قاله فيرغوسون في هذا الموضوع، مضيفا "لم نتعاقد معه (فان بيرسي) من اجل ان يخلق الفارق وحسب او من اجل ان يقدم للفريق موهبته الهائلة، بل لتوفير النضوج في خط الهجوم".

فان بيرسي اكد بعد اعلان خبر تركه لارسنال والانضمام الى "الشياطين الحمر" مقابل 32 مليون يورو، ان الطفل في داخله هو الذي اقنعه بالانتقال الى "اولد ترافورد": "ماذا اراد؟ كان ذاك الطفل يصرخ (مطالبا ب) مانشستر يونايتد".

ويبدو ان هذا الطفل كان مصيبا لان النجم الهولندي يستمتع باللعب امام جمهور "اولدترافورد" وقد نجح حتى الان في "التحدي الاكبر في مسيرتي...في بعض الاحيان نختلف على الامور والان انا هنا واتطلع الى تحد كبير في حياتي الكروية، التحدي الاكبر. مانشستر يونايتد يتنفس كرة القدم. اذا نظرت الى اللاعبين، الملعب، المدرب... كان قراري متخذا في وقت مبكر في ذهني بناء لهذه الامور".

اثبت فان بيرسي لمدربه فيرغوسون ان المجهود الذي قام به الاخير حين اتصل بغريمه اللدود الفرنسي ارسين فينغر للبحث في مسألة انتقال الهولندي من ارسنال، لم يذهب سدى لان المدرب الاسكتلندي حصل على لاعب يقدم حاليا افضل مستوياته الكروية وقد لعب دورا مفصليا في تأهل فريقه الجديد الى الدور الثاني من دوري الابطال والى التربع على صدارة الدوري المحلي.

 

×