الدوري الانجليزي: سوانزي يحرم تشيلسي من العودة الصدارة بتعادل الوقت القاتل

واصل فريق تشيلسي أداءه  المتذبذب في الأسبوعين الأخيرين في الدوري الانجليزي الممتاز وفقد نقطتين مهمتين والصدارة أمام مضيفه سوانزي سيتي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب  ليبرتي ستاديوم بمدينة سوانزي الويلزية ضمن منافسات الجولة العاشرة مساء اليوم السبت.

التعادل حرم تشيلسي من العودة لصدارة البريميرليج بعدما رفع رصيده إلى 23 نقطة بفارق نقطة واحدة عن مانشستر يونايتد الذي إعتلى القمة اليوم بفوزه على أرسنال, بينما  بقي سوانزي سيتي في المركز الحادي عشر برصيد 12 نقطة حصدها من 3 إنتصارات و5 تعادلات، إنتظاراً لباقي نتائج الجولة العاشرة

تقدم البلوز أولا بهدف  سجله النيجيري  فيكتور موسيس لاعب كريستال بالاس السابق من ركلة ركنية (ق 61) , وخطف بابلو هيرنانديز نقطة التعادل من البلوز  بهدف سجله في الدقيقة 87 من تسديدة قوية.

دفع الإيطالي دي ماتيو بالدولي الأسباني توريس في الهجوم ومن خلفه  أوسكار والجناحين موسيس (في الجبهة اليمني) وهازارد (في الجبهة اليسري) وفي الوسط تواجد ميكيل وروميو , بينما منح غياب جون تيري ودافيد لويس الفرصه لكاهيل  وإيفانوفيتش للدخول في مركز قلب الدفاع ولعب أثبيليكويتا على اليمين وتواجد كول على اليسار في مكانه الطبيعي بطريقة 4-2-3-1 التي تتحول في بعض الأحيان إلى 4-3-3.

ولم يتراجع الدانماركي مايكل لاودروب المدير الفني لسوانزي أمام البلوز ولعب بطريقة 4-2-1-2-1 والتي تأخذ شكلاً دفاعياً قوياً في حال فقدان الكرة بتحولها إلي طريقة 4-5-1, خاصة مع إشراكه ثلاثي قوي في الوسط يتمتع باللياقة والمرونة التكتيكة وهم الهولندي جوزمان في الوسط وعلي يمينه بريتون وعلى يساره سونج وأمامه كلاً من هيرنانديز وروتليدج, في حين بقي ميشو كمهاجم متقدم وحيد ,وأعطى غياب كلاً من المدافعين بارتلي وتايلور الفرصة لقائد الفريق مونك لأول مرة هذا الموسم الأشتراك في مباراة كأساسي.

جاء اللقاء قوياً متكافئاً على مدار شوطي المباراة ,حيث جاء الشوط الأول متوسطاً خالياً من الأهداف والفرص الخطرة , في حين شهد الشوط الثاني إثارة بالغة والعديد من الفرص الضائعة من الفريقين وهدفين حسما نتيجة اللقاء.

نجح ثلاثي خط وسط سوانزي بقيادة جوزمان في كسب معركة الوسط في بداية المباراة حتي إستعاد اوبي ميكيل السيطرة عليها في النصف الثاني من الشوط الأول بفضل تمريراته المتقنه

جاءت الخطورة في الشوط الأول من الركلات الثابتة الحرة والركنية لكلا الفريقين ,فكانت اول تسديدة لتشيلسي من نصيب أوسكار (ق 9) ,رد عليها جوزمان بتنفيذ ركنية كادت تسبب مشكلة كبيرة للبلوز.

وتصدى لاعب وسط سوانزي بريتون لأخطر كرة للبلوز في الشوط اللأول والتي جاءت من  الكرة الركنية التي تخطت رأس توريس ليخرجها  بريتون من على خط المرمي بعد  ان فشل إيفانوفيتش في تغيير إتجاه الكرة لوسط المرمي الخالي (ق 12) ليتحول سوانزي للهجوم ويمرر هيرنانديز كرة رائعة في منطقة المرمي يفشل أيضاً ميشو في توجيهها بقدمه في المرمي وتخرج بعيده عن مرمي بيتر تشيك (ق 14).

وعاود ميشو محاولة التسديد وسط دفاع تشيلسي المفتوح من العمق  ولكن تصدي بيتر تشيك بسهولة للكرة (ق 23). ونشط موسيس وهازارد في الجانب الأيمن  في النصف الثاني من الشوط الأول , وتبادلا كرة رائعة , لعبها موسيس عرضية قوية ليسددها توريس برأسه لتجد يد الحارس الألماني تريميل حارس سوانزي (ق 26).

جاء الشوط الثاني مغايراً وأكثر قوة من الفريقين , إن كان البلوز أكثر رغبة وفاعلية  خاصة مع نزول راميرز بديلا لروميو ,لتأتي النتائج سريعة بتحرر هازارد اكثر في الناحية الهجومية ,وسدد كرة قوية مع بداية الشوط , وتبعتها رأسية  قوية من موسيس, والتي جاءت كجرس إنذار خطر بتقدمه كمفاجأة تكتيكية من جانب دي ماتيو تصدي لها تريميل (ق 48).

ولم ينتبه لاعبو سوانزي لخطورة المخالفات على حدود منطقة الجزاء في ظل وجود أوسكار وهازارد ,  والذي نجح في إحداها هازارد بتسديد كرة قوية تصدى لها تريميل حارس سوانزي وأخرجها ببراعة لركلة ركنية (ٌ61), وينفذ  هازارد الركنية وإرتقي لها  كاهيل  برأسه في ظل إستسلام كامل من مونك قائد سوانزي وأكملها موسيس في المرمي ( ق 61) ,مسجلاً هدفه الاول في تاريخه مع تشيلسي في البريمييرليج.

نشط دي ماتيو فريقه أملاً في تعزيز النتيجة بنزول ستوريدج بديلاً لموسيس , وقابله لاودروب بتبديل لاعبي خط الوسط روتليدج وبريتون وحل مكانهما جراهام وداير طامعاً في نقطة من المباراة.

وتؤتي تبديلات لاودروب ثمارها بعدما تقدم جوزمان وساند الهجوم وسدد كرة قوية ,وحاول البديل بعدها اير خداع  تشيك وأرسل كرة ماكرة كادت ان تسقط في المرمي خلفه لولا يقظته (ق 75).

وأخرج دي ماتيو اوسكار وحل محله بيرتراند  (ق 80) , وإزداد إيقاع هجوم سوانزي بعد خروج أوسكار وتصدي تشيك لأكثر من محاولة بعد نزول شيشتير بديلاً لميشو في الهجوم.

وقبل نهاية المباراة بثلاثة دقائق إستلم شيشتير الكرة تحت ضغط من دفاع البلوز ولكنه نجح بمرونة في  تعديل وضعه ومرر الكرة خارج منطقة الجزاء للاعب الوسط الأسباني بابلو هيرنانديز والذي لم يتوان في إرسالها بكل دقة على يسار بيتر تشيك الذي لم يستطع أن يفعل شئ لها مع وجود كاهيل في طريق الكرة , مسجلاً هدف التعادل لسوانزي وهدفه الشخصي الثاني له  منذ قدومه من فالنسيا للنادي الويلزي العريق.

وكاد سوانزي يضاعف من محنه تشيلسي ويسجل هدفاً يخطف به النقاط الثلاثة , ولكن مرت الكرة على يسار تشيك ,ليطلق فيكتور فريند حكم اللقاء صافرة  نهاية المباراة.

 

×