حكم مباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد يواجه خطر إنهاء مسيرته

أعدت الشرطة والمحامون والاتحاد الإنكليزي لكرة القدم أوراقها الثلاثاء لتحديد ما إذا كان الحكم مارك كلاتنبرغ قد استخدم "عبارات غير لائقة" في الحديث إلى اثنين من لاعبي تشيلسي في المباراة التي خسرها الفريق الأحد الماضي أمام مانشستر يونايتد في الدوري الممتاز.

وقال جيف وينتر وهو حكم سابق في الدوري الإنكليزي الممتاز أن كلاتنبرغ لن يكون بوسعه على الأرجح إدارة أي مباراة أخرى إذا تأكدت المزاعم الإعلامية بأنه وجه إهانات عنصرية لجون أوبي ميكل لاعب وسط تشيلسي إضافة إلى هجومه اللفظي على الإسباني خوان ماتا.

وأكدت شرطة العاصمة البريطانية أنها تلقت شكوى ضد الحكم مضيفة أنها ستعمل إلى جانب تشيلسي لتحديد نوعية التصرف الذي يجب القيام به إذا تم اتخاذ أي إجراء.

وعلى الرغم من أن كلاتنبرغ لم يصدر أي تعليق علني على الأمر فإن شبكة سكاي سبورتس ذكرت أنه نفى بشدة استخدامه لغة غير لائقة وأنه شعر "بالاذلال" بسبب تلك المزاعم.

وقال الاتحاد الإنكليزي الاثنين أنه بدأ تحقيقاته في الأحداث المزعومة والتي وقعت خلال المباراة التي فاز فيها يونايتد 3-2 في استاد ستامفورد بريدج وشهدت طرد كلاتنبرغ لبرانيسلاف ايفانوفيتش وفرناندو توريس لاعبي تشيلسي.

وفاز يونايتد بالمباراة بفضل هدف سجله خافيير هرنانديز الذي كان عائدا من موقف تسلل قبل أن يسجل في المرمى من مسافة قريبة. ولم يشاهد مساعد الحكم اللعبة واحتسب كلاتنبرغ الهدف.

ولن يدير كلاتنبرغ أي مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز في مطلع الأسبوع المقبل عقب إعلان لجنة الحكام الاثنين أن الحكم انسحب بسبب الضغوط التي يواجهها.

وقال وينتر الذي أدار مباريات في الدوري الإنكليزي سابقا لوسائل إعلام بريطانية "إذا استخدم حكم مباراة لهجة عنصرية فإنه لن يتم إيقافه لأربع أو ثماني مباريات بل ستكون هذه نهاية مسيرته لكن هذا سينطبق عليه إذا كان قد قال شيئا ما بالفعل."

ويستضيف تشيلسي يونايتد ثانية الأربعاء في الدور الرابع لكأس رابطة الأندية الإنكليزية وعلى الرغم من أن الأندية تريح كبار لاعبيها في تلك البطولة إلا أن المباراة ستكتسب أهمية إضافية بالنظر إلى الجدل الذي أحاط بمباراة الأحد في الدوري.