شاهد/ شاليط في الكلاسيكو واحتجاجات ضد برشلونة بفلسطين

التقطت وكالة الأنباء الفرنسية صورة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط أثناء محاولته الوصول لمقعده في ملعب الكامب نو في برشلونة قبل بداية كلاسيكو الكرة الإسبانية الذي أقيم أمس وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

وتظاهر عدد من أهالي الأسرى الفلسطينيين أمام القنصلية الإسبانية في القدس المحتلة وداسوا على شعار برشلونة الذي ظهر ملطخا بالدماء في يد بعض الأطفال المحتجين.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن أهالي الأسرى حملوا صور أبنائهم الأسرى ولافتات كتب عليها باللغة العربية والإنجليزية "فلسطين لن تسامح يا برشلونة.. خطأ تاريخي يرتكبه برشلونة بحق نضال الشعب الفلسطيني باستضافة شاليط...أسرى فلسطين مقاتلو حرية... ليس عدلاً يا برشلونة.... قرار برشلونة باستضافة شاليط خطأ تاريخي كبير بحق الشعب الفلسطيني.

وأقام فلسطينيون أطلق سراحهم من السجون الإسرائيلية مباراة على غرار مباراة برشلونة وريال مدريد أمس الأحد احتجاجا على وجود الأسير الإسرائيلي السابق جلعاد شاليط في المباراة الحقيقية.

وأقيمت المباراة في غزة بين فريقين يضم كل منهما خمسة لاعبين اغلبهم ممن أفرجت عنهم إسرائيل.

وكان شاليط قد وقع أسيراً في أيدي مسلحين من غزة خلال غارة عبر الحدود عام 2006 واحتجز ما يزيد على خمس سنوات إلى أن اطلق سراحه في أكتوبر الماضي.

وقال ياسر صالح الذي قضى 17 عاما في السجون الإسرائيلية "كرة القدم رياضة تحمل رسالة الحرية والحب لكننا نعارضها عندما يدعى إليها جندي (إسرائيلي) لأن ذلك يساوي بين الجلاد والضحية".

وسرح شاليط من الجيش في وقت سابق هذا العام وشوهد في كثير من الأحداث الرياضية الإسرائيلية.

وقال نادي برشلونة انه وافق على طلب شاليط حضور مباراة أمس الأحد وهي مباراة بين اثنين من أكبر فرق كرة القدم في العالم.

ولتحقيق التوازن دعا برشلونة محمود السرسك لاعب الكرة الفلسطيني السابق الذي افرج عنه من سجن إسرائيلي في يوليو بعد أن احتجز ثلاث سنوات دون تهمة، كما دعا برشلونة جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وممثلا آخر.

وقال النادي في موقعه على الإنترنت "النادي لم يدع السيد شاليط للمباراة لكنه قبل طلبه مشاهدة المباراة خلال زيارته لبرشلونة ... وبنفس الطريقة ... قبل النادي أيضا طلب السفارة الفلسطينية تقديم ثلاث دعوات لثلاثة موفدين فلسطينيين."

وأضاف "وبرشلونة يريد دائما الدفع قدما بالسلام والوئام في الشرق الأوسط."

وقال سرسك انه لن يحضر في استاد واحد مع شاليط ولم يتبين ما اذا كان الموفدان الأخران حضرا المباراة أم لا.