إنترميلان يتسلح بالمرتدات ويحسم موقعة فيورنتينا بهدفين لهدف في الكالتشيو

حقق إنترميلان الإيطالي فوره الأول على أرضه بعد أن استطاع الفوز على فيورنتينا الإيطالي بهدفين لهدف ليصعد إلى المركز الثالث بعد أن استخدم سلاح الهجمات المرتدة في حسم نقاط المباراة لصالحه بينما دفع فيورنتينا ثمن الاندفاع الهجومي غاليا بالخروج من المباراة خالي الوفاض.

تحفظ إنترميلان في الهجوم طوال الشوط الأول واتفى بالمرتدات تاركا هذه المهمة لفيورنتينا الذي حاول اختراق الساتر الدفاع للنيراتزوري لكنه فشل في كثير من الأحيان.

إحدى الهجمات للإنتر أسفرت عن احتساب ركلة جزء له بعد أن لمست الكرة يد جونزالو أثارت الجدل يسجل منها ميليتو الهدف الأول للنيراتزوري في الدقيقة 17.

إندفع فيورنتينا على أمل التعويض تاركا خطوطه الخلفية مفتوحة ليفاجأ بهجمات مرتدة من الإنتر ليسفر ذلك عن الهدف الثاني عن طريق انطونيو كاسانو الذي استقبل كرة من رانوكيا لينفرد بالمرمى ويضعها بسهولة في شباك فيفانو في الدقيقة 34.

انطلاقات قوية قدمها كل من لياليتش ويوفيتيتش الثنائي الهجومي لفيورنتينا تسببا في كثير من الأرهاق لدفاعات إنترميلان خاصة محاولات الأختراق من خارج منطقة الجزاء.

في الدقيقة 40 ينطلق بيتارو لاعب فيورنتينا ويلعب كرة عرضية يضعها روميلو رأسة في الزواية اليسرى لسمير هاندانوفيتش حارس إنترميلان معلنا عن تقليص الفارق لهدف واحد.

استمرت محاولات الإنتر في استغلال الهجمات المرتدة والاعتماد على الساتر الدفاعي ولم يدرك فيورنتينا الفخ الذي وقع فيه بفتح خطوط دفاعه إلى أن أنتهى الشوط الأول.

إنطلق الشوط الثاني وتستمر محاولات فيورنتينا لإدارك التعادل فيتحرك بورخا فاليرو لاعب الوسط واللاعب المحوري في دعم خط الهجوم بالكرات والتحركات ولكن يفطن للأمر الإنتر ويميل والتر جارجانو تجاهه للتقليل من خطورته.

تواصلت انطلاقات البرازيلي فيليب كوتينيو السريعة والتي أرهقت دفاعات فيورنتينا خاصة أن الفريق الفيولا افتقد جونزالو بعد أن تعرض للطرد نتيجة حصوله على إنذار ثان افتقد معها الفريق قدرته على مجاراة الإنتر في الناحية الهجومية فكانت المحاولات على المرمى صعبة للغاية لقلة لعدد المشاركين في الهجوم.

في الدقيقة 70 يدخل لوكا توني مستغلا طوله الفارع إلى أرض الملعب في محاولة لأصطياد الكرات العرضية للحصول على نقطة المباراة بتحقيق التعادل ولكن النيراتزوري يبطل مفعوله بمراقبة رانوكيا اللاصقة له وهو أطول لاعب في الفريق خاصة أن يوفيتيش إضطر للخروج خارج المنطقة ليلعب دور صانع الألعاب في ظل خروج لياليتش وإكواردادو لتقل نسبة الخطورة للفيولا بنسبة كبيرة.

كثف الإنتر من محاولاته المرتدة على أمل إحراز الهدف الثالث وإنهاء اللقاء لتخفيف حدة الضغط فينطلق ناجاتومو في الناحية اليسري ويبدأ في الهجوم مستغلا سرعته وهو ما هدد مرمى الحارس فيفانو والذي لولاه لضاعف الإنتر النتيجة خاصة أن حالة الطرد فتحت عمقت جراح الدفاع وجعلته في حالة صعبة للغاية.

تستمر المباراة على هذا النحو إلى أن أطلق حكم اللقاء صافرة النهاية ليصعد الإنتر إلى المركز الثالث برصيد 12 نقطة بينما ظل فيورنتينا في المركز الثامن برصيد ثماني نقاط.

 

×