الدوري الانجليزي: تشيلسي يثأر من ارسنال ويُلحِق به الهزيمة الأولى ليشدد قبضته على صدارة

واصل فريق تشيلسي انطلاقته القوية بالدوري الانجليزي الممتاز عندما ألحق بغريمه ارسنال الهزيمة الأولى في الموسم الحالي وتغلب عليه بنتيجة 2-1 في دربي لندن الذي أقيم على ملعب "الإمارات" معقل الجنرز ضمن منافسات الأسبوع السادس عصر السبت.

وثأر "البلوز" من "الجنرز" بعد خسارتهم الموسم الماضي على ملعب ستامفورد بريدج بنتيجة 5-3 في مباراة سجل فيها لاعب ارسنال السابق روبن فان بيرسي ثلاثة أهداف.

بهذا الفوز شدد أبناء المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني قبضتهم على الصدارة برصيد 16 نقطة، بينما مني ارسنال بالهزيمة الأولى له في جميع المسابقات بالموسم الحالي وتجمد رصيده عند 9 نقاط ليظل في المركز الخامس مع إمكانية تراجعه عدة مراكز.

تقدم الدولي الأسباني فرناندو توريس أولا للبلوز في الدقيقة 20 قبل أن يعادل الإيفواري جيرفينيو النتيجة لأصحاب الأرض قبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق. ونجح تشيلسي في إحراز الهدف الوحيد في الشوط الثاني من ركلة حرة مباشرة نفذها الأسباني خوان ماتا شهدت لمسة طفيفة من المدافع الفرنسي كوتشينلي قبل أن ستكن شباك الحارس فيتو مانوني في الدقيقة 53.

شهدت المباراة بداية قوية من الفريقين، وبادل تشليسي مضيفه الهجمات منذ الدقائق الأولى من المباراة معتمدا على تحركات فرناندو توريس العرضية التي شكلت خطورة على المدافعين وسط تألق من الثنائي ماتا واوسكار.

ونجح الفريق الضيف في التقدم سريعا بعد مرور 20 دقيقة من ركلة ثابتة حولها "النينو" توريس بمهارة في شباك الحارس الإيطالي فيتو مانوني وسط غفلة من المدافع الفرنسي كوتشينلي.

سيطر ارسنال على المباراة واستحوذ على الكرة بنسبة كبيرة عقب تأخره بهدف، واعتمد على انطلاقات الفنلندي الشاب كارل ينكنسون وكيران جيبس في الجبهتين اليمنى واليسرى، فيما قدم ثنائي الوسط كازورلا وارتيتا أداء جيدا.

ونجح المدفعجية في ترجمة سيطرتهم إلى هدف قبل نهاية الشوط الأول عندما شن هجمة منظمة في الجبهة اليمنى، وارسل اوكسلايد تشامبرلين عرضية مقتنة إلى جيرفينيو الذي تحكم بالكرة بمهارة في منطقة الجزاء وسدد في شباك الحارس التشيكي بيتر تشيك.

بدأ ارسنال الشوط الثاني بقوة وأهدر العديد من الفرص التي كانت كفيلة بمنحه التقدم، لكن غياب التفاهم بين بودولسكي وجيرفينيو حال دون ذلك فضلا عن تألق دفاع البلوز ومن خلفه الحارس العملاق تشيك.

وعاد أبناء المدرب فينجر لمعاناتهم مع الكرات الثابتة، واستقبلت شباكهم الهدف الثالث على التوالي بسبب التمركز الخاطئ في هذا النوع من الكرات حيث سدد خوان ماتا كرة حرة مباشرة ارتطمت بكوتشينلي قبل أن تسكن شباك الحارس فيتو مانوني قليل الخبرة

وبالرغم من سيطرة ارسنال على وسط الملعب، أظهر تشيلسي خطورة كبيرة عن طريق هجماته المرتدة السريعة التي نفذها الثنائي الأسباني المتفاهم ماتا وتوريس، وسط مساندة من راؤول راميريس، وكاد البلوز أن يضيف هدفا ثالثا لولا تسرعه في إنهاء الهجمات، وسرعة ارتداد لاعبي ارسنال في التغطية الدفاعية في اللحظات المناسبة.

دفع ارسن فينجر بالثنائي جيرو ووالكوت بدلا من بودولسكي ورامسي أملا في معادلة النتيجة، وكاد أن ينجح في ذلك عن طريق جيرو هداف الدوري الفرنسي الموسم السابق، بعدما انفرد الأخير بالحارس تشيك وراوغه قبل أن يسدد في الشباك الخارجية.

استمر لاعبو ارسنال في اهدار الفرص السهلة بالإضافة إلى وقوف الحظ بجانب تشيلسي ليقتنص البلوز 3 نقاط ثمينة من ملعب الإمارات شددت قبضته على الصدارة.