تيري يحضر جلسة انضباطية للاتحاد الانكليزي

حضر قائد فريق تشلسي متصدِّر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم جون تيري جلسةً انضباطيةً عقدها الاتحاد الإنكليزي للعبة، للنظر في ادِّعاءات تتعلّق بإساءة عنصرية وجَّهها تيري لأنطون فيرديناند مدافع فريق كوينز بارك رينجرز.

الجلسة التي حظيت باهتمام إعلامي كبير تأتي بعد ساعات فقط من قرار تيري المفاجئ باعتزاله اللعب دولياً.

وكان قائد الفريق الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أوضح قراره بالقول: "قرّرت الاعتزال قبل جلسة استماع الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، لأني أشعر أنه يواصل الدعوى ضدي رغم تبرئتي من قبل القضاء، وهذا الأمر جعل موقعي ضمن المنتخب لا يحتمل".

وكان تيري بدأ مشواره مع منتخب "الأسود الثلاثة" في حزيران/يونيو 2003، وشارك مع المنتخب في كأس أوروبا 2004 وارتدى شارة القائد في تصفيات مونديال 2006 ضد بولندا بعد أن خرج القائد الأساسي حينها مايكل أوين، وكان ضمن التشكيلة التي خاضت نهائيات مونديال ألمانيا 2006، وسمّي قائداً للمنتخب في 10 آب/أغسطس من العام ذاته خلفاً لديفيد بيكهام، ثم قاد المنتخب في التصفيات المؤهِّلة لمونديال 2010 لكنه جُرِّد في النهائيات من شارة القائد بسبب فضيحة أخلاقية.

واستعاد تيري شارة القائد بعد إصابة ريو فرديناند لكنه جُرِّد منها مجدّداً في شباط/فبراير 2012 بسبب التهمة الأخيرة، وهو خاض بالمجمل 78 مباراة مع المنتخب الذي خرج معه من الدور الثاني لكأس أوروبا 2012 على يد إيطاليا.

 

×