"فيفا" يُمدِّد إيقاف كونتي دولياً

مدَّد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إيقاف مدرِّب يوفنتوس الإيطالي أنطونيو كونتي لضلوعه في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات "كالتشوسكوميسي" ليتَّخذ صبغة دولية، بحسب ما جاء على موقعه الرسمي اليوم الجمعة.

وجاء في بيان للاتحاد الدولي: "وفقاً لمقتضيات المادة 136 من قانون "فيفا" التأديبي، قرَّر رئيس اللجنة التأديبية تمديد إيقاف مدرِّب يوفنتوس أنطونيو كونتي ليتَّخذ صبغة دولية".

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم قرَّر الشهر الماضي تثبيت عقوبة الإيقاف عشرة أشهر بحق كونتي بسبب اتهامه بالتلاعب بنتائج بعض المباريات، واتُّهم كونتي بإخفاء معلومات عن التلاعب بمباراتين لسيينا مع فريقي نوفارا وألبينوليفي من الدرجة الثانية في موسم 2010-2011 حين كان يتولّى تدريب هذا الفريق، وقد طالب المدعي العام في اللجنة التأديبية ستيفانو بالاتزي إيقافه لعام وثلاثة أشهر.

وأضاف الاتحاد الدولي: "العقوبة، الصادرة عن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، تشمل إيقاف كونتي لمدَّة عشرة أشهر، وذلك في جميع أنواع المباريات، بما فيها المحلية والدولية، ودّية كانت أم رسمية، وستواكب لجنة "فيفا" التأديبية نتيجة أي طعن محتمل، مثل ذلك الذي مازال مطروحاً على محكمة التحكيم الرياضي في إيطاليا، ما دام قرار الطعن يتماشى مع اللوائح".

وتابع: "ما زال "فيفا" بصدد الاطلاع على وثائق إضافية قدَّمها الاتحاد الإيطالي وسوف يتمّ الإخطار بأيّ تمديد جديد لهذه العقوبات في حال صدور قرار يقضي بذلك".

وكان بإمكان كونتي أن يصل إلى تسوية مع الادعاء العام لإنهاء المسألة بعقوبة أقل قسوة من تلك التي طالب بها الأخير، لكن لاعب الوسط الدولي السابق رفض القيام بذلك وقرَّر الاحتكام إلى محاكمة كاملة من أجل تبرئة اسمه، إلا أنه لم ينجح في مسعاه وبالتالي سيُحرم من الإشراف على فريقه لعشرة أشهر دون أن يمنعه ذلك من تدريبه.