مورينيو: نقطة واحدة في مباراتين.. هذا لا يليق بريال مدريد

"هذا لا يليق بريال مدريد" هكذا علق المدرب الأوحد جوزيه مورينيو بعد اكتفاء فريقه بنقطة واحدة من مباراتين في الدوري الإسباني الذي يحمل لقبه، وذلك عقب خسارته المذلة من جاره خيتافي 1-2 والتعادل مع فالنسيا 1-1 في افتتاحية الليغا.

كانت ملامح وجه مورينيو تحمل غضبا وحنقا شديدا ضد لاعبيه خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب الخسارة، فأكد أن فريقه قدم مباراة "سيئة للغاية، وأن خيتافي هو الأحق بالانتصار"، وعبر قائلا "لا أشعر بخيبة أمل، فالهزيمة لم تكن مفاجأة من واقع الأداء الرديء الذي شاهدته على الملعب".

وبنبرة حزينة قال مورينيو "هنيئا لخيتافي بالفوز حتى لو كان أدريان كولونغا قد لمس الكرة بيده قبل أن يسجل برادة الهدف، هذا لا يعنيني، لقد استحقوا الفوز واستحقينا الهزيمة".

ورفض (مو) التعليق على فارق النقاط الخمس الذي يفصل بين الريال والبرسا على صدارة الليغا، مكتفيا بالتحذير من أن "الفارق كبير، وهذا لا يليق باسم ريال مدريد، وكان من الممكن أن يصل الى ست نقاط لو خسرنا امام فالنسيا".

لكنه شدد على أن الفريق الملكي "ربما استحق الفوز في المباراة الأولى لأنه بذل ما يكفي للحصول على النقاط الثلاث، أما أمام خيتافي فلا".

كما أشار الى أن "معنويات اللاعبين السيئة غير مرتبطة بنتيجة كلاسيكو الخميس، لأن السوبر الإسباني بطولة مكونة من مباراتين ولا يمكن مقارنتها بالليغا الممتدة لـ38 جولة".

وعما اذا كان قد صب غضبه على اللاعبين في غرف الملابس، علق المدرب البرتغالي "هناك أمور خاصة تحدث بين المدرب ولاعبيه ليس من شأن الصحافة أن تعرفها، حتى الآن لم أتحدث الى اللاعبين ولم أخبرهم رأيي في المباراة".

وذكر الصحفيون للمدرب بأنه لم يسبق له عدم الفوز بأول جولتين في أي دوري درب فيه، فأجاب "عندما تملك باعا طويلا في عالم التدريب قد تتعرض لأمور جديدة في كل موسم، ففي الموسم الماضي حصدنا 100 نقطة وسجلنا 120 هدفا، وهذا لم يسبق أن حدث من قبل".

 

×