برشلونة يكتسح سوسيداد بخماسية في الدوري الإسباني

قاد المدير الفني لبرشلونة تيتو فيلانوفا فريقه لأول فوز رسمي في بطولة الدوري الأسباني بعد تولي مهام تدريب الفريق خلفاً لبيب جوارديولا، وذلك بالفوز على ريال سوسيداد بنتيجة 5-1 في الأسبوع الأول من الليجا اليوم الأحد.

وحصد البارسا أول نقاط ثلاث له في حملة استعادة اللقب، بفضل أهداف من كارليس بويول وبيدرو روديجيز وليونيل ميسي (هدفين) وديفيد فيا العائد من الإصابة. مقابل هدف وحيد لكاسترو (سوسيداد). وبدأ البرغوث الأرجنتيني مشوار الحفاظ على لقب هداف الليجا ليبدأ الصراع مع كريستيانو رونالدو الغريم التقليدي الذي تعادل اليوم مع فالنسيا 1-1 ولكنه لم يسجل.

نجح تيتو فيلانوفا المدير الفني الجديد في تحقيق ما عجز عنه بيب جوارديولا المدرب السابق للبلوجرانا من خلال الفوز بأول مباراة رسمية له في الليجا، حيث دفع بتشكيل متوازن مكون من ماسكيرانو وبويول "العائد من الإصابة" وجوردي ألبا "الوافد الجديد" وداني ألفيس في الدفاع، وفي الوسط بوسكيتس وتشافي وفابريجاس، وأمامهم الثلاثي الهجومي كريستيانو تيو وليونيل ميسي وبيدرو رودريجيز. ووضع تيتو المدافع جيرارد بيكي على مقاعد البدلاء ولم يشركه منذ البداية ليواصل مسلسل عدم الانتظام في الانضمام للتشكيل الأساسي في البارسا والتي كان آخرها الموسم الماضي تحت قيادة جوارديولا بسبب انخفاض مستواه الفني. وجاء أيضاً اندرياس انيستا وديفيد فيا على قائمة البدلاء. وفي المقابل لعب سوسيداد بنفس التكتيك ولكن فارق الإمكانيات كان واضحاً للعيان.

البارسا لم يستغرق وقتاً طويلاً في جس نبض المنافس وسرعان ما باغته بهدف أول عن طريق رأس قلب الأسد كارليس بويول الذي تلقى ركنية من تشافي هيرنانديز ليحولها بمهارته الخاصة للشباك معلناً عن أول أهداف اللقاء في الدقيقة الرابعة، ولكن رد سوسيداد جاء سريعاً بعد مرور خمس دقائق فقط عبر كاسترو الذي استغل غفلة الدفاع الكتالوني وهرب من الرقابة وانفرد بالحارس فيكتور فالديز وأطلق تصويبة صاروخية في سقف المرمى ليدرك التعادل في الدقيقة التاسعة.

رد فعل برشلونة كان سريعاً ولم يستسلم لتلك النتيجة حيث جاء العون هذه المرة من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بمرور دقيقتين فقط حيث تسلم كرته داخل المنطقة وراوغ مدافعين دفعة واحدة بمهارة يحسد عليها وأطلق تصويبة بيسراه سكنت يمين مرمى الحارس كلاوديو برافو ليعلن التقدم لفريقه مجدداً.

استمرت هيمنة البارسا المعتادة على خصومه وسط تراجع من سوسيداد واعتماد على الهجمات المرتدة، وحول عرضية كريستيان تيو في المرمى بعدما تسلل داخل المنطقة وسبق المدافع ليودع الكرة في الزاوية الضيقة لحارس المرمى مضيفاً لرصيده الهدف الثاني الشخصي في الليجا والثالث لفريقه في الدقيقة 16.

كريستيان تيو قدم أداء رائعاً في الجبهة اليسرى وسبب صداعاً في رأس الجبهة اليمنى لسوسيداد من خلال تحركاته وانطلاقاته ومراوغاته والتي أسفرت عن معظم الهجمات الخطيرة التي شنتها القلعة الكتالونية على الفريق الضيف، بالإضافة إلى تمريرته المذهلة من الجانب الأيسر التي خدعت خط الدفاع بالكامل لتذهب الكرة للهارب من الرقابة بيدرو روديجيز الذي لم يتوان في تسديد الكرة من أول لمسة في الزاوية اليمنى للحارس قبل نهاية الشوط بأربع دقائق.

واشترك جيرارد بيكي في المباراة مع بداية الشوط الثاني على حساب بويول، ثم بأندرياس أنيستا بدلاً من سيسك فابريجاس. واصل البارسا سيطرته على الكرة مقدماً أداء رائعاً من خلال التمركز والتمرير خاصة بعد مشاركة الساحر انيستا.

هدأ إيقاع المباراة رغم علو كعب البارسا، ولكنها جاءت من طرف واحد وإن وجدت هجمات لسوسيداد فهي لم ترتق لمستوى يهدد مرمى فالديز الذي يتفوق فريقه في النتيجة بثلاثة أهداف دفعة واحدة.

ومنح تيتو فيلانوفا فرصة المشاركة الرسمية الأولى هذا الموسم لمهاجمه ديفيد فيا العائد من فترة طويلة بسبب الإصابة (كأس العالم للأندية الماضية)، ليحل محل بيدرو روديجيز وسط تحية كبيرة من مشجعي البارسا في كامب نو.

ضمن البارسا الفوز بالنتيجة والنقاط الثلاث ولم يبذل جهداً كبيراً في الدقائق المتبقية من اللقاء، ولعب بأريحية وهدوء إلا أن هذا لم يمنع البلوجرانا من تسجيل الهدف الخامس عن طريق ديفيد فيا البديل الذي تلقى تمريرة ماكرة من انيستا ليودعها مهاجم منتخب أسبانيا بمهارة بتسديدة في الشباك معلناً عن الخماسية. وتلقى فيا "الذي احتفل بالهدف بخلع قميصه" تحية حارة من الجماهير. استمر الوضع كما هو عليه إلى أن أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة.