لندن 2012: البحرينية جمال اول خليجية تصعد الى منصة التتويج

دخلت العداءة البحرينية مريم جمال تاريخ الالعاب الاولمبية كونها اصبحت اول رياضية خليجية تصعد الى منصة التتويج باحرازها برونزية سباق 1500 م اليوم الجمعة في لندن ضمن دورة الالعاب الاولمبية.

وسبق لثماني رياضيات عربيات ان احرزن ميداليات في الالعاب الاولمبية وتحديدا من المغرب والجزائر وسوريا، لكن جمال باتت اول خليجية تنال هذا الشرف.

وسجلت جمال 74ر10ر4 دقائق، في حين كانت الذهبية من نصيب التركية اصلي كاكير البتكين (23ر10ر4 دقائق) والفضية لمواطنتها غمزة بولوت (40ر10ر4 د).

وعوضت جمال (27 عاما) صاحبة ذهبيتي بطولة العالم 2007 في أوساكا و2009 في برلين جزئيا عدم صعودها الى منصة التتويج في بكين 2008 عندما اكتفت بالمركز الخامس.

ودونت البحرين بالتالي اسمها في السجلات الاولمبية للمرة الاولى علما بان عداءها رشيد رمزي توج بطلا لسباق 1500 م في بكين عام 2008، لكن اللجنة الاولمبية الدولية جردته منها لثبوت تناوله منشطات.

وغاب عن السباق العداءات الثلاث اللواتي صعدن الى منصة التتويج في بكين قبل اربع سنوات بالاضافة الى العداءة المغربية مريم العلوي السلسولي التي كانت مرشحة للمنافسة على الذهب وذلك لثبوت تناولها منشطات واستبعادها قبل انطلاق الالعاب.

وأكدت العداءة البحرينية مريم يوسف جمال انها فخورة بما حققته وقالت في تصريح لوكالة فرانس برس: "انا فخورة بالانجاز الذي حققته، انا سعيدة جدا لانني منحت بلادي ميدالية لطالما انتظرتها".

وأضافت "كنت أتوقع الفوز باحدى الميداليات لانني كنت مصممة كثيرا على الصعود الى منصة التتويج وتفادي خيبة امل اولمبياد بكين"، مشيرة الى انها كانت تسعى "الى احراز الميدالية الذهبية ولذلك تصدرت السباق منذ البداية لان باقي العداءات لم يرغبن في ذلك، حاولت التحكم في السباق وفرض ايقاعي بيد ان التركيتين كانتا قويتين ونجحتا في حرماني من المركزين الاوليين في الامتار الاخيرة".

واردفت قائلة "عانيت في الامتار الاخيرة بسبب الجهد الذي بذلته منذ البداية بيد انني قاومت بكل ما املك من قوة من اجل المركز الثالث".

وحطم منتخب الولايات المتحدة للسيدات الرقم القياسي العالمي في التتابع 4 مرات 100 م مسجلا رقما رائعا مقداره 82ر40 ثانية محطما ثالث اقدم رقم قياسي في العالم، بعد ان كان الرقم القياسي السابق مسجلا باسم منتخب المانيا الشرقية سابقا وسجله في كانبيرا الاسترالية في 6 اكتوبر عام 1985.

والذهبية هي الاولى للولايات المتحدة في هذه المسافة منذ اتلانتا عام 1996.

ونالت الفضية سيدات جامايكا (41ر41 ث)، والبرونزية اوكرانيا (04ر42 ث).

واحرزت الروسية تاتيانا ليسنكو ذهبية مسابقة رمي المطرقة مسجلة 18ر78 م واضافت اللقب الاولمبي الى اللقب العالمي الذي نالته في دايغو الكورية الجنوبية العام الماضي، وتقدمت على البولندية انيتا فلودارتشيك بطلة العالم عام 2009 والتي اكتفت ب60ر77 م ونالت الفضية، فيما ذهبت البرونزية للالمانية بيتي هايدلر (13ر77 م).

وكانت البرونزية من نصيب الصينية وين تشيو زهانغ (34ر76 م) في بادىء الامر، لعدم احتساب رقم الالمانية في المحاولة الخامسة اذ اعتبر انها خرجت من منطقتها قبل ان تمنح البرونزية بعد دقائق.

وقدمت البعثة الصينية اعتراضا لدى الاتحاد الدولي لالعاب القوى بسبب تغيير الترتيب وحرمان زهانغ من البرونزية.

وكانت ليسنكو تملك ثاني افضل رقم هذا العام

وحلت البيلاروسية اسكانا ميانكوفا بطلة بكين عام 2008 في المركز السادس.

وحرمت العداءة الاثيوبية ميزيريت ديفار مواطنتها الشهيرة تيرونيش ديبابا من احراز ثنائية تاريخية بفوزها بذهبية سباق 5 الاف م مسجلة 25ر04ر15 ثانية.

وجاءت الكينية فيفيان جيبكيموي تشيرويوت بطلة العالم ثانية ونالت الفضية (73ر04ر15 د)، في حين اكتفت ديبابا بالبرونزية مسجلة 15ر05ر15 د.

وكانت ديفار توجت بطلة اولمبية لهذه المسافة ايضا في اثينا عام 2004، لكنها اكتفت بالبرونزية في بكين 2008، وفي بطولتي العالم في برلين عام 2009 ودايغو 2011.

في المقابل، كانت ديبابا توجت قبل ستة ايام بذهبية 10 الاف م، علما بانها كانت حققت الثنائية في بكين على المسافتين الطويلتين، وايضا في بطولة العالم في هلسنكي عام 2005، لكن قواها خارت في الامتار الاخيرة بعد ان تصدرت السباق من منتصفه وحتى الامتار المئة الاخيرة. وربما اثرت الاصابة التي لحقت بديبابا في الاشهر الاخيرة في عدم توفيقها في الدفاع عن لقبها في 5 الاف م.

وكانت ديبابا احرزت بطولة العالم في سباق 5 الاف متر عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها فقط عام 2003 في باريس لتصبح بالتالي اصغر عداءة في هذه الاختصاص تحرز المعدن الاصفر.

واحرز منتخب باهاماس للرجال ذهبية سباق التتابع 4 مرات 400 م.

وفاجأ منتخب باهاماس الاميركيين ابطال العالم عامي 2009 و2011 والذين كانوا مرشحين بقوة للاحتفاظ باللقب الاولمبي خصوصا في اللفة الاخيرة عبر رامون ميلر الذي تفوق على الاميركي انجيلو تايلور في المئة متر الاخيرة ومنح بلاده ميدالية تاريخية بزمن 72ر56ر2 دقيقة وهو رقم قياسي وطني.

وعادت الفضية الى الولايات المتحدة بزمن 05ر57ر2 دقيقة، والبرونزية الى ترينيداد وتوباغو بزمن 40ر49ر2 دقيقة.

وهي الذهبية الاولى لباهاماس في تاريخ مشاركتها في الالعاب.

وحلق الفرنسي رينو لافيني عاليا في سماء لندن في مسابقة القفز بالزانة مسجلا 97ر5 امتار متقدما على الثنائي الالماني بيورن اوتو ورافايل هولتسديبه (كلاهما سجل 91ر5 م) لكن الاول احراز الفضية بفارق المحاولات.

وحطم لافيلني الرقم القياسي الاولمبي وهو 96ر5 م وكان تحقق في اولمبياد بكين 2008 عبر الاسترالي ستيفن هوكر الذي خرج من الدور الاول بعد 3 محاولات فاشلة لتخطي ارتفاع 75ر5 م.
وحاول لافيلني (25 عاما) الذي عادل افضل رقم له هذا العام، تخطي حاجز 07ر6 م لكنه فشل في 3 محاولات.

ووضع لافيلني حدا لصيام فرنسي دام 16 عاما عن الالقاب الاولمبية في العاب القوى حيث يعود الانجاز الاخير لماري جوزيه بيريك (200 م و400 م) وجان غاليون في مسابقة القفز بالزانة في اتلانتا 1996.

وكان لافيلني الوحيد بين المشاركين في الدور النهائي تخطى حواجز 65ر5 م و75ر5 م و85ر5 م في محاولته الاولى، قبل ان يفشل في تخطي حاجز 91ر5 م في الاولى وطلب الانتقال الى حاجز 97ر5 م فاخفق في الاولى ونجح في الثانية وكانت كافية لضمانه الذهب لان مطارده المباشر اوتو تخطى الحاجز في محاولته الثالثة فيما اخفق في محاولاته الثلاث.

واصبح السباح التونسي اسامة الملولي اول رياضي عربي يحرز ذهبيتين في نسختين مختلفتين من الالعاب الاولمبية، عندما توج بلقب سباق 10 كلم، وذلك بعد تتويجه في سباق 1500 م حرة في بكين 2008.

وسجل الملولي 1ر55ر49ر1 ساعة، متقدما على الالماني توماس لورتس 5ر58ر49ر1 ساعة، والكندي ريتشارد واينبرغر 3ر00ر50ر1 ساعة.

وهي الميدالية الثالثة للملولي في تاريخ مشاركاته في الالعاب الاولمبية بعد برونزية 1500 م حرة في لندن، فتخطى انجاز مواطنه الشهير محمد القمودي صاحب ذهبية وفضيتين.

يذكر ان العداء المغربي هشام الكروج احرز ذهبيتي سباقي 1500 و5 الاف م لكن في نسخة واحدة عام 2004 في اثينا.

ونجح الملولي بهذا الانجاز بحكم خبرته الكبيرة على الساحة الدولية من خلال مشاركاته في بطولات العالم والدورات المتوسطية والعربية والاولمبية وهو كان منح العرب اول ميدالية ذهبية اولمبية في السباحة عندما نال المركز الاول في سباق 1500 م حرة في بكين 2008 عندما سجل رقما قياسيا افريقيا (84ر40ر14 د) وحرم الاسترالي غرانت هاكيت بطل العالم 4 مرات من تحقيق انجاز لم يسبقه اليه اي سباح في تاريخ الالعاب الاولمبية وهو الظفر بذهبية سباق 1500 م للمرة الثالثة على التوالي.

تأهل منتخبا الولايات المتحدة حامل اللقب واسبانيا مجددا الى المباراة النهائية لمسابقة كرة السلة للرجال، بفوز الاول على الارجنتين 109-83 والثاني على روسيا 67-59.

وهذه المرة ال15 من اصل 17 التي يبلغ فيها المنتخب الاميركي نهائي المسابقة الاولمبية، اذ فشل في سيول 1988 واثينا 2004 فقط، وغاب عن العاب موسكو 1980 بسبب المقاطعة.

وسيكون النهائي مع اسبانيا اعادة لنهائي النسخة الاخيرة في بكين 2008 عندما فازت الولايات المتحدة 118-107 في مباراة صاخبة.

تقدم "منتخب الاحلام" بسرعة في الربع الاول بفارق اكثر من عشر نقاط بيد ان الارجنتينيين قلصواالفارق لينتهي الربع بتقدم اميركي 24-19. وبقي لاعبو المدرب خوليو لاماس على مقربة من كوبي براينت ورفاقه بعد الربع الثاني الذي انتهى 47-40.

لكن الامور اختلفت في الربع الثالث، فضرب الاميركيون طوقا على المنطقة الارجنتينية ووسعوا الفارق الى 74-57 قبل ان يستعرضوا ويحسموا النتيجة 109-83 في مباراتهم الاخيرة في قاعة كرة السلة في الملعب الاولمبي، قبل انتقالهم الى ملعب نورث غرينويتش ارينا" حيث ستقام المباراة النهائية مع اسبانيا بعد غد الاحد.

وتألق لدى الولايات المتحدة كيفن دورانت هداف الدوري الاميركي للمحترفين في الموسمين الاخيرين (19 نقطة) وليبرون جيمس افضل لاعب في الدوري (18 نقطة و7 متابعات) وكارميلو انطوني (18 نقطة و6 متابعات) وكوبي براينت (13 نقطة)، في حين كان مانو جينوبيلي احد نجوم سان انطونيو سبيرز الاميركي الافضل لدى الخاسر مع 18 نقطة، واضاف كل من كارلوس دلفينو ولويس سكولا 15 نقطة.

وفي المباراة الثانية، كان المنتخب الروسي في طريقه الى تحقيق فوز سهل بعد ان تقدم في الربعين الاولين 12-9 و19-11، لكن باو غاسول ورفاقه تداركوا الوضع بسرعة في الربعين الاخيرين 26-15 و21-13 لتنتهي المباراة اسبانية بفارق 8 نقاط.

برز باو غاسول بتسجيله 16 نقطة مع 12 متابعة، واضاف زميله خوسيه كالديرون 14 نقطة، في حين سجل لروسيا العملاق ساشا كون 14 نقطة واندري كيريلنكو 10 نقاط و8 متابعات وانطون بونكراشوف 10 نقاط.

وانحصر لقب مسابقة الكرة الطائرة للرجال بين البرازيل وروسيا.

وفي نصف النهائي، فازت البرازيل وصيفة بطلة النسخة السابقة في بكين 2008 وبطلة اثينا 2004 على ايطاليا 3-صفر (الاشواط 25-21 و25-12 25-1)، وروسيا على بلغاريا 3-1 (الاشواط 25-21 و25-15 و23-25 و25-23).

ويقام النهائي بعد غد الاحد وتلتقي ايطاليا وبلغاريا على الميدالية البرونزية.

وفي جدول الترتيب، وسعت الولايات المتحدة صدارتها بفارق اربع ذهبيات عن منافستها المباشرة الصين (41 مقابل 37) وذلك قبل يومين من انتهاء الالعاب.

وتأهل منتخبا فرنسا حامل الذهبية وبطل العالم والسويد الى المباراة النهائية لمسابقة كرة اليد للرجال بعد فوز الاول على المجر 27-26 (الشوط الاول 15-12)، والثاني على كرواتيا 25-22 (12-10).

وتقام المباراة النهائية بعد غد الاحد.

في المباراة الاولى، كان المنتخب السويدي الطرف الافضل في الشوط الاول وانهاه بفارق 3 اهداف 15-12، لكنه واجه مقاومة شرسة في الثاني حيث حاول منافسه تعويض الفارق وكاد يحقق التعادل في الثواني القاتلة قبل ان يخطف السويديون فوزا بهدف واحد 27-26.

كان نيكلاس ايكبرغ ابرز المسجلين للسويد برصيد 6 اهداف، واضاف كل من زميليه كيم اندرسون ويوناس كالمان 5 اهداف، في حين سجل للمجر غابور شيزار 8 اهداف وبارنا بوتيكس 5 اهداف.

وفي المباراة الثانية، سجل كل من دانيال نارسيس وصامول هونروبيا ولوك ابالو 4 اهداف، وزلاتكو هورفات (6 اهداف) وبلازنكو لوكوفيتش (4).

 

×