إيقاف كونتي 10 شهور ورحيله عن يوفنتوس بعد السوبر

بات مستقبل أنطونيو كونتي المدير الفني ليوفنتوس بطل الدوري الإيطالي على المحك بعدما أشارت تقارير صحفية إلى أنه ينتظر قرارا بإيقافه 10 شهور على الأقل بسبب دوره في قضية التلاعب في نتيجة المباريات في فضيحة المراهنات الشهيرة التي هزت أرجاء الكرة الإيطالية مؤخرا.

وذكرت صحيفة "غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية واسعة الانتشار أن كونتي سينال عقوبة قد تصل إلى الإيقاف لمدة عشرة شهور لدوره في فضيحة المراهنات حينما كان مديرا فنيا لسيينا في الدرجة الأولى قبل نحو عامين.

وتم اتهام كونتي الذي قاد يوفنتوس للقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي لأول مرة منذ 2003 بالقيام بدور مؤثر في مباراتين من ضمن المباريات التي قاد فيها سيينا من أجل التلاعب بالنتائج لصالح المراهنات.

وكونتي متهم بعدم الإبلاغ عن التلاعب في نتائج مباراتين في موسم 2010-2011 عندما كان مدربا لسيينا في الدرجة الثانية، وقد نفى في البداية كل الاتهامات لكنه أبدل إستراتيجيته في الأسابيع الأخيرة وحاول الوصول إلى اتفاق مع ممثل ادعاء الاتحاد الإيطالي ستيفانو بالاتسي سيقبل بمقتضاها عقوبة الإيقاف ثلاثة أشهر لتفادي المثول أمام المحكمة.

لكن لجنة الانضباط في الاتحاد الايطالي قررت أن الصفقة التي تم التوصل إليها مع بالاتسي - التي كانت ستسمح لكونتي بالعودة إلى يوفنتوس في نوفمبر/تشرين الثاني- غير مقبولة.

ورفضت لجنة الانضباط بالاتحاد الإيطالي صفقة قدمها كونتي بالإيقاف ثلاثة شهور، لتعود "غازيتا ديللو سبورت" لتؤكد الخميس أن كونتي سيصدر بشأن قرار في وقت لاحق اليوم عقب اجتماع اللجنة بإيقافه عشرة شهور.

وأشارت الصحفية ذاتها إلى أن الشهور العشرة المقررة لكونتي من الممكن أن تنخفض في حال تقديم المدير الفني البالغ من العمر 34 عاما إلى خمسة في حال قبول الالتماس.

ومن المقرر أن تعلق لجنة الانضباط قراراتها في وسائل الإعلام صباح الخميس بعد انقضاء الاجتماع المقرر في وقت لاحق يوم الأربعاء، مع السماح للمتهمين بتقديم التماس خلال خمسة أيام من صدور قراراتها.

الجدير بالذكر أنه في حال تأكيد هذه العقوبة ضد كونتي ستكون أخر مبارياته كمدير فني لفريق "السيدة العجوز" أمام نابولي يوم السبت المقبل في مباراة السوبر الإيطالي التي تستضيفها العاصمة الصينية بكين.

 

×