لندن 2012 قوى: الجزائري مخلوفي يمنح العرب اول ذهبية في الالعاب

منح العداء الجزائري توفيق مخلوفي بلاده والدول العربية باكورة ميداليتها الذهبية في دورة الالعاب الاولمبية المقامة حاليا في لندن عندما احرز المركز الاول في سباق 1500 م اليوم الثلاثاء، مسجلا 08ر34ر3 دقائق.

ونال الفضية الاميركي ليونيل مانزانو (79ر34ر3 د)، والبرونزية المغربي عبد العاطي ايغيدر (13ر35ر3 د).

وهذه الميدالية الذهبية العربية الاولى في البطولة، كما انها الاولى للجزائر في النسخة الحالية، والخامسة للجزائر في تاريخ مشاركاتها بعد العداءة حسيبة بوالمرقة في سباق 1500 م في برشلونة 1992، والعداء نور الدين مرسلي في سباق 1500 م والملاكم حسين سلطاني في الوزن الخفيف في اتلانتا 1996 ونورية بنعيدة مراح في سباق 1500 م في سيدني 2000.

وقال مخلوفي بعد نهاية السباق لوكالة فرانس برس: "انا في غاية السعادة، وامل ان تكون الجزائر استعادت مكانتها على ساحة العاب القوى الدولية. هذه الميدالية تمثل الكثير لي، اهديها لجميع العرب. كنت اتوقع هذه الميدالية لكن ليس بنسبة كبيرة... لست نور الدين مرسلي جديد فلكل عداء اسمه ومشواره الخاص".

اما المغربي ايغيدر فقال: "لم اكن اتوقع ما حصل في السباق. حصل بعض الضرب بين العدائين، حاولت الخروج من بينهم كي اقوم بهجوم في الامتار ال300 الاخيرة، لكن في النهاية اكتفيت في البرونزية وانا سعيد لذلك".

وشارك مخلوفي في السباق بعد ان نال الضوء الاخضر من الاتحاد الدولي لالعاب القوى الذي استبعده من الالعاب كليا في بادىء الامر امس الاثنين قبل ان يعود عن قراره.

وكان الاتحاد الدولي لالعاب القوى استبعد مخلوفي من الالعاب الاولمبية بتهمة غير عادية وهي عدم بذل الجهد الكافي في تصفيات سباق 800 م.

وعن استبعاده، قال مخلوفي: "لم احسب اي حساب لما حصل معي في سباق 800 م، ولم يؤثر ذلك علي في سباق اليوم".

وانطلق مخلوفي (24 عاما) الذي تأهل الاحد الى نهائي سباق 1500 م، في الحارة الخامسة من الدور الاول لسباق 800 م لكنه لم ينه السباق.

وجاء في بيان الاتحاد الدولي "مخلوفي (رقمه 1008) لم ينه السباق. اعتبر الحكم انه لم يكن حسن النية وقرر استبعاده من جميع المسابقات في الالعاب بحكم البند 142/4".

وانطلق مخلوفي في سباق 800 م لكنه تراجع بسرعة الى المركز الاخير قبل ان ينسحب بعد اقل من 150 م عن خط الانطلاق.

وبعد ساعات من قرار الاتحاد الدولي باستبعاده عاد عن قراره وسمح للعداء الجزائري بالمشاركة واصدر بيانا جاء فيه "بعد مراجعة الادلة المقدمة من قبل المسؤول الطبي للجنة المنظمة، تم الغاء استبعاد العداء الجزائري الرقم 1008 (توفيق مخلوفي) عن باقي منافسات العاب القوى من قبل المسؤولين الفنيين للاتحاد الدولي. بناء على ذلك، يمكن للسيد مخلوفي المشاركة".

واحرز القطري الشاب معتز برشم برونزية الوثب العالي بعد ان اجتاز ارتفاع 29ر2 م.

واحرز البرونزية ايضا كل من الكندي ديريك دروين والبريطاني روبرت غرابارز.

وحاول برشم اجتياز ارتفاع 33ر2 من دون ان يصيب نجاحا في ثلاث محاولات.

ونالت الذهبية الروسي ايفان اوخوف (38ر2 م)، والفضية الاميركي اريك كينارد (33ر2 م).

يذكر ان برشم سجل افضل رقم عالمي هذه السنة في هذا الاختصاص داخل قاعة ومقداره 37ر2 م بالتساوي مع الروسي اندري سيلنوف.

والميدالية هي الثانية لقطر في هذه الالعاب بعد برونزية ايضا للرامي ناصر العطية في منافسات السكيت، والرابعة لها في تاريخ مشاركاتها، بعد برونزية العداء محمد سليمان برونزية في برلشونة 1992، وبرونزية الرباع اسعد سعيد سيف وزن 105 كلغ في رفع الاثقال في سيدني 2000.

وكان برشم (21 عاما) صرح قبل انطلاق الالعاب الاولمبية الحالية "دائما ما اضع الاهداف واحاول تحقيقها، في عام 2010 قلت بانني اريد تخطي ارتفاع 35ر2 في العام التالي وقد نجحت في ذلك وانا الان حامل الرقم القياسي العربي، هدفي المقبل الرقم القياسي الاسيوي وقدره 39ر2 وسجله زهو جيانهوا وبالطبع الحصول على ميدالية من اي معدن كانت في الالعاب الاولمبية في لندن".

وقال برشم "منذ ان بدأ المدرب البولندي ستانيسلاف تشيتشيربا، قام بتغيير كل شيء في اسلوبي، التقنية والقوة والتفكير. لقد عمل على تطوير وصقل موهبتي. لا شيء مستحيل ونحن نستطيع تطوير مهارتنا والوصول الى الذهبية".

وكشف انه تلقى اتصالا من الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ولي عهد قطر الليلة الماضية الذي قام بتشجيعه على بذل الجهود واحراز ميدالية.

وقال "عانيت من اصابة في تركيا وتمكنت من استعادة لياقتي البدنية بنسبة 85 في المئة".

ومباشرة بعد انتهاء المنافسات، قام ولي عهد قطر بتهنئة برشم بعد احرازه البرونزية وحرص الشيخ تميم، رئيس اللجنة الاولمبية القطرية، وعضو اللجنة الاولمبية الدولية على التواجد بالقرب من المنطقة المختلطة وقد شوهد برفقة العداء المغربية والبطلة الاولمبية سابقا نوال المتوكل، لتحية برشم على انجازه.

وتوجت العداءة الاسترالية سالي بيرسون بذهبية سباق 100 متر حواجز بفارق ضئيل عن اقرب منافسة لها مسجلة 35ر12 ثانية.

ونالت الفضية الاميركية دون هاربر (37ر12 ث)، والبرونزية مواطنتها كيلي ويلز (48ر12 ث).

وكانت بيرسون احرزت فضية السباق في اولمبياد بكين قبل اربع سنوات، وتوجت بطلة للعالم في دايغو العام الماضي، وقد دخلت السباق مرشحة فوق العادة بعد سيطرتها على هذا الاختصاص في السنتين الاخيرتين.

وحبست بيرسون وهاربر انفاسهما طويلا لان النتيجة لم تعلن رسميا الا بعد ثوان من نهاية السباق بعد اللجوء الى الفوتو فينيش.

وفي اليوم الحادي عشر، احتفظت الصين بصدارة الترتيب العام برصيد 34 ذهبية بفارق 4 عن الولايات المتحدة.

 

×