مصري مشارك في اولمبياد لندن يصوم رمضان وفقا لتوقيت القاهرة

لدى أحمد حبش الرياضي المصري الذي سيخوض منافسات الشراع في اولمبياد لندن 2012 طريقته الخاصة للتغلب على الصعوبات التي ستواجه الرياضيين المسلمين خلال الالعاب اذ يعتزم أن يضبط ساعته وفقا لتوقيت القاهرة.

ومع بداية شهر رمضان اليوم الجمعة يشكل الأمر صعوبة للرياضيين وبينما حصل حبش مثل الرياضيين الاولمبيين المصريين الاخرين على فتوى بجواز الافطار في أيام المنافسات فسوف يتعين عليه الصيام في أيام المران في بلدة ويموث الواقعة على الساحل الجنوبي لكنه يرى أن الحل في ضبط ساعته وفقا لتوقيت مصر.

وقال حبش "لا يمكنني تناول الطعام اثناء اليوم وأفطر بمجرد غروب الشمس لكني أختار القيام بذلك وفقا لتوقيت مصر وهو ما يسهل الأمور."

وتغرب الشمس في القاهرة عندما تكون الساعة في ويموث نحو 1800 بتوقيت جرينتش مما يعني انه لن يتعين عليه الانتظار طويلا لتناول الطعام بعد يوم شاق في الماء.

وأضاف "أثناء السباقات لن أصوم... وعند العودة الى الوطن سوف أقضي الايام الخمسة التي أفطرتها."

من جهته قال محمد عزوق المتحدث باسم الفريق الجزائري إنه لا يوجد قواعد صعبة أو سهلة بالنسبة لافراد بعثة بلاده.

واضاف "إنه أمر شخصي. نمنحهم المعلومات الاساسية ونترك لهم حرية اتخاذ القرار."

وتابع "لكني لست متأكدا مما يقوله الرياضي المصري. اتخيل انه لو كان في استراليا لاختلف الأمر تماما مع ما يفترض أن يفعله."

لكن العداء الصومالي محمد محمد حسن الذي يخوض سباق 1500 متر في العاب لندن لا يشعر بمثل هذا الارتياح.

وقال اثناء مراسم الترحيب في القرية الاولمبية في شرق لندن بالقرب من واحد من أقدم مساجد لندن "إنه (رمضان) شهر البركات. انتظره منذ 11 شهرا. إنه شهر نسعد جميعا بقدومه."

واضاف "كرياضي يمكن ان يكون الأمر صعبا لكني مستعد للصيام والتدريب خلاله."

وقالت زميلته زمزم فرح "إنه أمر ديني. سوف أصوم ولا أعتقد انه سوف يؤثر علي."

وقال منظمو اولمبياد لندن إنهم مستعدون لتلبية احتياجات 3500 رياضي مسلم بتوفير الطعام على مدار 24 ساعة مما يناسب موعدي السحور والافطار وتوفير عبوات للافطار تحتوي على ماء وفاكهة وأطعمة تمنح من يتناولها الطاقة.

واشار عزوق الى انه لا توجد أي اشارة على اتجاه القبلة في غرف الرياضيين الا انه أضاف أن الأمر ليس مشكلة لأن الهواتف الحديثة بها بوصلة تحدد القبلة.

 

×