رسمياً.. باريس يضم ابرا 'الأعلى أجراً في فرنسا'

أعلن باريس سان جرمان، وصيف بطل الدوري الفرنسي، عن تعاقده رسمياً مع المهاجم الدولي السويدي زلاتان ابراهيموفيتش من ميلان الإيطالي.

وجاء الإعلان على لسان مالك النادي الباريسي القطري ناصر الخليفي الذي تعاقد قبل أربعة أيام مع زميل ابراهيموفيتش في ميلان الإيطالي المدافع الدولي البرازيلي تياغو سيلفا بعقد يمتد لخمسة أعوام.

وسيقدم ابراهيموفيتش (31 عاماً) إلى جمهور النادي على جادة الشانزيليزيه في وقت لاحق من اليوم بحسب ما أعلن في موقعه على شبكة الانترنت، مضيفا "سيلتقي زلاتان ابرهيموفيتش لأول مرة مع جمهوره الجديد في أواخر فترة بعد الظهر في المتجر الرسمي لباريس سان جرمان على جادة الشانزيليزيه".

وبدوره قال الخليفي: "أنا فخور بإعلاني عن أكبر صفقة لنا، النجم الكبير زلاتان ابراهيموفيتش، أنا سعيد جداً لأنه سيتواجد هنا معنا، لقد وقعنا معه اليوم، أنا متأكد أنه سيضيف قيمة كبيرة لباريس سان جرمان، وللدوري الفرنسي أيضا".

وتابع "نأمل أن ننافس معه بقوة في دوري أبطال أوروبا، حتى وأن كنا نعتمد على الأسلوب الجماعي، باريس سان جرمان لم يكن يملك نجماً كبيراً، والآن أصبح يملكه، أشكر ميلان والسيدين بيرلوسكوني وغالياني (رئيس ونائب رئيس ميلان)، أشكر ليوناردو (المدير الرياضي لسان جرمان) واللاعب نفسه".

ولم يتطرق النادي الباريسي إلى قيمة العقد والشروط المالية لكن صحيفتي "ليكيب" و"لوباريزيان" وإذاعة مونتي كارلو الرياضية ذكرت أن المهاجم السويدي سيتقاضى بين 14 و15 مليون يورو سنويا ليصبح بالتالي الأعلى أجراً في الدوري الفرنسي، وهو الأمر الذي تسبب بحملة من الانتقادات قادتها وزيرة الرياضة في فرنسا فاليري فورنيرون التي اعتبرت أن هذه الأرقام "خيالية وغير منطقية"، مشيرة إلى "غياب القوننة تماماً" في كرة القدم.

ورد الخليفي على هذه الانتقادات قائلاً: "كما قلنا سابقاً، نحن نحترم القوانين الفرنسية، سنحترمها اليوم وسنحترمها غدا، التعاقد مع ابراهيموفيتش أمر إيجابي جدا لباريس جرمان وللكرة الفرنسية أيضا".

وبدوره أشار المدير الرياضي لسان جرمان البرازيلي ليوناردو أن ضم ابراهيموفيتش سيكون خاتمة التعاقدات بالنسبة لفريقه الذي ضم اليوم أيضا لاعب الوسط الإيطالي الشاب ماركو فيراتي (19 عاماً) الذي كان يدافع عن ألوان بيسكارا منذ 2008، وذلك بعد أن تعاقد مع النجم الأرجنتيني ايزيكييل لافيتزي من الفريق الإيطالي الأخر نابولي.

ورأى ليوناردو أن التعاقد مع ابراهيموفيتش يشكل تغييراً هاماً في الأبعاد التي يأخذها النادي الباريسي، مضيفاً "لقد دخلنا فعلاً في أعلى مستويات سوق الانتقالات لا نتحدث عن الناحية الاقتصادية وحسب، بل عن الناحية الرياضية أيضا، هذا الأمر ليس بالجديد في عالم كرة القدم لكنه جديد على باريس سان جرمان".

وواصل "نحن فخورون جدا برؤيتنا المشاعر التي تختلج الناس في الشارع، نشعر إننا أقوى بوجود إمكانية حقيقية لتحقيق شيء مهم، هذا الأمر يسعدنا".

ويأمل سان جرمان من خلال ضمه ابراهيموفيتش وسيلفا ولافيتزي إلى الفوز بقيادة المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 1994 بعد أن كان الموسم الماضي قاب قوسين أو أدنى من تحقيق مبتغاه لكنه انتهى في نهاية المطاف بمركز الوصيف، فيما ذهب اللقب لمصلحة مونبلييه.

ويعول النادي الباريسي على ابراهيموفيتش لكي يقوده في دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي أصبحت تشكل عقدة للمهاجم السويدي لأنه فشل حتى الآن في إحراز لقبها، وهو يأمل أن يتخلص منها الموسم المقبل على "ابرا" التخلص من مزاجيته لكي يحقق هذا المبتغى.

من المؤكد أن ابراهيموفيتش من اللاعبين الموهوبين جدا الذين نجحوا في أن يكسبوا محبة آلاف المشجعين حول العالم، لكن يؤخذ عليه أنه غالبا ما فشل في الامتحانات الكبرى في حين يؤكد مشجعوه أن اللاعب الذي توج بألقاب مع اياكس امستردام الهولندي ويوفنتوس (جرد الأخير من لقبيه في الدوري بسبب تلاعبه) وانتر ميلان الإيطاليين وبرشلونة الإسباني وصولاً إلى ميلان، واللاعب الذي كلف هذه الأندية أموالاً طائلة للتعاقد معه لا يمكن أن يكون سوى من اللاعبين الكبار الذين يلعبون دوراً أساسياً في فوز فرقهم.

أما بالنسبة لمنتقدي ابراهيموفيتش فهم يرون انه يتألق أمام المنافسين "الصغار" وحسب، وأن فشله في إحراز لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا وفي التألق مع منتخب بلاده في البطولات الكبرى يؤكدان هذا الأمر.

وكان الدور نصف النهائي المشوار الأبعد للمهاجم السويدي في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وحقق هذا الأمر مرة واحدة فقط، ويرى منتقدوه بأنه لا يقدم أي شيء يذكر عندما يكون فريقه بأمس الحاجة إليه، لكن، وكما يقول المدرب الاسكتلندي الفذ اليكس فيرغوسون، أن المهمة الأصعب هي الفوز بلقب الدوري المحلي وقد تمكن "ابرا" من تحقيق هذا الأمر في سبع مناسبات حتى الآن في ثلاث بطولات مختلفة ومع أربعة فرق مختلفة، كما كان لاعباً في فريق يوفنتوس الذي توج بلقب الدوري عامي 2005 و2006 قبل أن يجرد منهما لتلاعبه بالنتائج.

كما توج المهاجم السويدي هدافا للدوري الإيطالي مرتين في المواسم الأربعة الأخيرة (مرة مع انتر وأخرى مع ميلان)، كما اختير مرتين من قبل الاتحاد القاري للعبة ضمن أفضل تشكيلة أوروبية، ونال جائزة أفضل لاعب في الدوري الإيطالي ثلاث مرات وأفضل لاعب سويدي 6 مرات.

وقال رئيس ميلان سيلفيو بيرلوسكوني عن "المزاجي" ابراهيموفيتش "لقد أخذ بعداً أخر مع تقدمه بالعمر"، مضيفاً "قراءته للعبة أصبحت أفضل، أصبح الآن أفضل كهداف أو كصانع الألعاب".

قدم ابراهيموفيتش موسماً جيداً في الدوري الإيطالي حيث توج هدافاً برصيد 28 هدفاً، لكنه خرج خالي الوفاض للمرة الأولى منذ 2003، ما أشعره بالخيبة.

انجازات ابراهيموفيتش

وكان الموسم المنصرم المرة الأولى التي يفشل فيها ابراهيموفيتش في إحراز أي لقب خلال الموسم منذ عام 2003 حين اختبر هذا السيناريو مع فريقه السابق اياكس امستردام، إذ توج منذ حينها بلقب الدوري الهولندي عام 2004 ولقب الدوري الإيطالي (أعوام 2007 و2008 و2009) وكأس السوبر الإيطالية (2006 و2008) مع انتر ميلان وألقاب الدوري الإسباني (2010) وكأس السوبر الإسبانية (2009 و2010) وكأس السوبر الأوروبية (2009) وكأس العالم للأندية (2009) مع برشلونة، وصولاً إلى لقب الدوري وكأس السوبر الإيطاليين عام 2011 مع ميلان.

وصرح ابراهيموفيتش الذي تناسى موسميه الأوليين كلاعب محترف مع فريق بداياته مالمو حيث لم يتوج بأي لقب، "أنا لست معتاداً على عدم الفوز بأي شيء، هذه المرة الأولى التي يحصل فيها هذا الآمر معي"، مضيفاً "أشعر بالخيبة، إنه إخفاق".

من الناحية التقنية كان 2006 العام الأخير الذي يخوضه ابراهيموفيتش دون الفوز بأي لقب لأن فريقه السابق يوفنتوس جرد حينها من لقب الدوري لعامي 2005 و2006، لكن المهاجم السويدي اختبر حينها فرحة الاحتفال بالتتويج قبل أن يجرد فريق "السيدة العجوز" من اللقبين لاحقاً ويتم إنزاله إلى الدرجة الثانية.