تبرئة جون تيري من الشتائم العنصرية

برىء مدافع تشلسي ومنتخب انكلترا لكرة القدم اليوم الجمعة في ختام محاكمة في لندن استغرقت 5 ايام في قضية الشتائم العنصرية المفترضة التي وجهها الى لاعب كوينز بارك رينجرز الاسمر البشرة انطون فرديناد.

وتعود القضية الى 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 خلال مباراة بين الفريقين وكلفت جون تيري (31 عاما) خسارته شارة قائد منتخب انكلترا، وادت لاحقا الى ترك المدرب الايطالي فابيو كابيلو منصبه احتجاجا على هذا الاجراء من قبل الاتحاد الانكليزي للعبة، معتبرا ان تسمية القائد هي من صلب عمل المدرب.

وغادر تيري الذي كان يرتدي قميصا ابيض وربطة عنق، بعد تبرئته محكمة وستمينيستر دون ان ينطق بكلمة واحدة لوسائل الاعلام او الانصار المنتظرين في الخارج.

وشرح تيري الذي ينفي تلفظه باي كلام عنصري، للمحكمة ان ما قام به هو الرد بطريقة ساخرة على التشائم التي وجهها اليه انطون فرديناند.

وفرضت على تيري في النهاية غرامة مقدارها 2500 جنيه (3150 يورو).

 

×