كأس اوروبا 2012: الونسو يفك العقدة الفرنسية ويقود اسبانيا الى نصف النهائي

حققت اسبانيا اول فوز لها على فرنسا في المسابقات الرسمية 2-صفر، وتأهلت الى نصف نهائي كأس اوروبا 2012 لكرة القدم اليوم السبت على ملعب دونباس ارينا في مدينة دانيتسك الاوكرانية ضمن الدور ربع النهائي.

وسجل تشابي الونسو في مباراته الدولية المئة (19 و90+1 من ضربة جزاء) الهدفين.

وتلتقي اسبانيا حاملة اللقب في الدور نصف النهائي الاربعاء المقبل في دانيتسك مع البرتغال الفائزة على تشيكيا 1-صفر في ربع النهائي.

وتسعى اسبانيا لاحراز ثالث لقب كبير على التوالي بعد كأس اوروبا 2008 وكأس العالم 2010، في حين عجز المنتخب الفرنسي عن نفض غبار كارثة جنوب افريقيا 2010 عندما خرج من الدور الاول بفضيحة مدوية.

وهذا الفوز الاول لاسبانيا على فرنسا في المسابقات الكبرى حيث خرجت الاخيرة فائزة قبل ذلك خمس مرات مقابل تعادل واحد.

وثأرت اسبانيا لهزيمتها في كأس العالم 2006 في المانيا عندما نجح "الزرق" بقيادة الاسطورة زين الدين زيدان بالفوز 3-1 في الدور ثمن النهائي.

عموما، التقى المنتخبان 31 مرة ففازت فرنسا 11 مرة واسبانيا 14 مرة وتعادلا 6 مرات.

يذكر ان الفريقين سيلتقيان مجددا في تصفيات كأس العالم 2014 في المجموعة التاسعة.

وعمد المدرب الفرنسي لوران بلان الى الزج بتشكيلة دفاعية، فاستبعد سمير نصري الذي لعب اساسيا في اول ثلاث مباريات ودفع بانطوني ريفيار على الجهة اليمنى مع ماتيو دوبوشي امامه لايقاف زحف اندريس اينيستا وخوردي البا، كما عاد فلوران مالودا الى التشكيلة الاساسية على حساب الو ديارا، في حين حل قلب الدفاع لوران كوسيلني اساسيا بدلا من فيليب ميكسيس الموقوف.

من جهته، عاد مدرب اسبانيا فيسنتي دل بوسكي الى تشكيلته الاولى امام ايطاليا عندما لعب بدون مهاجم صريح معتمدا على سيسك فابريغاس بدلا من فرناندو توريس.

وشهدت المباراة عدة مواجهات، على غرار كريم بنزيمة مع زملائه في ريال مدريد، ودافيد سيلفا مع زميله غايل كليشي في مانشستر سيتي الانكليزي وعادل رامي مع زميله في فالنسيا الاسباني خوردي البا.

وبقي اللعب سجالا في اول ربع ساعة مع افضلية نسبية لاسبانيا، الى ان وصلت الكرة للظهير الايسر البا فمر من وراء ريفيار وعكس كرة عرضية من امام دوبوشي الى لاعب الوسط تشابي الونسو الذي عالجها من منتصف المنطقة برأسه في الزاوية الارضية اليمنى لحارس فرنسا هوغو لوريس (19)، مسجلا هدفه الرابع عشر في مباراته الدولية المئة، وموجها صفعة قوية لقرار بلان بتدعيم جبهته اليمنى.

وحاول الفرنسيون الرد من ضربة حرة بعيدة لكريم بنزيمة لكن محاولته ذهبت ادراج الرياح (26).

وكانت الفرصة الفرنسية الثانية اكثر خطورة ومن كرة ثابتة ايضا، اطلقها لاعب وسط نيوكاسل الانكليزي يوهان كاباي محكمة ابعدها كاسياس من المقص الايمن الى ركنية لم تثمر (31).

واقتصر الشوط الاول على بعض الفرص للطرفين اذ تمحور اللعب في وسط الملعب لينتهي بتقدم "لا فوريا روخا" بهدف وحيد.

في الشوط الثاني، انتظر الفرنسيون ربع ساعة ليهددوا مرمى الاسبان بعدما راوغ فرانك ريبيري على الجهة اليسرى وعكس عرضية لعبها دوبوشي برأسه قوية فوق عارضة كاسياس (60).

وحصلت اسبانيا على فرصة ذهبية لمضاعفة الارقام بعد تمريرة رائعة في ظهر الدفاع وصلت الى فابريغاس الذي انفرد بلوريس بيد ان الحارس الفرنسي خرج بسرعة من منطقته وانتزع المرة من بين قدمي لاعب وسط برشلونة (62).

واجرى بلان بعدها تبديلا مزدوجا فزج بجيريمي مينيز وسمير نصري بدلا من ماتيو دوبوشي وفلوران مالودا، في حين دفع دل بوسكي ببدرو رودريغيز بدلا من دافيد سيلفا (64)، ثم بتوريس بدلا من فابريغاس (67).

واقترب ريبيري من المرمى الاسباني لكن عرضيته التقطها كاسياس (71)، ثم اجرى بلان تبديله الاخير باشراك المهاجم اوليفييه جيرو بدلا من لاعب الوسط يان مفيلا (79).

وفي وقت بحث فيه الديوك عن هدف التعادل، عرقل ريفيار البديل بدرو داخل المنطقة فاحتسب الحكم الايطالي نيكولا ريتزولي ضربة جزاء ترجمها الونسو في الزاوية اليمنى (90+1) ليقضي على امال الفرنسيين بالعودة الى المباراة.