كأس اوروبا 2012: رونالدو يقود البرتغال لدور الثمانية بثنائية في مرمى الطواحين الهولندية

ثنائية أحرزها رونالدو الفتى الذهبي البرتغالي في مرمى هولندا قادت منتخبه للفوز 2-1 والصعود لدور الثمانية بيورو 2012 وذلك في المباراة التي أقيمت بينهما على استاد متاليست باوكرانيا في ختام مباريات المجموعة الثانية بكأس الأمم الأوروبية وبهذه النتيجة إرتفع رصيد البرتغال لست نقاط محتلا المركز الثاني خلف ألمانيا وصعدا معا .. بينما خلى رصيد هولندا من النقاط وخرج من الدور الأول في كبرى مفاجاَت البطولة حتى الاَن .

جاءت المباراة قوية من الطرفين سيطر البرتغال على معظم فتراتها ورد خلالها رونالدو على المشككين في مستواه بالبطولة وأحرز هدفي البرتغال في الدقيقتين (28 و 74 ) بينما أحرز هدف هولندا فان دير فارت في الدقيقة 11 .

بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الهولندي أدرك تماما أن لا سبيل له سوى الفوز في مباراة اليوم ، وإنتظار فوز ألمانيا على الدانمارك ليتم حسم المركز الثاني لصالحهم بفارق الأهداف ولذلك لعب بطريقة 4-2-3-1 بتقدم هونتلار في الهجوم ومن خلفه الثلاثي الخطير روبن من الجهة اليمنى وفان بيرسي من المنتصف وشنايدر من الجهة اليسرى وهو خط الهجوم الذي كان يتوقع له الخبراء إحراز الإنتصارات ولكن جاءت النتائج السابقة مخيبة لأنصار الطاحونة الهولندية .

في المقابل فإن باولو بينتو المدير الفني للمنتخب البرتغالي فلم يترك نفسه لمعركة الحسابات وقرر أن يلعب للفوز رغم أن التعادل يكفيه للصعود إذا فازت المانيا أو تعادلت مع الدانمارك فهذا يعني صعوده مع المانيا بعدما حقق الفوز في الثواني الأخيرة على الدانمارك في المباراة الأخيرة لكنه لعب بتشكيلته الهجومية معتمدا على طريقة 4-3-3 بتقدم الثلاثي بوستيجا من المنتصف وناني في الجبهة اليمنى ورونالدو في الجهة اليسرى التي يجيد فيها .

قوة الجبهة اليمنى للمنتخب الهولندي التي يشغلها روبن وضحت منذ البداية من خلال تركيز مارفيك عليها مستغلا سرعة ومهارة روبن وسط تقدم رونالدو ومن خلفه كوينتراو تاركاً مساحة خالية في الجبهة اليسرى للمنتخب البرتغالي وهو ما أتاح الفرصة لهجوم هولندا للسيطرة على الدقائق العشرة الأولى وفي الدقيقة 11 مرر روبن الكرة لفان دير فارت الذي سدد قذيفة من خارج منطقة الجزاء سكنت الزاوية اليمنى لباتريشو حارس البرتغال محرزا الهدف الأول لهولندا .

رغم توقع البعض بأن يواصل الهولنديون سيطرتهم لإحراز الهدف الثاني الذي قد يصعدهم إلى دور الثمانية إلا أن الحال إنقلب تماما حيث إندفع لاعبو البرتغال للهجوم مدافعين عن حظوظهم في الصعود ووضحت الإستراتيجية الهجومية لبينتو الذي إعتمد على الجانبين الأيسر الذي يشغله رونالدو والأيسر من خلال ناني وكان الغنسجام بين اللاعبين أبرز ملامح قوة المنتخب البرتغالي وهو ما أتاح فرص عديدة لمهاجميه.

رونالدو فتى البرتغال المدلل والذي لم يقدم خلال المبارتين السابقتين المنتظر منه تألق في هذا الشوط وتحرك كثيرا ففي الدقيقة 16 سدد رونالدو بيمينه من خارج منطقة الجزاء لكن القائم الأيمن تصدت لها بدلا من حارس هولندا وفي الدقيقة 23 تصدى ستكلنبيرج حارس هولندا لرأسية الفتى الشقي البرتغالي وحولها لركنية وبعدها بخمس دقائق أحرز رونالدو التعادل عندما تلقى بينية من جواو بيريرا إنفرد على أثرها بالحارس الهولندي ووضعها بيمينه في الزاوية اليسرى محرزاً هدف التعادل .

هدف التعادل مثل حالة من الإحباط لهولندا التي إستسلمت لهجمات البرتغال المتتالية من الجانبين ولولا رعونة بوستيجا أمام المرمى لإحرز أكثر من هدف خلال هذا الشوط بينما لم تتح لهولندا سوى فرصة واحدة أطاح بها شنايدر خارج المرمى لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1 .

مطلع الشوط الثاني لم يختلف عن سابقه كثيرا فالبداية جاءت هجومية من جانب المنتخب الهولندي وتحرك شنايدر كثيرا في منتصف الملعب مستغلا مهاراته المتعددة ولكن عدم إقتراب هونتلار رأس الحربة منه وإستسلامه للرقابة اللصيقة جعلت الكرات من نصيب الدفاع البرتغالي الذي لعب بقوة لتحقيق للحفاظ على التعادل والصعود لدور الثمانية .

عدم إنسجام لاعبي خط منتصف هولندا رغم أسماء لاعبيه المعروف عالميا أتاح الفرصة مرة أخرى لإصدقاء رونالدو للإندفاع الهجومي وأحرز بوستيجا هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل قبل أن يخرجه بينتو ويدفع بإوليفيرا بدلا منه لتنشيط الهجوم ويستغل رونالدو الفراغ الحادث في الجهة اليمنى لهولندا وينطلق منفذا أكثر من هجمة كان أخطرها في الدقيقة 72 من اللقاء عندما إخترق من الجهة اليسرى ولعبها بينية لناني الذي إنفرد بمرمى هولندا لكنه سدد في جسد ستكلنبيرج حارس هولندا .

على طريقة الحسم بالضربة القاضية في لعبة الملاكمة جاءت الدقيقة 74 ويقود رونالدو هجمة مرتدة تصل في الجهة اليمنى لناني الذي يرد الهدية لرونالدو ويمررها له عرضية فراوغ فان دير فيل مدافع هولندا بقدمه اليسرى وسددها بيمينه في الزاوية اليمنى للحارس الهولندي محرزا الهدف الثاني له ولفريقه .. وبعدها سيطر الهولنديين على المباراة رغم حالة الإحباط التي رافقتهم فإصطدمت تسديدة فان دير فارت بالقائم الأيسر الذي يمنع هولندا من الحصول على نقطة قبل خروجهم برصيد صفر من النقاط رغم أنهم كانوا من المرشحين للقب قبل البطولة وبعدها يتصدى القائم الأيسر لتسديدة رونالدو لتنتهي المباراة 2-1 .