كأس اوروبا 2012: الاتحاد الاوروبي يفتح تحقيقا بحق كرواتيا بسبب الهتافات العنصرية

اعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم اليوم السبت انه سيتخذ اجراءات بحق الاتحاد الكرواتي بعد ان سمع بعض الشهود هتافات عنصرية صادرة عن مشجعي منتخبه تجاه لاعب المنتخب الايطالي ماريو بالوتيلي خلال لقاء البلدين (1-1) امس الاول الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس اوروبا 2012.

واشار الاتحاد الاوروبي الى انه فتح تحقيقا تأديبيا بسبب المفرقعات النارية التي استخدمها الجمهور الكرواتي في تلك المباراة وبسبب التصرف غير اللائق من الجمهور الذي صدرت عنه هتافات وشعارات عنصرية في مباراة الخميس في بوزنان، بولندا، مشيرا الى ان اللجنة التأديبية ستنظر في القضية وتصدر احكامها في 19 الحالي.

وكان مصور وكالة "فرانس برس" اكد ان بالوتيلي، الغاني الاصل، تعرض في تلك المباراة لاهانات عنصرية.

وكان المصو متواجدا في الزاوية حيث الغالبية العظمى من الجماهير الكرواتية وسمع "صرخات القرود" صادرة من هناك وموجهة الى بالوتيلي، كما شاهد احد رجال الامن في الملعب يلتقط قشرة موز قد رماها احد المشجعين الكروات الى الملعب.

ولم يصدر حينها اي تعليق مباشر من الاتحاد الاوروبي حول هذه المسألة بانتظار حصوله على التقرير الرسمي لمراقب المباراة.

وكان الاتحاد الاوروبي كشف الثلاثاء الماضي انه فتح تحقيقا بادعاءات تتعلق بتعرض بالوتيلي ايضا لاهانات عنصرية خلال مباراة منتخبه الاولى امام اسبانيا حاملة اللقب وبطلة العالم (1-1)، والتشيكي ثيودور جبري سيلاسي خلال مباراة بلاده مع روسيا (صفر-4) في فروكلاف الجمعة الماضي.

لكن مدرب ايطاليا تشيزاري برانديلي نفى تعرض بالوتيلي لاهانات عنصرية امام اسبانيا، قائلا: "هذا امر غير صحيح بتاتا".

وفرضت العنصرية نفسها من العناوين الاساسية لكأس اوروبا 2012 حتى قبل انطلاق صافرة البداية وذلك بعد التصريح الذي ادلى به قائد المنتخب الهولندي مارك فان بومل حيث استنكر "صرخات القرود" التي وجهها بعض الحاضرين في المدرجات خلال تمارين "البرتقالي" في كراكوفا البولندية.

وكان رئيس الاتحاد الاوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني ذكر عشية انطلاق البطولة القارية التي تحتضنها بولندا واوكرانيا حتى الاول من تموز/يوليو، بان اتحاده اتخذ اجراءات هامة منذ عامين.

 

×