كأس اوروبا 2012: اسبانيا تبدأ حملتها نحو الثلاثية التاريخية بموقعة ايطالية نارية

يبدأ المنتخب الاسباني حملته نحو تحقيق انجاز الثلاثية التاريخية بموقعة نارية مبكرة تجمعه بنظيره الايطالي الاحد في غدانسك وذلك في افتتاح منافسات المجموعة الثالثة من الدور الاول لكأس اوروبا التي تحتضنها بولندا واوكرانيا حتى الاول من تموز/يوليو المقبل.

وبعد ان تمكن المنتخب الاسباني من ان يصبح ثاني بلد فقط بعد المانيا الغربية (كأس اوروبا 1972 وكأس العالم 1974) يتوج بكأس اوروبا ثم يضيف اليه كأس العالم بعد عامين، ها هو يبدأ مشواره في كأس اوروبا 2012 واضعا نصب عينيه تحقيق انجاز ان يصبح اول منتخب يتوج بثلاثية كأس اوروبا - كأس العالم - كأس اوروبا.

ويعتبر المنتخب الاسباني مرشحا لكي يحتفظ باللقب القاري نظرا الى انه يضم في صفوفه الغالبية العظمى من العناصر التي قادته الى المجد القاري ثم العالمي، وسيكون المنتخب الايطالي اول اختبار فعلي لقدرة فريق المدرب فيسنتي دل بوسكي على الارتقاء الى مستوى التوقعات في مجموعة تضم جمهورية ايرلندا وكرواتيا.

ولن تكون مهمة "لا فوريا روخا" سهلة في مواجهة الايطاليين الذين يسعون الى محو الصورة التي ظهروا عليها في مونديال جنوب افريقيا 2010 حين فقدوا اللقب العالمي الذي توجوا به عام 2006 بالخروج من الدور الاول.

ويضع الايطاليون بقيادة تشيزاري برانديلي نصب اعينهم تحقيق ثأرهم من الاسبان الذين اخرجوهم من الدور ربع النهائي لنسخة 2008 بالفوز عليهم بركلات الترجيح بعد ان تعادلا صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي.

وتبدو ايطاليا المتجددة قادرة على مفاجأة ابطال العالم كما فعلت في 10 اب/اغسطس الماضي عندما تغلبت عليهم وديا في باري 2-1 في مباراة تسيدها "الازوري" وكان بامكانه ان ينهيها لمصلحته بفارق اكبر من الاهداف.

وتبدو اسبانيا وايطاليا اللتان تتواجهان للمرة الرابعة في النهائيات القارية بعد 1980 (تعادلا صفر-صفر في الدور الاول) و1988 (فازت ايطاليا 1-صفر في الدور الاول) والسادسة والعشرين في مجمل لقاءاتهما (8 انتصارات لايطاليا و7 لاسبانيا مقابل 10 تعادلات)، مرشحتين "على الورق" للحصول على بطاقتي المجموعة وخصوصا "لا فوريا روخا" لان باستطاعته تخطي عقبة كرواتيا وايرلندا، في حين ان "الازوري" يعاني امام الفرق "الاقل شأنا" منه كما يظهر تاريخه في الدور الاول من كأس العالم او كأس اوروبا.

وسيكون ثنائي برشلونة كارليس بويول ودافيد فيا الغائبين البارزين عن تشكيلة المنتخب الاسباني التي توجت بكأس اوروبا وكأس العالم، لكن هذا الامر لا يقلق المدرب فيسنتي دل بوسكي الذي تحدث عن هذا الموضوع لموقع الاتحاد الاوروبي، قائلا: "نعلم انه علينا تعويض غياب هذين اللاعبين لكن هناك لاعبين اخرين بامكانهم سد الفراغ بطريقة جيدة".

وعن اهمية مواجهة ايطاليا في الجولة الاولى، قال دل بوسكي: "ان مواجهة اي من المنتخبات ال15 الاخرى سيكون صعبا، الجميع يحاول تحقيق النجاح هنا. نحن نكن اقصى الاحترام لايطاليا التي تجمعنا بها خصومة رائعة. نحن نعلم بان الكرة الايطالية بين الافضل في العالم وبان لاعبينها يقاتلون بشراسة. اختبروا التغيير مع الجيل الجديد لكنهم ما زالوا يملكون بعض اللاعبين المخضرمين الذين يشكلون مزيجا مع اللاعبين الجدد. علينا ان نكون في افضل حالاتنا واعتقد انه بامكاننا تحقيق هذا الامر".

وعن قدرة بلاده على الفوز باللقب مجددا، قال دل بوسكي: "نملك الفرصة لكن الوضع سيكون صعبا. نحن نواجه خصوما كبار. انها بطولة مفتوحة وقصيرة تتخلها ست مباريات في اقصى حد (اي في حال الوصول الى النهائي)، وبالتالي اي شيء قد يحصل. امكانية الفوز لا تنحصر بالمرشحين الكبار وحسب، بل تطال ايضا المنتخبات التي تصنف +صغيرة+، فانظروا ما فعلته اليونان عام 2004. انت تحتاج ايضا الى بعض الحظ من اجل تحقيق النجاح".

من جهته حذر مدافع برشلونة جيرار بيكيه منتخب بلاده من الايطاليين الذين يعتبرون خطيرين جدا عندما تكون جميع الظروف ضدهم، في اشارة منه الى الفضيحة الجديدة التي تعصف بالكرة الايطالية نتيجة المراهنة على المباريات، ما دفع برانديلي الى التفكير بسحب منتخبه من النهائيات القارية.

واضاف بيكيه "يبدو ان ايطاليا تعيش فترة فقدان التوازن وذهنهم في مكان اخر. لكن هذه هي الظروف التي تجعلهم يقدمون افضل ما عندهم"، في اشارة منه الى ما حصل عامي 1980 و2006 مع فضيحتي "توتونيرو" و"كالتشيوبولي"، لان "الازوري" تمكن بعدهما من الفوز بكأس العالم عام 1982 بفضل الهداف باولو روسي الذي اوقف لثلاثة اعوام بسبب تورطه بهذه الفضيحة ثم تم تخفيف العقوبة الى عامين من اجل السماح له بالمشاركة في العرس العالمي الذي توج هدافا له، وعام 2006 الذي شهد انزال يوفنتوس الى الدرجة الثانية، كما كانت حال ميلان عام 1980، اضافة الى تجريده من لقبي الدوري لعامي 2005 و2006.

وواصل بيكيه "انا مقتنع من ايطاليا ستكون خصما معقدا جدا وبانها ستتأهل الى ربع النهائي".

وفي المعسكر الايطالي اكد مدافع يوفنتوس جورجيو كييليني الذي استعاد عافيته بعد شفائه من الاصابة، بان منتخبه جاهز لمواجهة الاسبان، مضيفا "بامكاننا التسبب بالمشاكل لاسبانيا. اعتقد انه بامكاننا الفوز"

وشدد كييليني المتوج مع يوفنتوس بلقب الدوري الايطالي، على ان اسبانيا لا تزال بنفس القوة التي كانت عليها قبل اربعة اعوام في النمسا وسويسرا او منذ عامين في جنوب افريقيا رغم غياب لاعبين مثل بويول وفيا، مضيفا في تصريح لموقع الاتحاد الاوروبي: "حافزنا كبير واعتقد انه بامكاننا الفوز بهذه المباراة. لن نقبع في الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة لان ذلك ليس في طبيعتنا. سنحاول احترام خصمنا والقيام بما كنا نقوم به في العامين الاخيرين - ان نلعب كرة جيدة".

لكن يبدو ان الايطاليين يحترمون اسبانيا كثيرا لدرجة انه قرروا الاعتماد على خط خلفي من خمسة مدافعيين وذلك خلافا للتوقعات التي اشارت الى احتمال اللجوء لثلاثة مدافعين فقط.

واكد لاعب وسط روما دانييلي دي روسي انه سيتولى غدا مهاما دفاعيا، مضيفا "ستكون مهمتي دفاعية بنسبة 9ر99 بالمئة. لكن اكون مدافعا بحتا لكني سالعب دور صلة الوصل بين الدفاع والوسط. لقد اعتدت على هذا الدور في روما (الموسم المنصرم). انه امر طبيعي، المشاركة في كأس اوروبا تتطلب القيام بمجهود اضافي".

وسيسد القائد المستقبلي لفريقه روما الفراغ الذي سيخلفه اندريا بارزاغلي في خط الدفاع بسبب الاصابة التي ستبعد الاخير على اقله عن مباراة اسبانيا، لكن دي روسي اكد ان ميوله ستكون اكثر هجومية من مدافع يوفنتوس، مضيفا "لن العب فقط من اجل تجنب تلقينا اي هدف بل لكي اساعد خط الوسط كما يطلب مني برانديلي".

كرواتيا مرشحة لتخطي ايرلندا

وفي المباراة الثانية في المجموعة، ستكون كرواتيا مرشحة للحصول على النقاط الثلاث من مباراتها مع جمهورية ايرلندا التي تخوض نهائياتها الثانية بحظوظ تبدو في كل المقاييس ضعيفة.

وتتطلع كرواتيا بقيادة المدرب سلافن بيليتش الى تكرار انجاز مونديال 1998 حين حلت ثالثة في كأس العالم التي احتضنتها فرنسا وعندما كان المدرب الحالي لاعبا في صفوفها.

ويتعين على المدافع الدولي السابق بيليتش (44 مباراة دولية و3 اهداف) ورجاله بذل جهود مضاعفة للتأهل الى ربع النهائي عن هذه المجموعة الثالثة.

واعلن بيليتش مرات عدة انه يهدف الى بلوغ الدور ربع النهائي على الاقل رغم وجود اسبانيا وايطاليا، "سنذهب الى هناك من اجل الفوز وساصاب بخيبة امل كبيرة في حال لم ننجح في تخطي الدور الاول".

وسطع نجم بيليتش كمدرب لا بل اصبح بطلا قوميا بعد فوز كرواتيا على انكلترا 3-2 على استاد ويمبلي في لندن عام 2007، وحرم الانكليز من التأهل الى كأس اوروبا في سويسرا والنمسا حيث حلت كرواتيا خامسة لكنها فشلت في التأهل بعد ذلك الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

لكن نجم كرواتيا لم يسطع كمنتخب كبير يحسب له الف حساب رغم انها لم تهزم الا 7 مرات في آخر 62 مباراة كان آخرها امام اليونان، بطلة 2004، في الجولة الاخيرة من تصفيات المجموعة السادسة (صفر-2) ففقدت الصدارة وتعين عليها خوض الملحق حيث نجحت في الثأر من تركيا وتأهلت الى النهائيات (3-صفر ذهابا في اسطنبول، وصفر-صفر ايابا في زغرب).

وكانت تركيا اخرجت كرواتيا من ربع نهائي كأس أوروبا 2008 بركلات الترجيح.

ويضيف "سنحاول فرض اسلوبنا في كل مباراة والسيطرة والتحكم بالمجريات وخلق اكبر فرص، وبهذه الطريقة فقد نجحنا معظم الاحيان في تحقيق الفوز. يدور الحديث دائما عن اسبانيا، لكن من خلال نظرة الى نتائجها في كأس اوروبا 2008، نجد انها فازت على ايطاليا بركلات الترجيح في ربع النهائي، ثم خسرت امام سويسرا (صفر-1) في مونديال 2010، وعانت امام هندوراس (2-صفر) وتشيلي (2-1)، ولذلك انا متفائل".

من جانبه، لا يتردد القائد المخضرم داريو سرنا (30 عاما) في التأكيد على قدرة كرواتيا ببلوغ ربع النهائي رغم وجود اسبانيا وايطاليا، ويقول "اللعب ضد اسبانيا هو حلم كل لاعب. لا ينبغي ان نعطي لانفسنا حظوظا كبيرة، لكن لدينا اسلوب نستطيع من خلاله ان نخلق مشاكل للاخرين".

ورأى سرنا "مباراتنا الاولى مع ايرلندا، ولدينا شعور باننا نستطيع الفوز بها، وهي ستكون بداية مشوار التأهل الى ربع النهائي".

ويعتمد بيليتش على مجموعة كبيرة من اصحاب الخبرة مع الاندية الاوروبية لكنه تلقى ضربتين لانه سيفتقد خدمات لاعب وسط هامبورغ الالماني ايفو ايليسيفيتش بسبب تعرضه لاصابة في ربلة الساق خلال تمارينه مع المنتخب، ما اضطره الى استدعاء لاعب دينامو زغرب سيمي فرساليكو (20 عاما) الذي لم يخض سوى ثلاث مباريات دولية حتى الان.

كما فقد ايضا خدمات مدافع ليون الفرنسي ديجان لوفرن ثم لحق به المهاجم المخضرم ايفيكا اوليتش بسبب اصابة في فخذه تعرض لها خلال المباراة الودية ضد النروج (1-1).

وسيعول بيليتش بشكل اساسي على نجم وسط توتنهام الانكليزي لوكا مودريتش وزميله في الفريق اللندني نيكو كرانيكار، اضافة الى ايفان بيريسيتش (بوروسيا دورتموند الالماني) وماريو ماندزوكيتش (فولفسبورغ الالماني) ونيكيسا ييلافيتش (ايفرتون الانكليزي).

وفي الجهة الايرلندية، تبدو مهمة المدرب الايطالي الفذ جوفاني تراباتوني صعبة في هذه المجموعة، خصوصا ان منتخبه لا يتمتع بالخبرة الدولية الكافية كونه لم يشارك في البطولة سوى مرة واحدة فقط وكانت عام 1988 حين خرج من الدور الاول.

ولا تعطي التوقعات ومكاتب المراهنات ايرلندا نسبة كبيرة في تجاوز الدور الاول بعد غياب 24 عاما عن المشاركة في هذه المسابقة استنادا الى تاريخها ونتائجها في النهائيات وكذلك في كأس العالم حيث شاركت آخر مرة عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وخرجت من الثاني بركلات الترجيح على يد اسبانيا قبل 10 سنوات وليس اسبانيا اليوم.

ولا يزيد تأهل جمهورية ايرلندا عن طريق الملحق بعد ان حلت ثانية في المجموعة الثانية خلف روسيا وامام ارمينيا وسلوفاكيا ومقدونيا واندورا، ثم تخطت استونيا (4-صفر ذهابا في تالين و1-1 ايابا في دبلن)، كثيرا من الاوراق لتكون لاعبا اساسيا في هذه المجموعة.

وتعتبر المباراة الاولى لايرلندا مع كرواتيا المحك لتراباتوني (72 عاما) الذي بدأ الاشراف على المنتخب الايرلندي عام 2008، ومواطنيه ماركو تارديلي وفاوستو روسي، قبل المواجهتين الصعبة مع اسبانيا في الجولة الثانية، والاصعب مع ايطاليا في الثالثة الاخيرة في الدور الاول والتي تكون فيها الحسابات معقدة ومركبة بالنسبة الى جميع المنتخبات.

ويدرك تراباتوني ان استمرار رجاله في المشوار الاوروبي من عدمه يتوقف على نتيجة المباراة الاولى، ويقول "اذا فزنا على كرواتيا في المباراة الاولى وهذا محتمل، ستكون الثانية مع اسبانيا.اذا فزنا في المباراة الاولى، ستكون الثالثة (ضد ايطاليا) هي الحاسمة".

ويبدو ان تراباتوني على غرار الكثير من المدربين يبقي للحظ مكانا في الفوز والخسارة ويؤمن ايضا بان لا كبير في كرة القدم، والدليل فوز الدنمارك باللقب وهي التي استدعيت في اللحظة الاخيرة عام 1992 لتحل محل يوفوسلافيا المشغولة بحرب داخلية ادت الى تقسيمها.

ويقول تراباتوني في هذا الصدد "الجميع كانوا يعتقدون بان برشلونة سيحرز دوري ابطال اوروبا لكنه خسر. الدنمارك مثلا كانت في اجازة وبعد ان استدعيت للمشاركة احرزت كأس اوروبا عام 1992".

ويضيف "انا مثلا، لعبت ضد افضل لاعب في العالم يوما ما هو (البرازيلي) بيليه. كنت اعتقد يومها اني قد اموت ولا املك الفرصة، لكني في النهاية فزت في المباراة".

ويشدد المدرب الايطالي العجوز على "حكمة" مفادها ان الافضل لا يفوز دائما، ويؤكد "نظريا، من الطبيعي القول ان المنتخبات الاقوى هي التي تفوز عادة، والمباراة 90 دقيقة يعني هناك 90 دقيقة. هناك مباريات تخسر فيها المنتخبات بلحظة واحدة نتيجة خطأ ما. هذه هي كرة القدم".

 

×