بلاتيني: يحق للحكام إيقاف المباريات في حالات الإساءة العنصرية

قال الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) امس الأربعاء إن الحكام يمكنهم ممارسة حقهم في إيقاف أي مباراة في حال تعرض أحد اللاعبين لإساءة عنصرية.

 وردا على المخاوف المتعلقة بتعرض لاعبين لإساءات عنصرية خلال كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) ببولندا وأوكرانيا، قال بلاتيني إنها مشكلة تواجه المجتمع أكثر مما تواجه كرة القدم وليست مقصورة على الدولتين المضيفتين.

وقررت اللجنة التنفيذية باليويفا منح الحكام الحق في إيقاف المباريات أو إلغائها إذا تطلب الأمر، في حالة الشعور بأن لاعب يقع ضحية لإساءة عنصرية، حسب ما أوضحه بلاتيني.

وهدد المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي بأنه سيغادر أرض الملعب إذا تعرض لإساءة عنصرية، حيث كان قد تعرض لذلك عندما كان لاعبا بفريق إنتر ميلان الإيطالي.

ولكن بلاتيني قال إن رد فعل مثل هذا يمكن أن يسفر عن حصول اللاعب على إنذار، وقال بلاتيني "بالتأكيد سندعم الحكم إذا قرر إيقاف مباراة ولكن الوضع لن يكون كذلك بالنسبة لأي لاعب، وأقول للسيد بالوتيلي إنه ليس هناك مسؤول عن المباراة سوى الحكم".

وأثيرت القضية مؤخرا عندما أذاع برنامج بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، تسجيلا مصورا لمجموعة من مشجعي كرة القدم في أوكرانيا كانوا يقدمون التحية النازية ويسيئون للاعبين أصحاب البشرة السمراء من خلال تقليد أصوات القردة.

ووجه لاعب قلب دفاع المنتخب الإنجليزي السابق سول كامبل تحذيرا إلى المشجعين من حضور مباريات البطولة بعد هذا البرنامج، كما أعلنت عائلتا لاعبي المنتخب الإنجليزي صاحبي البشرة السمراء ثيو والكوت وأليكس أوكسليد تشامبرلين عدم وجود نية السفر لحضور المباريات خوفا من التعرض لإساءات عنصرية.

وقال بلاتيني إنه لم يشاهد البرنامج، لكنه أضاف "هناك المزيد والمزيد من الوطنية في أوروبا وستشعرون بذلك في عدد من المباريات".

 وأوضح بلاتيني "من السهل توجيه أصابع الاتهام بالعنصرية إلى بولندا وأوكرانيا ولكننا نواجه نفس المشكلات في عدد من الدول مثل فرنسا وأميركا وبالتأكيد في إنجلترا أيضا.. إنها ليست مشكلة في كرة القدم فقط وإنما مشكلة تواجه مجتمعنا".

 

×