غياب فيا وبويول يلقي بظلاله الكئيبة على منتخب اسبانيا

من الصعب الثور على لاعبين أسهما في فوز اسبانيا ببطولتي كأس أوروبا 2008 وكأس العالم 2010 أكثر من ديفيد فيا وكارليس بويول ولا يزال من الصعب تصور تأثير غيابهما عن المنتخب خلال نهائيات كأس أوروبا 2012 التي تنطلق الجمعة.

وأحرز الهداف فيا أربعة أهداف في نهائيات كأس أوروبا 2008 التي أقيمت في سويسرا والنمسا وأضاف خمسة أهداف في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا قبل عامين في حين أسهم لاعب الوسط بويول بدور فاعل سيكون الفريق في أمس الحاجة إليه عند الدفاع عن اللقب الأوروبي.

ويختلف مهاجمو المنتخب الاسباني الذين يعول عليهم المدرب فيسنتي ديل بوسكي وهم فرناندو توريس وفرناندو لورينتي والفارو نيجريدو عن فيا الذي يتناسب أداؤه أكثر مع أسلوب لعب المنتخب والذي يتميز بالتمريرات السريعة والتحركات الذكية.

كما أن دور بويول في قلب الدفاع يبقى محوريا بينما يتوقع أن يتقاسم المهمة كل من جيرار بيكيه وسيرجيو راموس.

وعن بويول قال المدافع الفارو اربيلوا الاربعاء "غيابه يؤلمنا جميعا.. إنه لاعب متأهب دوما وهو قوي جدا بدنيا وسريع للغاية ووجوده لا يسبب ثقة للدفاع فقط بل للهجوم أيضا."

وأضاف اربيلوا قوله "إنه يتمتع أيضا بخبرة هائلة كما أن شخصيته في الملعب وخارجه تعني أننا سنفتقده."

وستبدأ اسبانيا دفاعها عن اللقب الأوروبي أمام ايطاليا ضمن المجموعة الثالثة الأحد المقبل.

 

×