لامبارد: لم أشك لحظة في فوز تشيلسي على بايرن خلال ركلات الترجيح

بدأ اليأس يتسرب الى نفس فرانك لامبارد عندما تأخر تشيلسي بهدف امام بايرن ميونيخ في نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم امس السبت لكن عندما ذهبت المباراة الى ركلات الترجيح كان على ثقة ان النصر سيكون حليف فريقه.

وانتهى الوقتان الاصلي والاضافي للمباراة بالتعادل 1-1 على ملعب اليانزا ارينا وبعد ان اهدر اول ركلة ترجيح كافح تشيلسي ليفوز في النهاية 4-3.

وقال لامبارد "اعترف اننا عندما تأخرنا بهدف قبل نحو دقيقة على النهاية بدأ اليأس يتسرب الى نفسي. لكن عندما ذهبت المباراة الى ركلات الترجيح كنت على ثقة اننا لن نخسر. كنت اعرف اننا سننتصر."

وتثير ثقة لامبارد في النصر الدهشة بالنظر الى ظروف المباراة والخلفيات التاريخية لها.

ولم يسبق لبايرن ان خسر بركلات الترجيح في اوروبا على النقيض تماما من تشيلسي الذي لم يسبق له الفوز بركلات الترجيح. وكان الفريق الالماني يلعب على ارضه وامام جماهيره.

وبنظرة الى سجلات التاريخ لم يسبق لفريق انجليزي التغلب على فريق الماني بركلات الترجيح ايضا.

لكن لامبارد قال ان الحسرة التي شعر بها تشيلسي بعد خسارته في النهائي قبل اربع سنوات امام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح قادت الفريق الى الفوز هذه المرة.

واضاف "لم نكن لنتحمل تكرار ما حدث في موسكو. لم يكن الفريق ليقف على قدميه بعدها."

وتقدم توماس مولر بهدف لبايرن بضربة رأس في الدقيقة 83 وأدرك ديدييه دروجبا التعادل بالطريقة ذاتها قبل دقيقتين من نهاية الشوط الثاني.

وأهدر الهولندي ارين روبن ركلة جزاء لبايرن في الدقيقة الخامسة من الشوط الإضافي الأول لتضيع من ناديه فرصة إحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ 2001.

وبينما كانت النتيجة 3-3 في ركلات الترجيح نفذ دروجبا الركلة الحاسمة للفريق الانجليزي بنجاح ليصبح تشيلسي أول فريق من لندن يتوج باللقب ويهدر بايرن فرصة أن يكون أول فريق يحرز لقب دوري الابطال على أرضه.

وفي ركلات الترجيح سجل فيليب لام وماريو جوميز والحارس مانويل نوير من أول ثلاث ركلات لبايرن وأخفق ايفيتشا اوليتش وباستيان شفاينشتايجر في آخر ركلتين بينما أهدر خوان ماتا الركلة الأولى لتشيلسي قبل أن يسجل الفريق من أربع ركلات متتالية عن طريق ديفيد لويس وفرانك لامبارد وكول ودروجبا ليمحو آثار خسارته للقب بركلات الترجيح أمام مانشستر يونايتد في 2008.

وكال لامبارد (33 عاما) المديح لدروجبا الذي يشرف عقده على الانتهاء وربما تكون هذه المباراة الاخيرة له مع النادي.

وقال "استطيع القول ان ديدييه كان رجل المباراة اليوم. لقد انقذنا اليوم."

واضاف "انه احد اساطير تشيلسي. انه البطل الذي لولاه لما وصلنا الى هنا. يسجل الاهداف في المباريات الكبيرة."

وردا على سؤال بشان اذا ما كان هذا الفوز سيسدل الستار على مسيرة جيل من اللاعبين لعبوا معا على مدار السنوات العشر الاخيرة قال لامبارد "لا اري سببا لذلك."

واضاف "الفرق دائما تتغير لكني لا اعرف لماذا يتعين علينا ان نتوقف عن اللعب الان؟ نريد الاستمرار والتقدم الى الامام. فزنا بكأس الاتحاد الانجليزي والان بدوري الابطال. روح العزيمة والاصرار التي اظهرناها كانت رائعة."

×