دروغبا يدخل تشيلسي التاريخ بإحراز لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى

ادخل المهاجم الدولي العاجي ديدييه دروغبا فريقه تشلسي الانكليزي التاريخ باحرازه لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الاولى بعد الفوز على بايرن ميونيخ الالماني بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 في المباراة النهائية اليوم السبت على ملعب "اليانز ارينا" في ميونيخ.

وضرب دروغبا عصافير عدة بحجر واحد وكان نجم المباراة والفريق اللندني دون منازع، لانه ادرك التعادل لفريقه في الدقيقة 88 من الوقت الاصلي بعدما كان الفريق البافاري متقدما بهدف توماس مولر (83)، وسجل ركلة الجزاء الترجيحية الاخيرة التي رجحت كفة فريقه وتتويجه باللقب للمرة الاولى.

وعوض دروغبا طرده في المباراة النهائية عام 2008 امام مانشستر يونايتد الانكليزي عندما توج الاخير باللقب بركلات الترجيح، وحقق حلم الفريق اللندني وخصوصا مالكه الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش في التتويج بلقب المسابقة الاوروبية الاغلى في تاريخه بعدما انفق الغالي والنفيس لجلب الكأس صاحبة الاذنين الكبيرتين الى العاصمة اللندنية.

وقدم دروغبا مباراة كبيرة حيث ساند زملاءه امام الضغط الهجومي للفريق البافاري طيلة المباراة وابعد كرات عدة برأسه خصوصا في الركلات الركنية الكثيرة التي حصل عليها اصحاب الارض، وان كان الدولي العاجي سببا في ركلة جزاء احتسبها الحكم البرتغالي بدرو بروينسا لكن لاعب تشلسي السابق الدولي الهولندي اريين روبن اهدرها بعدما تألق الحارس الدولي التشيكي بيتر تشيك في التصدي لها، علما بان الاخير ساهم بشكل فعال في فوز تشلسي بتصديه لفرص كثيرة خلال المباراة ولركلة ترجيحية للكرواتي ايفيكا اوليتش.

واكد تشلسي احقيته باللقب بعدما جرد برشلونة الاسباني منه في دور الاربعة، وهو نجح للمرة الثانية في خطته الدفاعية التي تفوق بها على رجال المدرب جوزيب غوارديولا، وضمن بالتالي مشاركته في المسابقة القارية الموسم المقبل بعدما فشل في ذلك محليا حيث حل سادسا مكتفيا بكأس انكلترا على حساب ليفربول والتي كانت ستخوله المشاركة في مسابقة يوروبا ليغ.
وبات تشلسي خامس فريق انكليزي يتوج باللقب بعد ليفربول (5 مرات) ومانشستر يونايتد (3 مرات) ونوتنغهام فوريست (مرتان) واستون فيلا (مرة واحدة).

في المقابل، فشل بايرن ميونيخ في استغلال عاملي الارض والجمهور لاحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه بعد اعوام 1974 على حساب اتلتيكو مدريد الاسباني (4-صفر) و1975 على حساب ليدز يونايتد الانكليزي (2-صفر) و1976 على حساب سانت اتيان الفرنسي (1-صفر) وعام 2001 على حساب فالنسيا الاسباني (5-4 بركلات الترجيح (1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي).

وهي المرة الخامسة التي يفشل فيها بايرن ميونيخ في التتويج باللقب بعد اعوام 1982 حيث خسر في المباراة النهائية امام استون فيلا الانكليزي (صفر-1) و1987 امام بورتو البرتغالي (1-2) و1999 امام مانشستر يونايتد الانكليزي (1-2) و2010 امام انتر ميلان الايطالي (صفر-2).

واخفق الفريق البافاري ايضا في ان يصبح اول فريق منذ انتر ميلان الايطالي يحرز اللقب على ملعبه، بعد تتويج "نيراتزوري" عام 1965 على ملعب سان سيرو على حساب بنفيكا البرتغالي (1-صفر)، والثالث بعد ريال مدريد الاسباني الذي نال اللقب على حساب فيورنتينا الايطالي (2-صفر) عام 1957.

وخرج بايرن ميونيخ خالي الوفاض هذا الموسم بعدما عجز عن فك شيفرة دورتموند في الدوري والكأس المحليين، كما فشل مدربه يوب هاينكيس في احراز اللقب الثاني له كمدرب بعدما قاد ريال مدريد الى منصة التتويج عام 1998.

وهي المرة الثانية التي يفشل فيها هاينكيس في التتويج امام فريق انكليزي بعدما شرب من الكأس ذاتها عندما كان لاعبا في صفوف بوروسيا مونشنغلادباخ حيث خسر امام ليفربول عام 1977.

وكان بايرن ميونيخ في طريقه الى التتويج بعدما تقدم بهدف مولر في الدقيقة 83، بيد ان هاينكيس اخرج الاخير ودفع بالمدافع البلجيكي دانيال فان بويتن لتأمين النتيجة الا ان دروغبا قلب الطاولة على اصحاب الارض بادراك التعادل.

وسنحت فرصة ذهبية ثانية لبايرن ميونيخ عندما احتسبت له ركلة جزاء في الشوط الاضافي الاول اهدرها نجمه روبن، وهو دفع ايضا ثمن الفرص الكثيرة التي اهدرها مهاجموه.

وخاض الفريق اللندني المباراة في غياب المدافعين قائده جون تيري والدولي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش ولاعبي الوسط الدولي البرتغالي راوول ميريليش والبرازيلي راميريش بسبب الايقاف، وفضل مدربه الايطالي روبرتو دي ماتيو الابقاء على المهاجم الدولي الفرنسي فلوران مالودا على مقاعد البدلاء ودفع براين برتراند مكانه قبل ان يشركه في الشوط الثاني.

اما بايرن ميونيخ، فافتقد لثلاثي الدفاع هولغر بادشتوبر والنمسوي دافيد الابا والبرازيلي لويز غوستافو بسبب الايقاف.

وكانت الافضلية لبايرن ميونيخ طيلة المباراة البداية مستغلا تراجع الانكليز الى الدفاع على غرار مباراتهم مع برشلونة في دور الاربعة، ونجح البلوز في مسعاهم ووصلوا بالمباراة الى بر الامان في وقتيها الاصلي والاضافي قبل ان يقولوا كلمتهم في ركلات الترجيح.

وكانت اول محاولة في المباراة تسديدة قوية لطوني كروس من خارج المنطقة بجوار القائم الايمن للحارس التشيكي بيتر تشيك (5).

وانقذ تشيك مرماه من هدف محقق عندما ابعد تسديدة قوية زاحفة لزميله السابق في الفريق اللندني الدولي الهولندي اريين روبن فارتدت من العارضة قبل ان يشتتها الدفاع الى ركنية لم تثمر (22)، وسدد روبن كرة طائرة من داخل المنطقة بين يدي تشيك (33).

وكانت اول فرصة لتشلسي على مرمى بايرن ميونيخ ركلة حرة مباشرة انبرى لها الاسباني خوان ماتا فوق العارضة (34)، وتلاعب المهاجم الدولي الفرنسي فرانك ريبيري بالدفاع اللندني وسدد كرة قوية بجوار القائم الايمن (35)، واخرى طائرة من توماس مولر من نقطة الجزاء بجوار القائم الايمن (36).

وكانت اخطر فرصة للانكليز تسديدة قوية للدولي العاجي سالومون كالو من حافة المنطقة تصدى لها نوير ببراعة (38)، واهدر ماريو غوميز فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة داخل المنطقة سددها بقوة فوق العارضة (43).

وسجل ريبيري هدفا للفريق البافاري الغاه الحكم بداعي التسلل (56).

وفرض الفريق البافاري سيطرته في منتصف ملعب تشلسي وحصل على اكثر من ركنية دون ان تثمر، وانتظر بايرن ميونيخ الدقيقة 72 لتشكيل خطورة حقيقية على مرمى تشيك من تسديدة قوية لروبن كان لها الاول في المكان المناسب.

ورد تشلسي عندما توغل دروغبا داخل المنطقة ومرر كرة عرضية ابعدها المدافع من امام كالو (73).

ودفع دي ماتيو بمالودا مكان برتراند (74).

وتوغل ريبيري داخل المنطقة متلاعبا بالدفاع وسدد كرة قوية ارتطمت بقدم كول قبل ان يبعدها تشيك الى ركنية (77).

وأهدر مولر فرصة ذهبية عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فسددها بيمناه بجوار القائم الايمن (78)، ورأسية للاعب نفسه من مسافة قريبة بين يدي تشيك (82).

ونجح مولر في افتتاح التسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من باستيان شفاينشتايغر (83).

ودفع دي ماتيو بالاسباني فرناندو توريس مباشرة بعد الهدف مكان كالو، ورد هاينكيس باخراج مولر واشراك المدافع الدولي البلجيكي دانيال فان بويتن لتعزيز الدفاع وتأمين النتيجة، لكن دروغبا نجح في ادراك التعادل من اول ركنية لفريقه في المباراة انبرى لها ماتا فتابعها العملاق العاجي برأسه داخل المرمى (88).

واحتكم الفريقان الى التمديد، وحصل الفريق البافاري على ركلة جزاء اثر عرقلة دروغبا لريبيري داخل المنطقة فانبرى لها روبن فاهدرها بعدما تصدى لها تشيك ببراعة (93).

وتعرض ريبيري للاصابة وترك مكانه للكرواتي ايفيكا اوليتش (97).

واهدر اوليتش فرصة منح التقدم للفريق البافاري اثر تلقيه تمريرة عرضية من القائد فيليب لام ففضل ان يهيئها لفان بويتن بدل متابعتها داخل المرمى (108).

وتدخل غاري كاهيل في توقيت مناسب للتصدي لكرة غوميز من مسافة قريبة قبل ان يشتتها لويز الى ركنية لم تثمر (112).

وتابع بايرن ميونيخ ضغطه في الوقت المتبقي دون جدوى ليحتكم الفريقان الى ركلات الترجيح التي حصل فيها اصحاب الارض على الافضلية بعدما تقدموا بواسطة القائد فيليب لام والمهاجم ماريو غوميز وحارس المرمى مانويل نوير، فيما اهدر ماتا للفريق اللندني الركلة الاولى وسجل له البرازيلي دافيد لويز والقائد فرانك لامبارد.

واهدر اهدر اوليتش وشفاينشتايغر الركلتين الاخيرتين فيما سجلهما اشلي كول ودروغبا.

يذكر انها المرة العاشرة التي يحسم فيها لقب المسابقة بركلات الترجيح.

وفي ما يلي سجل الفائزين بلقب بطل مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم (كأس الاندية الاوروبية سابقا) منذ انطلاقها عام 1956:


1956: ريال مدريد الاسباني
1957: ريال مدريد الاسباني
1958: ريال مدريد الاسباني
1959: ريال مدريد الاسباني
1960: ريال مدريد الاسباني
1961: بنفيكا البرتغالي
1962: بنفيكا البرتغالي
1963: ميلان الايطالي
1964: انتر ميلان الايطالي
1965: انتر ميلان الايطالي
1966: ريال مدريد الاسباني
1967: سلتيك الاسكتلندي
1968: مانشستر يونايتد الانكليزي
1969: ميلان الايطالي
1970: فيينورد الهولندي
1971: اياكس الهولندي
1972: اياكس الهولندي
1973: اياكس الهولندي
1974: بايرن ميونيخ الالماني
1975: بايرن ميونيخ الالماني
1976: بايرن ميونيخ الالماني
1977: ليفربول الانكليزي
1978: ليفربول الانكليزي
1979: نوتنغهام فوريست الانكليزي
1980: نوتنغهام فوريست الانكليزي
1981: ليفربول الانكليزي
1982: استون فيلا الانكليزي
1983: هامبورغ الالماني
1984: ليفربول الانكليزي
1985: يوفنتوس الايطالي
1986: ستيوا بوخارست الروماني
1987: بورتو البرتغالي
1988: ايندهوفن الهولندي
1989: ميلان الايطالي
1990: ميلان الايطالي
1991: النجم الاحمر اليوغوسلافي
1992: برشلونة الاسباني
1993: مرسيليا الفرنسي
1994: ميلان الايطالي
1995: اياكس الهولندي
1996: يوفنتوس الايطالي
1997: بوروسيا دورتموند الالماني
1998: ريال مدريد الاسباني
1999: مانشستر يونايتد الانكليزي
2000: ريال مدريد الاسباني
2001: بايرن ميونيخ الالماني
2002: ريال مدريد الاسباني
2003: ميلان الايطالي
2004: بورتو البرتغالي
2005: ليفربول الانكليزي
2006: برشلونة الاسباني
2007: ميلان الايطالي
2008: مانشستر يونايتد
2009: برشلونة الاسباني
2010: انتر ميلان الايطالي
2011: برشلونة الاسباني
2012: تشلسي الانكليزي


- الاندية الاكثر القابا:
9 القاب: ريال مدريد الاسباني (1956 و57 و58 و59 و60 و66 و98 و2000 و2002)
7 القاب: ميلان الايطالي (1963 و69 و89 و90 و94 و2003 و2007)
5 القاب: ليفربول الانكليزي (1977 و78 و81 و84 و2005)
4 القاب: اياكس الهولندي (1971 و72 و73 و95)
بايرن ميونيخ الالماني (1974 و75 و76 و2001)
برشلونة الاسباني (1992 و2006 و2009 و2011)

- الدول الاكثر القابا:
13 لقبا: اسبانيا
12 لقبا: ايطاليا وانكلترا
6 القاب: المانيا وهولندا

×