ميسي.. افضل هداف في القارة الاوربية

واصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هوايته في تحطيم الأرقام القياسية هذا الموسم عندما سجل ثلاثية في لقاء فريقه برشلونة أمام ملقا في الليغا الإسبانية.

وبهذه الثلاثية يصل رصيد ميسي إلى 46 هدفاً في صدارة هدافي الليغا وبفارق هدفين عن البرتغالي رونالدو صاحب المركز الثاني ومحطما رقم البرتغالي نفسه الذي سجله في الموسم الماضي بـ40 هدفاً.

ومع تسجيله ثالث الأهداف في شباك ادريسي كاميني حارس مرمى ملقا وصل ميسي إلى الرقم 68 في الموسم الحالي متجاوزاً رقم الألماني غيرد مولر صاحب أفضل رصيد في القارة الأوروبية في موسم 1972-1973 برصيد 67 هدفاً.

وبقي أمام النجم الأرجنتيني مباراتين في الليغا أمام إسبانيول وريال بيتيس، كما سيواجه اتلتيكو بيلباو في نهائي كأس الملك، وهي فرص سانحة لميسي للابتعاد برقمه التاريخي الجديد، وتصعيب مهمة من سيخلفه بالرقم الجديد، بعدما تمكن هو من كسر رقم الأسطورة الألماني بعد 39 سنة.

كما سيكون ميسي أمام مهمة أخرى وهي تسجيل رقم الهداف التاريخي في الليغا الإسبانية باسمه هو بعدما وصل إلى الهدف 46 وبقي أمامه مباراتين، ومنح اللقب لبرشلونة بعدما سيطر عليه لاعبو الريال سنوات طويلة جداً.

النجم الأرجنتيني يسجل كل هذه الأرقام ويحطم السجلات ويعيد كتابة التاريخ في ملاعب كرة القدم وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره، فماذا يمكن أن يفعل في السنوات المقبلة، وكيف ستكون أرقامه مع نهاية مسيرته الكروية التي يتوقع لها أن تمتد لعشر سنوات مقبلة على الأقل.