الدوري الايطالي: بولونيا يسدي خدمة ليوفنتوس باجباره ميلان على التعادل

اسدى بولونيا خدمة ليوفنتوس المتصدر باجباره مضيفه ميلان حامل اللقب على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 اليوم الاحد في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وكان بولونيا في طريقه لالحاق الهزيمة الثانية بميلان على ملعبه "سان سيرو" في المراحل الثلاث الاخيرة (سقط امام فيورنتينا 1-2 في السابع من الشهر الحالي)، وذلك بعد ان تقدم على الفريق اللومباردي حتى الدقيقة الاخيرة قبل ان يتمكن السويدي زلاتان ابراهيموفيتش من انقاذ نقطة لاصحاب الارض الذين تصدروا الترتيب موقتا بنفس عدد نقاط يوفنتوس الذي سيوسعه الى ثلاث نقاط في حال خروجه فائزا من قمة المرحلة امام ضيفه روما مساء اليوم.

وكان ميلان الاقرب الى التسجيل في الدقيقة 15 اثر ركلة ركنية لعبها الهولندي كلارينس سيدورف قصيرة الى البرازيلي روبينيو الذي اعادها له فلعبها الاخير عرضية لتصل الى ابراهيموفيتش الذي كان في المكان المناسب لافتتاح التسجيل لكنه سدد بجانب القائم.

ورد بولونيا بركلة حرة نفذها الاوروغوياني غاستون راميريز لكن محاولته لم تجد طريقها الى الشباك (19)، الا انه عوض في الدقيقة 26 عندما افتتح التسجيل اثر هجمة مرتدة قادها اليساندرو ديامانتي الذي مرر الكرة الى اللاعب الاوروغوياني فتوغل بها قبل ان يغمزها بعيدا عن متناول كريستيان ابياتي الذي كادت ان تهتز شباكه مجددا في الدقيقة 39 اثر هجمة مرتدة اخرى انتهت عند قدمي البلجيكي غابي مودينغايي الذي سددها قوية لكن محاولته مرت من امام باب مرمى "روسونيري".

وحاول ميلان في الشوط الثاني ان يعود الى اللقاء واعتقد انه حقق مبتغاه عندما كسر ابراهيموفيتش مصيدة التسلل ووضع الكرة في الشباك الا ان الحكم المساعد رفع راية التسلل الذي كان غير واضح على الاطلاق في الاعادة (60).

وتعقدت مهمة فريق المدرب ماسيميليانو اليغري في الدقائق الاخيرة من اللقاء الذي شهد عودة انتوينو كاسانو الى الفريق اللومباردي بعد غياب طويل جدا بسبب الاصابة، وذلك بعد ان رفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه دانييل بونيرا ما اضطر صاحب الارض لاكمال اللقاء بعشرة لاعبين (82).

لكن ذلك لم يمنعه من انقاذ نقطة في الدقيقة الاخيرة عندما لعب الهولندي اوربي ايمانويلسون كرة عرضية من الجهة اليسرى الى القائم البعيد فوصلت الى ابراهيموفيتش الذي تلقفها مباشرة في شباك الحارس فيديريكو اغلياردي، رافعا رصيده الى 24 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين.

وعلى الملعب الاولمبي في روما، كان السيناريو معاكسا لملعب "سان سيرو" اذ كان لاتسيو الثالث في طريقه للفوز على ضيفه المتواضع ليتشي قبل ان يتمكن الاخير من ادراك التعادل في الوقت بدل الضائع.

ولم يستفد لاتسيو الذي تقدم في الدقيقة 82 عبر البرازيلي فرانشيسكو ماتوزالم قبل ان ينجح البلغاري البديل فاليري بوجينوف في منح فريقه نقطة ثمينة لصراعه من اجل البقاء في دوري الاضواء، من تعادل اودينيزي مع كييفو امس السبت من اجل الابتعاد في المركز الثالث الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

ورفع لاتسيو رصيده الى 55 نقطة في المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن اودينيزي الذي يلتقيه في المرحلة الخامسة والثلاثين الاحد المقبل.

يذكر ان ايطاليا ستمثل الموسم المقبل بثلاثة اندية فقط في دوري ابطال اوروبا (صاحب المركز الثالث يخوض الدور التمهيدي) بعد ان خسرت مقعدها الرابع لمصلحة المانيا.

وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي"، حافظ انتر ميلان على سجله الخالي من الهزائم مع مدربه الجديد اندريا ستراماتشوني لكن مشاركته في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل اصبحت مستبعدة جدا بعد ان اكتفى بالتعادل السلبي مع مضيفه فيورنتينا الذي اضاع ركلة جزاء في الدقيقة 69 عبر الصربي ادم لياليتش.

وحصل تشيزينا متذيل الترتيب على نقطة من مواجهته مع ضيفه باليرمو بالتعادل معه بهدفين للبرازيلي ماريو سانتانا (25) وفينشنزو رينيلا (28)، مقابل هدفين للارجنتينيين نيكولاس بيرتولو (20) وماتياس سيلفستري (45).

واصبح جنوى الجريح في وضع حرج بعد سقوطه على ارضه امام سيينا 1-4 في مباراة توقفت ل45 دقيقة بعد انطلاق الشوط الثاني بسبب اعمال الشغب التي قام بها مشجعو الاول نتيجة تخلف فريقه برباعية نظيفة سجلها فرانكو بريينزا (17 و37) وماتيا ديسترو (19) ولويجي جورجي (49).

واضطر الحكم الى ايقاف اللقاء بسبب المفرقعات التي رماها جمهور جنوى الذي حاول بعدها اختراق السياج والدخول الى ارضية الملعب، وحاول لاعبو جنوى اقناع جماهيرهم بايقاف اعمال الشغب التي اعادت الى الذاكرة ما حصل خلال مباراة ايطاليا وصربيا على ملعب "ماراسي" بالذات في تشرين الاول/اكتوبر 2010 ضمن تصفيات كأس اوروبا عندما اوقفت المواجهت ثم الغيت بسبب شغب الجمهور الصربي الذي تسبب بخسارة منتخب بلاده بقرار من الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

لكن لقاء جنوى وسيينا استكمل اليوم وظهرت نية لاعبي الاخير بعدم تعقيد الامور من خلال تجنب تسجيل اي هدف جديد بل انهم اهدوا صاحب الارض هدفا سجله كريستيانو دل غروسو في الدقيقة 79 عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.

وبهذا الفوز ابتعد سيينا عن منطقة الخطر بعدما رفع رصيده الى 42 نقطة، فيما بقي جنوى في دائرة الخطر على بعد نقطة واحدة من المركز الثامن عشر.

- ترتيب فرق الصدارة:
1- ميلان 68 نقطة من 33 مباراة
1- يوفنتوس 68 من 32
3- لاتسيو 55 من 33
4- اودينيزي 52 من 33
5- نابولي 51 من 33

×