الكلاسيكو وست مباريات تحسم الصراع على لقب الدوري الأسباني

مع سقوط ريال مدريد في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه بلنسية ، انتعشت آمال منافسه التقليدي العنيد برشلونة في التتويج بلقب الدوري الأسباني لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي بشكل لم يكن متوقعا قبل أسابيع قليلة.

وتضاءلت فرص الريال في كسر احتكار الفريق الكتالوني للقب في السنوات الأخيرة رغم نجاحه في توسيع الفارق مع برشلونة إلى عشر نقاط قبل أن يتقلص الفارق إلى أربع نقاط في غضون أسابيع قليلة. وفقد الريال نقطتين ثمينتين على ملعبه مساء أمس السبت ليقدم هدية ثمينة إلى برشلونة قبل أقل من خمسة أسابيع على انتهاء الموسم.

وعلى مدار الأسابيع الخمسة المتبقية سيخوض كل من الفريقين سبع مباريات منها مباراة الكلاسيكو المقررة بين الفريقين في 21 أبريل الحالي والمنتظر أن تحسم الصراع بين الفريقين بشكل كبير. وتقلص الفارق بين الفريقين من عشر نقاط إلى أربع نقاط في غضون شهر واحد ولكن كل فريق ما زال يمتلك الفرصة لحسم اللقب لصالحه من خلال 21 نقطة في المباريات السبع الباقية.

وبالنظر إلى درجة الصعوبة التي تنتظر كل من الفريقين في مبارياته الباقية وكذلك لمباراة الكلاسيكو المرتقبة بينهما والمستوى الذي يتمتع به الفريقان في الوقت الحالي ، يتبين أن حسم اللقب لن يكون إلا في المراحل الختامية من المسابقة وربما يظل الصراع قائما حتى المرحلة الأخيرة.

وقال البرازيلي أدريانو كوريا نجم برشلونة "عندما كان الفارق عشر نقاط ، اعتقدنا أن بطولة الدوري ستمنحنا فرصة أخرى. والآن ، نشعر بالسعادة".

ويصل الفريقان إلى هذه المرحلة من عمر المسابقة بحقائق متباينة حيث سقط الريال في فخ التعادل ثلاث مرات في آخر خمس مباريات خاضها بالمسابقة بينما حقق برشلونة الفوز في آخر تسع مباريات خاضها بالدوري الأسباني.

وتأتي مباراة الكلاسيكو المرتقبة بينهما في 21 أبريل الحالي في وسط الفترة بين مباراتي الذهاب والإياب لكل منهما في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا والذي يلتقي فيه الريال مع بايرن ميونيخ الألماني وبرشلونة مع تشيلسي الإنجليزي.

وقبل مباراة الكلاسيكو ، يخوض كل من الفريقين مباراتين أخريين في الدوري الأسباني حيث يلتقي الريال مع جاره أتلتيكو في ديربي العاصمة بعد غد الأربعاء ثم مع سبورتنج خيخون يوم السبت المقبل بخلاف مباراته أمام بايرن يوم الثلاثاء.

وفي المقابل ، يلتقي برشلونة فريق خيتافي غدا الثلاثاء ثم ليفانتي يوم السبت المقبل قبل المواجهة مع تشيلسي في الأربعاء التالي. وقال إيميليو بوتراجينيو رئيس العلاقات المؤسساتية في نادي ريال مدريد "ما زلنا في المركز الأول ، ومباراة الأربعاء (أمام أتلتيكو مدريد) ستكون جوهرية ومؤثرة في شكل الحالة الذهنية للفريق".