دوري الابطال: الريال وتشلسي يعودان بفوزين من ارض ابويل نيقوسيا وبنفيكا

عاد ريال مدريد الاسباني حامل اللقب تسع مرات وتشلسي الباحث عن اول لقب في تاريخه بفوزين مقنعين من ارض ابويل نيقوسيا القبرصي 3-صفر وبنفيكا البرتغالي 1-صفر، في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم اليوم الثلاثاء.

في المباراة الاولى على ملعب "جي سي بي" وامام نحو 23 الف متفرج، انتظر ريال مدريد ربع الساعة الاخير لترجمة سيطرته الى ثلاثية غالية وضع بها قدما في دور الاربعة ليؤكد مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو تفوقه في ربع النهائي للمسابقة حيث لم يفشل في تخطيه في مسيرته التدريبية فتجاوزه مع بورتو عام 2004 عندما توج باللقب ومع تشلسي عامي 2005 و2007 ومع انتر ميلان الايطالي عام 2010 عندما توج باللقب ومع ريال مدريد الموسم الماضي عندما تأهل على حساب توتنهام الانكليزي قبل ان يخسر امام غريمه التقليدي برشلونة الذي توج باللقب لاحقا.

وهو الفوز الثامن لريال مدريد في 9 مباريات في المسابقة هذا الموسم، علما بانه يخوض ربع النهائي للمرة ال29 في تاريخه وفشل في تخطيه في 6 مناسبات فقط.

وفضل مورينيو اشراك مواطنه فابيو كوينتراو اساسيا على حساب البرازيلي مارسيلو، ودفع بالدولي الالماني التركي الاصل مسعود اوزيل مكان البرازيلي ريكاردو كاكا، فيما دخل التركي نوري شاهين مكان تشابي الونسو الذي غاب عن المباراة بسبب الايقاف.

اما ابويل فاجرى تبديلا واحدا على تشكيلته الاساسية بمشاركة نيكتاريوس الكسندرو مكان البرازيلي غوستافو مندوزا الموقوف، فيما عاد البرتغالي هيليو بينتو بعد غيابه عن مباراة الاياب امام ليون في اياب الدور ثمن النهائي بسبب الايقاف.

وكانت الافضلية لريال مدريد منذ البداية مستغلا تراجع لاعبي اصحاب الارض الى الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة التي على قلتها كانت تكسر قبل الوصول الى الحارس الدولي ايكر كاسياس، بيد ان حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة وجد صعوبة في فك التكتل الدفاعي للنادي القبرصي على الرغم من المحاولات الكثيرة التي سنحت امام مهاجميه ابرزها للدولي الفرنسي كريم بنزيمة والمرمى مشرع امامه فسددها فوق العارضة.

ودفع مورينيو بكاكا ومارسيلو مكان الارجنتيني غونزالو هيغواين وكوينتراو لتعزيز خط الوسط حيث يتكتل لاعبو اصحاب الارض (62)، وكان البديلان وراء افتتاح التسجيل عندما هيأ مارسيلو كرة الى كاكا في الجهة اليسرى فمررها الاخير عرضية الى بنزيمة الذي تابعها داخل المرمى، ثم وراء الهدف الثاني الذي سجله كاكا اثر تمريرة من مارسيلو.

وكان الجميع يتوقع فوزا كاسحا للنادي الملكي لكن ابويل صمد اغلب فترات المباراة قبل ان ينهار في الدقائق الاخيرة بيد انه تفادى هزيمة ثقيلة على غرار ما حصل معه عندما تعرض لاقسى خسارة امام فريق اسباني صفر-8 امام ديبورتيفو لا كورونيا في اياب الدور الاول لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي.

يذكر انها المرة الاولى التي يلتقي فيها ريال مدريد مع ابويل، والثالثة في تاريخ النادي الملكي التي يواجه فيها فريقا قبرصيا وفي المسابقة الاوروبية العريقة بعد الاولى عام 1968 امام ايل ليماسول حيث سحقه بسداسيتين نظيفتين ذهابا وايابا، والثانية عام 1969 امام اولمبياكوس نيقوسيا حيث هزمه 8-صفر في العاصمة القبرصية و6-1 في مدريد.

ولم يفز ابويل على اي فريق اسباني في 10 مباريات فتعادل في 5 وخسر مثلها بينها مرة على ارضه امام مايوركا 1-2 موسم 2003-2004 في الدور الاول لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي.

وهو الموسم الثالث على التوالي الذي يواجه فيه ابويل فريقا اسبانيا في المسابقات الاوروبية بعد اتلتيكو مدريد وخيتافي عامي 2010 و2011 في مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

وكانت اول محاولة للنادي الملكي عندما مرر سيرخيو راموس كرة خلف المدافعين الى الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو فتوغل داخل المنطقة ومررها بالكعب لم تجد من يتابعها داخل المرمى (2)، وجرب رونالدو حظه بتسديدة قوية من 20 مترا مرت بجوار القائم الايمن (7)، واخرى لبنزيمة بين يدي الحارس دينيسيوس خوتيس (9).

وتعرض ابويل لضربة موجعة باصابة مدافعه البرازيلي مارسيلو اوليفيرا فترك مكانه لمواطنه كاكا (10).

وكانت اخطر فرصة للنادي الملكي تسديدة قوية للدولي الالماني التركي الاصل مسعود اوزيل من نقطة الجزاء ابعدها الحارس خوتيس ببراعة خارج الملعب (12)، ثم تهيأت كرة امام كوينتراو داخل المنطقة سددها بجوار القائم الايمن (14)، ورأسية لرونالدو فوق العارضة بسنتمترات قليلة (16).

وكاد رونالدو يفعلها من تسديدة قوية من داخل المنطقة تصدى لها الحارس خوتيس على دفعتين (28).

واهدر بنزيمة فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من شاهين امام المرمى الخالي فسددها فوق الخشبات الثلاث (33).

ومرر اوزيل كرة عرضية الى رونالدو داخل المنطقة سددها بيمناه بجوار القائم الايمن (44).

وانتظر ريال مدريد الدقيقة 74 لافتتاح التسجيل عبر بنزيمة بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من كاكا.

وأنقذ الحارس القبرصي مرماه من هدف ثان بابعاده بقدميه تسديدة قوية لرونالدو من نقطة الجزاء (77)، ثم تدخل مرة اخرى لابعاد تسديدة قوية لاوزيل من داخل المنطقة (78).

وعزز ريال مدريد تقدمه بهدف ثان عندما توغل مارسيلو داخل المنطقة متلاعبا بالدفاع القبرصي ومرر كرة عرضية تابعها كاكا من مسافةو قريبة داخل المرمى (82).

وختم بنزيمة المهرجان بهدف ثالث من مسافة قريبة اثر تمريرة من اوزيل (90).

وفي المباراة الثانية، قطع تشلسي الانكليزي خطوة منطقية نحو التأهل الى نصف النهائي باسقاطه بنفيكا بهدف وحيد لمهاجمه العاجي سالومون كالو قبل ربع ساعة على نهاية الوقت الاصلي.

وحقق تشلسي وصيف نسخة 2008 الذي يريد فك عقدة المسابقة الاوروبية، نتائج جيدة منذ اقالة البرتغالي اندريه فياش بواش وتسيير امور الفريق من قبل مساعده الايطالي روبرتو دي ماتيو، حيث قلب تأخره 1-3 امام نابولي الايطالي في الدور الثاني الى فوز كبير 4-1 على ملعبه "ستامفورد بريدج".

من جهته، خاض بنفيكا بطل 1961 و1962 الدور ربع النهائي لاول مرة منذ عام 2006 ساعيا للتأهل الى نصف النهائي لاول مرة منذ 22 عاما، وهو تخطى زينيت الروسي 4-3 بمجموع المباراتين في الجولة السابقة.

وكان قرار دي ماتيو مفاجئا قبل بداية المباراة، اذ ترك المهاجم العاجي ديدييه دروغبا ولاعبي الوسط فرانك لامبارد والغاني مايكل ايسيان والجناح دانيال ستاريدج على مقاعد البدلاء مانحا الفرصة للاسباني فرناندو توريس والظهير البرتغالي باولو فيريرا الذي خاض مباراته السادسة فقط هذا الموسم والنيجيري جون اوبي ميكيل، في حين غاب عن تشكيلة بنفيكا الارجنتيني ايزيكييل غاراي ويانيك دجالو من غينيا بيساو بسبب الاصابة.

على ملعب "النور" الذي سيستضيف نهائي نسخة 2014 وامام نحو 65 الف متفرج، بقي اللعب متكافئا في اول ربع ساعة، حتى بدأ بنفيكا يشق طريقه نحو المرمى عبر هدافه الباراغوياني اوسكار كاردوسو الذي اهدر فرصة خطيرة امام الحارس بيتر تشيك، بعد تمريرة ساقطة من البرازيلي ايمرسون مرت من فوق قائد الدفاع جون تيري (19)، ثم لعب الارجنتيني نيكولاس غايتان عرضية عكسها كاردوسو برأسه فوق العارضة (28).

وقدم توريس لمحة فنية جميلة عندما تخطى دفاع بنفيكا على حافة المنطقة، لكنه سدد بيسراه كرة عالية فوق عارضة الحارس البرازيلي ارتور (39).

وتصدى ارتور بعدها بقليل لتسديدة ارضية بعيدة في منتهى القوة من البرتغالي راوول ميريليش لاعب بورتو وليفربول الانكليزي سابقا (40)، لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، حصل بنفيكا على فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل، عندما وصلت الكرة داخل المنطقة المزدحمة الى كاردوسو صاحب خمسة اهداف هذا الموسم في المسابقة، فاطلقها صاروخية ارتدت من جسم البرتغالي دافيد لويز نجم بنفيكا السابق الى ضربة ركنية (47).

ورد تشلسي سريعا بعرضية من توريس عكسها كالو برأسه من مسافة قريبة فوق المرمى (53).

وبعد لمسة يد غير محتسبة على جون تيري داخل المنطقة (59)، ارسل تشيك كرة بعيدة خدعت المدافع البرازيلي لويزاو وصلت الى الاسباني خوان ماتا الذي تجاوز ارتور وانفرد في المرمى الخالي لكنه سدد من زاوية ضيقة في القائم الايمن في اخطر فرص المباراة (60).

وانقذ تشيك فريقه من فرصة محققة عندما صد رأسية المدافع البرازيلي جارديل من مسافة قريبة (67)، زج بعدها دي ماتيو بلامبارد بدلا من ميريليش، ومدرب بنفيكا جورج جيسوس بالصربي نيمانيا ماتيتش والاسباني رودريغو مورينو بدلا من ايمار وبرونو سيزار.

وقبل ربع ساعة على نهاية اللقاء، اخترق توريس الجناح الايمن متجاوزا جارديل، ومرر كرة عرضية ذكية الى كالو الذي سددها من مسافة قريبة داخل شباك ارتور (75).

وحصل البديل الاسباني مانويل نوليتو على فرصة المعادلة، لكنه سدد فوق العارضة (83)، لعب بعدها ماتا كرة ساقطة هبطت فوق مرمى بنفيكا (86).

وحافظ تشلسي على تقدمه وكاد المتألق اشلي كول يهز شباكه عن طريق الخطأ عندما كان يحاول ابعاد كرة عرضية (90+4)، ليعود تشلسي الى العاصمة اللندنية بتقدم جيد على خصمه البرتغالي.

ويقام اياب ربع النهائي في 3 و4 نيسان/ابريل المقبل. ويلعب الفائز من مواجهة بنفيكا-تشلسي مع الفائز من مواجهة ميلان الايطالي وبرشلونة الاسباني حامل اللقب، والفائز من مواجهة ابويل-ريال مع الفائز من مواجهة مرسيليا الفرنسي وبايرن ميونيخ الالماني. اما مباريات الذهاب من نصف النهائي فتقام يومي 17 و18 نيسان/ابريل، والاياب في 24 و25 منه.

وسيكون ملعب اليانز ارينا في ميونيخ مسرحا للمباراة النهائية في 19 ايار/مايو المقبل.