ملقا يشعل فتيل الليغا ويوقف انتصارات الريال المتتالية

أعاد فريق ملقا الحياة إلى المنافسة على لقب الدوري الأسباني بعد تعادله في الوقت القاتل أمام مضيفه ريال مدريد في المباراة التي انتهت بنتيجة 1-1 والتي أقيمت على ملعب سانتياجو برنابيو ضمن منافسات الأسبوع الثامن والعشرين من الدوري الأسباني يوم الأحد.

وتعثّر الفريق الملكي ليتخلى عن فارق النقاط العشر الذي تقلّص إلى 8 نقاط. ويتبقى 10 جولات فقط على نهاية المسابقة.

وتوقف قطار انتصارات الريال المتتالية عند 11 مباراة.

وتنتظر الريال مواجهة صعبة في الجولة القادمة أمام فريق فيا ريال على ملعب المادريجال.

أجرى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو تعديلات طفيفة على تشكيلته الأساسية حيث دفع بالفرنسي لاسانا ديارا في مركز الظهير الأيمن بدلا من الأسباني البارو اربيلوا، وأشرك كريم بنزيمة "العائد من الإصابة" أساسيا على حساب الأرجنتيني هيغواين، فيما أبقى على ثلاثي الوسط الهجومي المتألق كريستيانو رونالدو وريكاردو كاكا ومسعود أوزيل لتكتمل خطة الريال الهجومية بطريقة 4-2-3-1.

وانتهج مدرب ريال مدريد السابق وملقا الحالي مانويل بيليجرني طريقة 4-2-3-1 أيضا، ودفع بمهاجم وحيد هو سالومن روندون فيما ألزم الأرجنتيني مارتن ديميكلس بمهام دفاعية في خط المنتصف للحد من خطورة ثلاثي الريال.

كعادته عند خوضه مباراة في معقله، اندفع الفريق الملكي للهجوم منذ الدقيقة الأولى، واستحوذ على الكرة بشكل كبير في ظل تراجع من فريق ملقا الذي حاول تأمين خطوطه خشية تلقي هدف مبكر.

نشطت الجبهة اليمنى بانطلاقات ديارا الذي أرسل كرة عرضية حولها مواطنه بنزيمة إلى مرمى المنافس غير أن الحارس ويلي أنقذ مرماه ببراعة.

تمركز ملقا في وسط ملعبه، وحاول استدراج الريال للهجوم لترك مساحات يمكن الاستفادة منها خلال الهجمات المرتدة، وبالفعل هاجم الفريق الملكي لكنه فطن إلى خطة منافسه، وهو ما دفعه إلى تأمين خطوطه بعدم تقدم الدولي الأسباني تشابي الونسو كثيرا في حال الزيادة الهجومية.

وكاد أبناء بيليجيري أن يبادروا بالتسجيل على عكس سير المباراة من هجمة مرتدة مستغلين تقدم الفرنسي ديارا حيث انطلق اللاعب ايسكو في جبهة فريقه اليسرى وأرسل كرة عرضية خطيرة لم تجد من يحولها داخل شباك قائد الريال ايكر كاسياس في الدقيقة 15.

سيطر ريال مدريد تماما على منتصف الملعب، ولم يتسرع في بناء هجماته، وحاول التوغل من الجبهة اليسرى مستغلا وجود نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ولم تكد تمر 35 دقيقة حتى نجح أصحاب الأرض في هز شباك الفريق الضيف عندما انطلق رونالدو في النصف الأيسر من الملعب وأرسل عرضية متقنة حوّلها كريم بنزيمة بسهولة وبدقة في الشباك محرزا هدفه رقم 14 في الدوري الأسباني الموسم الحالي.

استمر الريال في هجومه مع بداية الشوط الثاني لتأمين تقدمه، فيما لم يختلف أداء ملقا عن الشوط الأول كثيرا مما دفع مدربه الأرجنتيني إلى تنشيط هجومه بإجراء تبديل مزدوج بنزول لاعب ريال مدريد سابقا فان نيستلروي واللاعب ايلسو بدلا من الثنائي روندون وايسكو بعد مرور 12 دقيقة من بداية النصف الثاني من المباراة.

تنوعت هجمات متصدر الدوري الأسباني في سعيه لهز شباك ملقا للمرة الثانية، وانطلق الدولي البرازيلي كاكا في منتصف الملعب ومرر كرة بينية لكريستيانو رونالدو الذي انفرد بالحارس ويلي وسدد غير أن الأخير تألق وتصدى لكرة البرتغالي ببراعة ليحافظ على تأخره فريقه بهدف وحيد.

ورد مورينيو على بيليجريني، وأشرك اللاعب الشاب كاليخون على حساب كاكا في الدقيقة 67 لتعزيز خط الوسط الهجومي.

نشطت الجبهة اليسرى للريال عن طريق اختراقات رونالدو الذي أطلق تمريرة عرضية قابلها كاليخون البديل برأسه قبل أن يخرجها أحد مدافعي ملقا من على خط المرمى.

واصل رونالدو توغلاته الخطيرة مستغلا مهارته في مراوغة المدافعين، ومرر عرضية خطيرة استقبلها بنزيمة قبل أن يسدد الكرة بجوار القائم الأيمن للحارس ويلي. اتسم أداء لاعبي أبناء مورينيو بالفردية والاستعراض في الربع ساعة الأخيرة للمباراة وهو ما أدى إلى إهدار حفنة من الفرص كانت كفيلة بتأمين الفوز لهم.

وأخيرا، دفع الريال ثمن إهداره العديد من الفرص عندما تعرض للصدمة في الدقيقة 90 حيث سدد لاعب الوسط الأسباني كازورلا ركلة حرة مباشرة انطلقت كالسهم في شباك الحارس كاسياس لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.