انترناسيونالي يستعد لعملية اعادة بناء كبيرة

بات نادي انترناسيونالي الايطالي في حاجة الى عملية اعادة بناء كبيرة بعد خروجه من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم على يد اولمبيك مرسيليا الفرنسي يوم الثلاثاء.

واعفى رئيس النادي ماسيمو موراتي المدرب كلاوديو رانييري من اي تقصير بعد خروج الفريق من دور 16 من دوري ابطال اوروبا بناء على قاعدة الهدف خارج الارض قائلا ان الحظ وقف الى جانب النادي الفرنسي.

وفاز انترناسيونالي 2-1 في لقاء العودة يوم الثلاثاء ليتعادل الفريقان 2-2 في النتيجة الاجمالية للقائي الذهاب والاياب بعد فوز الفريق الفرنسي 1-صفر ذهابا وهو ما يعني ان الفريق الايطالي لن يحرز اي لقب هذا الموسم ليخرج صفر اليدين لاول مرة منذ 2005 بعد خروج الفريق من كأس ايطاليا واحتلاله المركز السابع بين فرق الدوري المحلي.

وبدأ تراجع انترناسيونالي مباشرة بعد رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بعد فوز الفريق بثلاثية من الالقاب قبل عامين عندما حصل على القاب الدوري والكأس المحليين الى جانب لقب دوري الابطال.

وبعد ذلك حاول رفائيل بنيتز وليوناردو وجيان بييرو جاسبريني ورانييري اصلاح الامور واصبح الآن لا مفر من اجراء تغييرات كبيرة.

وقال رانييري بعد المباراة "يتعين علينا الا نفكر في ثورة بل في عملية لاعادة الهيكلة وعلى اي حال فان ادارة النادي تعرف ذلك... سنواصل القتال لكن لابد ان يتغير حظنا."

وسجل البديل برانداو هدف التعادل لمرسيليا في الوقت المحتسب بدل الضائع ليرسل الفريق الفرنسي الى دور الثمانية

وانتزع مرسيليا الفوز أيضا في لقاء الذهاب في الوقت المحتسب بدل الضائع بفضل هدف سجله اندريه ايو بضربة رأس.

×