روني يقود يونايتد لتصدر دوري انجلترا وتشيلسي يخسر أمام ايفرتون

أحرز المهاجم وين روني هدفين في أول خمس دقائق من الشوط الثاني ليقود مانشستر يونايتد للفوز على ليفربول 2-1 وتصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم السبت بينما خرج تشيلسي من المربع الذهبي للمسابقة.

واستغل أرسنال تعثر تشيلسي وقفز إلى المركز الرابع بعدما حول تأخره بهدف إلى فوز 2-1 مستفيدا من هدف لتييري هنري في الوقت المحتسب بدل الضائع.
وخسر تشيلسي أمام ايفرتون 2-صفر لتزداد الضغوط على مدربه الشاب اندريه فيلاس بواش الذي أصبحت جولات الفريق التدريبية تحت قيادته تحظى باهتمام مباشر من الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش مالك النادي خلال الفترة الأخيرة.
وسجل روني هدفي يونايتد في الدقيقتين 47 و50 بينما جاء هدف ليفربول الوحيد قبل عشر دقائق من نهاية الوقت الأصلي عن طريق لويس سواريز الذي رفض مصافحة باتريس ايفرا لاعب يونايتد قبل اللقاء بسبب اتهام سابق له بتوجيه اهانة عنصرية للمدافع الفرنسي.
وكان سواريز مهاجم منتخب اوروجواي عوقب بالإيقاف لثماني مباريات بسبب ما بدر منه تجاه ايفرا في مباراة ليفربول ويونايتد السابقة في الدوري في اكتوبر تشرين الاول الماضي. وأطلقت الجماهير صيحات الاستهجان كلما لمس سواريز الكرة.
وأصبح رصيد يونايتد بعد هذا الفوز 58 نقطة متقدما بنقطة واحدة على جاره مانشستر سيتي الذي سيلعب في ضيافة استون فيلا غدا الأحد بينما تجمد رصيد ليفربول عند 39 نقطة وبقي في المركز السابع.
ورغم أن اليكس فيرجسون مدرب يونايتد أشاد بأداء لاعبيه فإنه أبدى غضبه من تصرف سواريز مع ايفرا.
وقال فيرجسون لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية "لا أستطيع أن اصدق ما حدث لأني تحدثت مع باتريس هذا الصباح وقال لي 'سأصافحه لأن ليس لدي ما أخجل منه وأريد الحفاظ على كرامتي'."
وأضاف المدرب المخضرم "إنه عار على نادي ليفربول. مثل هذه النوعية من اللاعبين لا ينبغي السماح لهم باللعب مع ليفربول.. موقف مثل هذا كان يمكن أن يتسبب في شغب. ما فعله كان فظيعا."
وسلطت الأضواء قبل المباراة على أول لقاء يجمع بين ايفرا وسواريز ومع توجيه الكاميرات نحوهما مد ايفرا يده لمصافحة سواريز بينما نظر مهاجم ليفربول إلى الأرض وتجاهله.
وحاول ايفرا بعد ذلك الإمساك بذراع سواريز لكن الأخير ابتعد عنه ثم صافح ديفيد دي جيا حارس مرمى يونايتد. ورد ريو فرديناند مدافع يونايتد على ما حدث ولم يمد يده لمصافحة سواريز.
وذكرت شبكة سكاي سبورتس التلفزيونية التي نقلت المباراة وكان لديها مراسل في نفق الملعب أن التوتر انتقل إلى خارج الملعب بين شوطي المباراة عندما حاول ايفرا التحدث مع سواريز ثم اشتبك عدة لاعبين.
وهدأ التوتر في الشوط الثاني ونفذ رايان جيجز ركلة ركنية ولمست الكرة رأس جوردان هندرسون مدافع ليفربول قبل أن تصل إلى روني الذي سددها مباشرة في المرمى من مدى قريب.
واستخلص انطونيو فالنسيا لاعب يونايتد الكرة من جاي سبيرنيج لاعب ليفربول ومرر الكرة سريعا إلى روني الذي وضعها في المرمى محرزا الهدف الثاني.
ووضع روني الكرة في الشباك بعدها بدقائق لكن الحكم كان احتسب خطأ ضد جوني ايفانز مدافع يونايتد.
وسيطر يونايتد على الكرة لكن فرديناند فشل في التعامل مع ركلة حرة نفذها تشارلي ادم لتصل الكرة إلى سواريز الذي سددها في المرمى من مدى قريب ليلقص الفارق.
وضغط ليفربول لإدراك التعادل وكاد يحقق ذلك لكن دي جيا حارس يونايتد تصدى لتسديدة من جلين جونسون ووضع الكرة فوق المرمى قبل أن تنتهي المباراة بفوز يونايتد ليحتفل ايفرا بشكل مثير وكأن الفريق فاز بما هو أكبر من مجرد مباراة.
وبقي بلاكبيرن في منطقة الهبوط متأخرا بفارق الأهداف رغم فوزه على كوينز بارك رينجرز 3-2.
وفي مباراة أخرى بين فريقين متعثرين فاز ويجان اثليتيك على بولتون واندرارز 2-1.
وبقي ويجان في المركز الأخير برصيد 19 نقطة لكنه اقترب من باقي المنافسين إذ يأتي بولتون في المركز قبل الأخير وله 20 نقطة ثم بلاكبيرن وكوينز بارك رينجرز وولفرهامبتون برصيد 21 نقطة لكل منهم.
وصعد نوريتش سيتي إلى المركز الثامن مستفيدا من هدفي جرانت هولت بعد فوزه على سوانسي سيتي 3-2 بينما تغلب فولهام على ستوك سيتي 2-1.

×