القميص الرياضي الذي تحول ذخيرة وطنية في كندا

لقميص رقم 19 لم يعد مجرد اكسسوار رياضي بل استحال رمزا وطنيا كنديا بعدما سجل لاعب الهوكي على الجليد بول هندرسون وهو يرتديه، هدف الفوز في اللقاء التاريخي مع روسيا في العام 1972 الذي لا يعتبره البعض مجرد انجاز رياضي.. بل انتصار للديموقراطية على الشيوعية.

القميص الذي بات يعتبر ذخيرة وطنية، عرض السبت في مونتريال وسيجول على مدن كندية اخرى كثيرة.

فالى جانب الانجاز الرياضي تحول القميص الرياضي الى رمز لفوز دولة ديموقراطية على اخرى شيوعية على ما يعتبر غالبية الكنديين الذي اتوا لالقاء نظرة على القميص السبت.

وتقول دانيال ليسار التي كانت في سن العاشرة عند تجسيل الهدف الحاسم، "في تلك الفترة كان الفكر السياسي في كندا والاتحاد السوفياتي مختلفين تماما! وهذه المباراة جمعت الشيوعية ضد الديموقراطية التي نتمتع بها في كندا حيث نحن احرار ويمكننا ان نعبر عن انفسنا".

وتضيف "لو خسرنا تلك المباراة لا اظن ان كندا كانت لتنهض بعدها" ذاهبة الى الحد التساؤل ان كان لفوز كندا في سلسلة مباريات العصر هذه تأثير على انهيار الشيوعية في اوروبا.

اللاعب بول هندرسون الذي تحول اسطورة في كندا يبلغ التاسعة والستين اليوم وهو يتحدث عن الهوة التي كانت قائمة بين المنتخبين في تلك الفترة. ويقول "في العام 1972 كنا نكرههم (اللاعبون الروس). كان يفترض بنا ان نكره النظام الا اننا كنا نكره اللاعبين ايضا!". وقد وقف الى جانبه حارس المرمى الروسي في تلك الفترة فلاديسلاف تريتياك الذي بقي صديقه طوال 42 عاما.

ونظمت سلسلة مباريات القرن هذه في ايلول/سبتمبر 1972 للفصل بين افضل منتخبين في رياضة الهوكي على الجليد في العالم. فيومها كان من غير ان يتواجها في الالعاب الاولمبية اذ كان يمنع على اللاعبين المحترفين في تلك الفترة المشاركة من المسابقات الدولية. وكان الكنديون يعتبرون في تلك الفترة ان التصنيفات الرسمية لا تفيهم حقهم.

وسلسلة المباريات "الودية" هذه ضمت ثمانية لقاءات اربع مباريات في كندا واربع اخرى في موسكو (الاتحاد السوفياتي في تلك الفترة). وفي المباراة الاخيرة وقبل 34 ثانية من نهاية اللقاء سجل بول هندرسون الهدف الحاسم للكنديين وهو يرتدي هذا القميص رقم 19 الشهير.

وكان القميص لفترة ملكا لجامع اميركي وقد اشتراه الكندي ميتشيل غولدهار رئيس مجلس ادارة شركة "سمارت سنترز" اكبر مستثمر في متاجر المفرق في كندا بمبلغ 1,235 مليون دولار اميركي العام 2010 وهو سعر قياسي لقميص رياضي.

وقد قرر هذا الرجل "الاحتفال بعودة القميص" الى البلاد من خلال تنظيم جولة في عدة مدن كندية للسماح للمشجعين برؤيته.

ويرافق بول هندرسون وايفان كرونوييه مهندسا فوز كندا على الروس القميص في تجواله على اكثر من 40 مدينة. وتستمر هذه الجولة حتى 18 شباط/فبراير 2012 ويرافقهما فيها ايضا احد الد خصومهم حارس المرمى الروسي في سلسلة مباريات القرن هذه فلادسيلاف تريتياك.