رئيس فيفا بلاتر يعتذر لاستخفافه بالعنصرية ويرفض الاستقالة

قدم السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اعتذاره بعد الانتقادات العنيفة التي تعرض لها لاستخفافه بافة العنصرية، لكنه رفض الاستقالة من منصبه.

وقال بلاتر في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" الجمعة: "يؤلمني الامر ولا يزال لاني لم اكن اتصور ردة فعل مماثلة"، واقر انه استخدم "كلمات غير ملائمة" وانه يأسف عليها عميقا.

وتابع بلاتر (75 عاما) الذي لقي معارضة شديدة في انكلترا بعد خسارة ملف استضافة كأس العالم 2018 لمصلحة روسيا: "عندما تخطىء بأمر ما، لا استطيع سوى الاعتذار من كل المتضررين من تصريحاتي".

لكن ردا على طلب وزير الرياضة البريطاني واخرين باستقالته من منصبه، قال بلاتر: "لا يمكن ان استقيل. لماذا اقوم بذلك؟".

وكان وزير الرياضة هيو روبرتسون تقدم لائحة المطالبين باستقالة بلاتر معتبرا ان موقف بلاتر كرئيس للاتحاد الدولي لم يعد مقبولا، وذلك بعد قول الاخير في مقابلة تلفزيونية ان النزاعات العنصرية في الملاعب يجب ان تحل بالمصافحة في نهاية المباراة.

وقال روبرتسون لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي": "هذا أمر خطير، لكنه جزء من نمط سلوكي".

وعن وجوب استقالة بلاتر، قال روبرتسون: "نعم. ان لا ارى أي شيء جديد في هذا الأمر. نقول هذا منذ وقت طويل".

واعتبر رئيس رابطة اللاعبين المحترفين في انكلترا غودرون تايلور ان بلاتر يجب ان يستقيل بعد تعليقاته الاخيرة "هو قائد لكرة القدم العالمية، ويجب ان يكون القائد في مواجهة العنصرية".

واضاف لشبكة "سكاي" الرياضية "العنصرية تؤدي الى الانقسام، وهو يدعو اللاعب المتلقي للاهانة ان ينسى ذلك ويصافح الاخر... اننا نسير الى الوراء... هذا ليس جيدا بما فيه الكفاية، انه أمر محرج... حان الوقت كي يرحل".

وجاء تعليق بلاتر على خلفية تغريم الاتحاد الانكليزي لكرة القدم الاوروغوياني لويس سواريز مهاجم ليفربول الانكليزي لتوجيهه اهانة عنصرية لظهير مانشستر يونايتد الفرنسي باتريس ايفرا.

ويواجه قائد تشلسي جون تيري تحقيقا من قبل الشرطة والاتحاد حول مزاعم تورطه باهانات لمدافع كوينز بارك رينجرز أنطون فرديناند.

وقال بلاتر في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الاميركية الاربعاء ان الرياضة لم يكن لديها مشكلة مع العنصرية: "انفي ذلك. ليس هناك عنصرية. قد تحصل امور بين لاعب واخر، قد يقول له كلمة غير صحيحة او يوجه حركة غير لائقة. لكن اللاعب المتأثر بذلك، عليه ان يبقى في المباراة. نحن في لعبة، وفي نهاية المباراة، نتصافح، وهذا يمكن أن يحدث لاننا عملنا جاهدين ضد العنصرية والتمييز العنصري".

وأصدر بلاتر لاحقا بيانا اوضح فيه تعليقاته: "لقد أسيء فهم تعليقي. ما أردت قوله ان لاعبي كرة القدم، خلال المباراة، يقومون بـ+معارك+ مع خصومهم، وأحيانا تحصل أمور خاطئة. لكن بطبيعة الحال تعتذر لخصمك في نهاية المباراة".

ورد قائد انكلترا السابق ريو فرديناند عبر "تويتر" على بلاتر الذي انتخب مؤخرا لولاية جديدة على راس الاتحاد الدولي، "تعليقك حول العنصرية فيه من التعالي وهو مثير للضحك تقريبا. اذا اطلقت الجماهير هتافات عنصرية وصافحتنا في النهاية، هل تكون الامور على ما يرام؟".

كما انضم قائد منتخب انكلترا السابق ديفيد بكهام الى لائحة المنتقدين ووصف تصريحات بلاتر بانها "مرعبة".

×