الإصابة تهدد مستقبل جيرارد مع ليفربول

سيعرف ستيفن جيرارد بحلول منتصف الأسبوع الحالي ما إذا كان سيواجه فترة ابتعاد طويلة أخرى أم سيعود للمنافسات مع فريق ليفربول الذي ينافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم قريبا بعد أن شخصت إصابته على أنها عدوى في الكاحل.

وعاد قائد ليفربول البالغ من العمر 31 عاما إلى التشكيلة مؤخرا عقب ابتعاده لمدة ستة أشهر بسبب إصابته في أعلى الفخذ إلا أنه غاب عن المباراة التي فاز فيها الفريق على وست بروميتش البيون 2-صفر السبت الماضي بسبب مشكلة جديدة لا تمت للأولى بصلة.

وقال كيمي دالغليش مدرب ليفربول لموقع النادي على الانترنت أن جيرارد دخل إلى حيز اهتمامه قبل مباراة السبت إلا أنه اضطر للانسحاب من التشكيلة لاحقا.

وأضاف "كان ستيفن ضمن خطتي للمباراة إلا أنه أصيب."

وأوضح دالغليش للصحفيين أنه ليس متأكدا من موعد عودة جيرارد أو ما إذا كان سيصبح جاهزا بما يكفي لينضم إلى تشكيلة إنكلترا لمباراتيها الوديتين أمام إسبانيا والسويد في نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

ورد مدرب ليفربول على السؤال قائلا "ليس لدي إيضاح للموقف، هذه ليست مثل أي إصابة مرت بنا من قبل، إنها عدوى."

وحملت الصحف الصادرة الاثنين صورا لجيرارد وهو يغادر المستشفى مستندا إلى عكازين والضمادات تحيط بساقه اليمنى بشدة.

وبدأت المشكلة الأسبوع الماضي بعد أن أصيب بقطع في الكاحل خلال التدريبات ثم تعرض لكدمة في نفس المكان.