روني مستعد لمواجهة جماهير استاد انفيلد

تعني روابط وين روني مهاجم مانشستر يونايتد السابقة بايفرتون أنه مستعد بالفعل لاستقبال عدائي من جانب مشجعي ليفربول في مباراة الفريقين بعد غد السبت في دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم لكن بسبب مشاكله الأسرية في الأسبوع الماضي بالاضافة لطرده في لقاء مع منتخب انجلترا فانه يتوقع ان يزيد حجم الاهانات التي سيتعرض لها في استاد انفيلد.

ويستضيف ليفربول منافسه متصدر الترتيب مانشستر يونايتد في واحدة من أبرز مباريات الدوري الانجليزي الممتاز وسيكون للمنافسة المستعرة المعتادة بين الجارين بشمال غرب انجلترا المزيد من الحرارة الان.

وسيغيب روني عن أول مباراة في نهائيات بطولة اوروبا 2012 بعد طرده بسبب مخالفة عنيفة خلال اللقاء الذي انتهى بالتعادل 2-2 مع الجبل الأسود يوم الجمعة بعد القبض على والده وعمه والافراج عنهما بكفالة بسبب مزاعم حول اشتراكهما في عمليات مراهنة غير شرعية.

وسيسبح روني المولود في ليفربول ومهاجم ايفرتون السابق عكس التيار في استاد انفيلد لكنه أثبت مرارا أنه قادر على تجاوز المحن.

وفشلت بطاقة حمراء حصل عليها في نهائيات كأس العالم 2006 في افساد مسيرته كما تعافى من تراجع مستواه في الموسم الماضي ومن جدل غريب حول عقده مع يونايتد ليستعيد قوته بتسعة أهداف في سبع مباريات هذا الموسم.

ولا يشعر اليكس فيرجسون مدرب يونايتد - الذي ربما يكون سعيدا بعد أن قال فابيو كابيلو مدرب انجلترا إن روني لن يشارك أساسيا في أي مباراة للمنتخب الانجليزي في فترة ما قبل بطولة اوروبا - بالقلق من عدم سيطرة مهاجمه على نفسه.

وقال فيرجسون لمحطة اذاعية امريكية "لقد تعرض لعرقلة وكان هذا رد فعله."

وأضاف "إنه سريع الغضب وفي رأيي هذا ليس أسوأ شيء في العالم. أظهر تقدما مذهلا في مزاجه وردود أفعاله تجاه المخالفات القوية ضده خلال السنوات القليلة الماضية. إنه يتطور طوال الوقت."

وسيتوق لاعبان لم يشاركا مع انجلترا لافتقارهما للياقة المباريات وهما مدافع يونايتد ريو فرديناند ولاعب وسط ليفربول ستيفن جيرارد الى العودة للتشكيلة الأساسية في لقاء حقق فيه ليفربول الفوز 3-1 في الموسم الماضي.

وهناك لاعب من المستبعد أن يعود للعب في هذه الجولة وهو مهاجم مانشستر سيتي كارلوس تيفيز الذي عاد لانجلترا عقب فترة أمضاها في الارجنتين بعد ايقافه بسبب مزاعم حول رفضه المشاركة كبديل في مباراة بدوري أبطال اوروبا.

ولا يزال مستقبله في مهب الريح لكن مدرب سيتي روبرتو مانشيني سيأمل في تجاهل ذلك مع استقبال فريقه الذي يتقاسم الصدارة مع يونايتد لاستون فيلا صاحب المركز السابع بعد غد السبت.

وسيلتقي تشيلسي الذي يحتل المركز الثالث متخلفا بثلاث نقاط وراء فريقي مانشستر على أرضه مع ايفرتون بينما سيسعى ارسنال الى انطلاقة جديدة للموسم ضد سندرلاند باستاد الامارات في لندن يوم الاحد.

وستتعرض البداية الجيدة المفاجئة لنيوكاسل يونايتد صاحب المركز الرابع لاختبار عندما يستضيف توتنهام هوتسبير الذي يحتل المركز السادس بعد فوزه باربع مباريات متتالية عقب الخسارة في أول مباراتين أمام ناديي مانشستر.

ولن تكون مواجهة ليفربول ضد يونايتد الوحيدة في شمال غرب انجلترا بعد غد السبت إذ سيلتقي ويجان اثليتيك المتعثر على أرضه مع جاره بولتون واندرارز الذي يحتاج الى الفوز لمغادرة قاع الترتيب بعد أن واجه كل الفرق الكبيرة.

وسيلعب وست بروميتش البيون القابع فوق ويجان وبولتون مباشرة في جدول المسابقة ضد ولفرهامبتون واندرارز يوم الاحد في قمة وسط انجلترا.