الدوري الانجليزي: قطبا مانشستر يستعيدان توازنهما

استعاد قطبا مدينة مانشستر توازنهما فحقق مانشستر يونايتد فوزا في غاية الصعوبة على ضيفه نوريتش سيتي 2-صفر، في حين عاد مانشستر سيتي بفوز عريض من بلاكبيرن 4-صفر في المرحلة السابعة من بطولة انكلترا لكرة القدم.

وبقي مانشستر يونايتد على الصدارة برصيد 19 نقطة بفارق الاهداف عن جاره، في حين يحتل نيوكاسل مفاجاة الموسم المركز الثالث برصيد 15 نقطة بانتظار خوض تشلسي (13 نقطة) مباراته ضد بولتون غدا الاحد.

والفوز هو التاسع عشر لمانشستر يونايتد على التوالي على ملعبه اولدترافورد وهو رقم قياسي في تاريخ النادي الشمالي العريق.

وقدم مانشستر يونايتد احد اسوأ عروضه هذا الموسم وكان محظوظا بعض الشيء في الفوز على نوريتش سيتي بهدفين نظيفين سجلهما في الدقائق العشرين الاخيرة من المباراة.

وكان مانشستر تعادل في اخر مباراتين في الدوري مع ستوك سيتي 1-1، وفي دوري ابطال اوروبا مع بال السويسري 3-3.

وغابت السرعة المعهودة عن اداء مانشستر يونايتد للمرة الاولى هذا الموسم ووجد صعوبة في اختراق دفاع نوريتش المنظم وحاول واين روني العائد من اصابة والبرتغالي لويس ناني مرات عدة لكنهما لم يشكلا خطورة حقيقية.

في المقابل، سنحت امام نوريتش سيتي فرصتان حقيقيتان لافتتاح التسجيل لم يحسن لاعبوه استغلالها كما وقف القائم حائلا دون تسجيله هدفا.

ونجح مانشستر يونايتد في النهاية في افتتاح التسجيل عبر لاعب وسطه البرازيلي اندرسون بكرة رأسية اثر تمريرة رأسية من روني (68).

وبدل ان يضغط مانشستر يونايتد في محاولة لاضافة الهدف الثاني تراجع الى صفوفه الخلفية ومنح المبادرة الى منافسه الذي كاد يدرك التعادل مرتين.

وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق تنفس انصار مانشستر الصعداء عندما قام الاكوادوري انطونيو فالنسيا والكوري الجنوبي بارك جي سونغ بلعبة مشتركة فمررها الاخير باتجاه داني ويلبيك ليضيف الهدف الثاني.

وعلى ملعب ايوود بارك، استعاد مانشستر سيتي توازنه بعد خسارته امام بايرن ميونيخ في دوري ابطال اوروبا الاربعاء (صفر-2)، وسحق بلاكبيرن برباعية نظيفة.

واجرى روبرتو مانشيني 6 تعديلات على التشكيلة التي واجهت الفريق البافاري، فاراح المهاجم البوسني ادين دجيكو والفرنسي سمير نصري والعاجي كولو توريه.

وكما كانت الحال في مباراة مانشستر يونايتد، عانى سيتي لاختراق دفاع بلاكبيرن وانتظر حتى الشوط الثاني ليسجل اهدافه الاربعة.

وافتتح ادم جونسون التسجيل (58)، واضاف الايطالي ماريو بالوتيللي الثاني (69)، والفرنسي سمير نصري الثالث قبل ان يختتم المونتينيغري ستيفان سافيتش مهرجان الاهداف قبل نهاية المباراة باربع دقائق.

واستغل ليفربول خوض جاره اللدود ايفرتون المباراة بعشرة لاعبين اعتبارا من الدقيقة 23 ليتغلب عليه في عقر داره 2-صفر اليوم السبت في على ملعب "غوديسون بارك"، كانت الكفة متكافئة بين الفريقين حتى الدقيقة 23 عندما طرد الحكم مارتن اتكينسون بقرار مثير للجدل لاعب وسط ايفرتون جاك رودويل الذي انتزع الكرة من الاوروغوياني لويس سواريز بطريقة مشروعة، فاضطر صاحب الارض الى اكمال المباراة بعشرة لاعبين.

وعلى الرغم من ذلك وجد ليفربول صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ايفرتون، ولم يكن ثنائي خط الهجوم المكون من اندي كارول وسواريز فعالا الى ان حصل الاخير على ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الاول بدقيقة واحدة انبرى لها الهولندي ديرك كاوت لكن حارس ايفرتون الاميركي تيم هاورد تصدى لها ببراعة.

وبقيت الامور على حالها في الشوط الثاني حتى الدقيقة 71 عندما قام الظهير الايسر الاسباني خوسيه انريكه بمجهود على الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية وجدت كارول بانتظارها فاستدار حول نفسه وسددها بيسراه داخل الشباك.

ثم استغل سواريز خطأ بين لايتون باينز وسيلفان ديستان ليضيف الهدف الثاني (82).

وتابع نيوكاسل بدايته الرائعة هذا الموسم وصعد الى المركز الثالث مؤقتا بفوزه على ولفرهامبتون 2-1.

وتقدم نيوكاسل بواسطة مهاجمه السنغالي المتألق ديمبا با بعد مرور 17 دقيقة، قبل ان يضيف الارجنتيني خوناس غوتييريز الثاني (37)، وفي نهاية المباراة سجل ولفرهامبتون هدفه الوحيد عبر الاسكتلندي ستيفن فليتشر (88).

وتغلب استون فيلا على ويغان بهدفين سجلهما غابرييل اغبونلاهور (36) ودارن بنت (60).

وقلب سندرلاند تخلفه بهدفين مبكرين الى تعادل 2-2 مع وست بروميتش البيون. سجل لالبيون جيمس موريسون (4) وشاين لونغ (5)، ورد سندرلاند عبر الدنماركي نيكلاس بندتنر (24) والمصري احمد المحمدي (26).

×