هزيمة برشلونة ممكنة على طريقة مصارعة الثيران

يعيش البرازيلي روبن غونزاليس لاعب أوساسونا أتعس لحظات حياته الكروية على الإطلاق بعدما تلقى مع فريقه خسارة تاريخية أمام خصمه برشلونة صفر-8 في الدوري الإسباني لكرة القدم، مشيراً إلى أن الحل المناسب لإيقاف النادي الكاتالوني أن تلعب أمامه على طريقة "مصارعة الثيران".

وقال روبن في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإسبانية بعد المباراة المأساة إنه "من الصعب أن يهضم الإنسان خسارة بمثل هذا العدد من الأهداف، فالليلة السوداء التي مررنا بها لم تمر سريعاً لأنني لم أتمكن من النوم إطلاقاً".

وكان روبن سبباً في الخسارة إذ وضع اسمه مع لاعبي برشلونة الهدافين ليونيل ميسي وسيسك فابريغاس وديفيد فيا وتشافي هيرنانديز لكونه سجل هدفاً للبارسا خطأ في مرماه خلال الشوط الأول من المباراة.

وأوضح لاعب أوساسونا "حالتي كانت سيئة للغاية، ومن الصعب وصفها في كلمات قليلة، لأنني لم أرى في حياتي فريقاً يلعب مثل برشلونة إنه فريق رائع وقد عجزنا تماماً عن إيقاف لاعبيه".

وأضاف المدافع البرازيلي "اللعب مع فريق برشلونة تماماً عندما تلعب رياضة الغولف تكون معقدة ولا تعرف ماذا تفعل أمامها، وأعتقد أن مدرب برشلونة بيب غوارديولا أشعرنا بالضجر من طريقته في اللعب فمن غير السهل العمل على خلق المساحات في ملعبه".

وأكمل "الطريقة الوحيدة التي يمكن بها إيقاف الفريق الكاتالوني هو أن تلعب بطريقة مصارعة الثيران، لأن ما جرى في المباراة الكارثية لأوساسونا أمر في غاية الصعوبة تقبله فقد كانت مفاجأة كبيرة".

وهنا نتساءل من يمكنه إيقاف برشلونة على طريقة مصارعة الثيران؟ هل هو ريال مدريد وزملاء الإسباني فرناندو توريس الذي احتفل بالفوز على برشلونة في نهائي كأس الملك الموسم الماضي على طريقة الماتادور؟ أم أن الثور سيبقى هائجاً في شتى الميادين لينطح بكل من يراه أمامه؟.