"العقد" سبباً في شراهة ميسي للألقاب!

كشف نائب رئيس برشلونة جوسيب ماريا بيرتوميو أن بنود عقد ليونيل ميسي نجم الفريق تتحسن تبعا لأدائه مع الفريق الكاتالوني في جميع المسابقات.

وقد حصل النجم الأرجنتيني على جائزة أفضل لاعب في العالم من الفيفا خلال العامين الماضيين، ويكفي النظر إلى الجوائز التي حصل ميسي عليها على المستوى الفردي والأرقام التي يضيفها إلى رصيده مباراة بعد الأخرى بقميص برشلونة.

ليونيل ميسي، وبتأكيد تكرر أكثر من مرة من جانب بيب غوارديولا نفسه، هو اللاعب الذي يصنع الفارق في الفريق الكاتالوني والعنصر الذي لا يمكن الاستغناء عنه في عملية مواصلة حصد كل الألقاب الممكنة.

وفضلا عن التزام اللاعب الواضح الذي لا يتزعزع تجاه ناديه، أكد بيرتوميو في مقابلة مع صحيفة "سبورت"، سببا آخر لهذا التألق الدائم، حيث قال إن أحد العوامل التي ينظر إليها وقت الحديث عن زيادة راتب اللاعب يكون أدائه في الملعب.

وقال نائب رئيس النادي "لديه عقد تتحسن بنوده كل عام بحسب أدائه في العام السابق، ليس لدينا تفكير في الحديث معه بشأن التجديد، لكن عقده الحالي يمتد حتى 2016".
سبب شراهة ميسي للألقاب! - كرة القدم - الدوري الإسباني

كل عام أفضل

وإلى جانب طموحه الشخصي والتزامه تجاه النادي، قد يكون هذا السبب التعاقدي واحدا من الأسباب التي تدفع ميسي إلى تحطيم كل الأرقام القياسية وتحقيق كل الألقاب على المستويين الجماعي والفردي عاما بعد الآخر، فهو يضمن بذلك الحصول على أموال أكثر كل عام، دون حاجة إلى المطالبة بتعديل عقده.

وفي سبعة أعوام مع الفريق الأول، تحسن معدل ميسي كثيرا من 0.11 في كل مباراة (خلال سبع مباريات لعبها موسم 2004/2005) إلى 1.50 في اللقاءات الأربع الرسمية التي خاضها في الموسم الحالي. عاما بعد الآخر تحسنت تلك الأرقام من 0.75 موسم 2008/2009 (عندما سجل 38 هدفا في 51 مباراة) و0.89 في الموسم التالي (47 هدفا في 53 مباراة و0.96 في الموسم الماضي بواقع 53 هدفا في 55 مباراة.

×