×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

تياغو يعصى والده ويرتدي قميص إسبانيا

بالتأكيد كان الجمع بين الجنسيتين الإسبانية والبرازيلية بمثابة صداع دائم في رأس أسرة تياغو ألكانتارا نجم برشلونة الصاعد.

فوالده، مازينيو، كان نجما بارزا قدم "كل ما استطاع" على حد قوله كي يظهر ابنه مع المنتخب البرازيلي، الأمر الذي رفضه الاتحاد البرازيلي، وليس مرة واحدة، بل أربعة!

وقال مازينيو تعليقا على استدعاء نجله للمرة الأولى للمشاركة مع أبطال العالم: "من المنطقي أن يكون قلبي منقسما. لقد قضيت عمري في المنتخب البرازيلي، وتوجت بطلا للعالم.

بذلت قصارى جهدي كي يحظى هو بنفس الفرصة، لكن ذلك لم يكن ممكنا. رغم ذلك أنا سعيد، لأن ما حصل عليه يبدو كجائزة".

ويبدو شقيقه الأصغر مثالا على تحديد الموقف ولكن على النقيض. فرافا ألكانتارا أو "رافينيا" قال إنه لن يقبل أبدا اللعب للماتادور، من أجل عيون راقصي السامبا.

وبالفعل تم استدعاء ألكانتارا الصغير من أجل المشاركة مع إسبانيا في بطولة أوروبا للشباب تحت 19 عاما، وهو الاستدعاء الذي لباه رافينيا قبل أن ينسحب بعد بضعة جلسات تدريبية متعللا بإصابة مزعومة.

الأمر المؤكد هو أن اللاعب الدولي مع كل الأعمار السنية لإسبانيا، يبدو الشخص الوحيد في منزله الذي سعد بالانضمام إلى المنتخب الإسباني الأول.

ففور الإعلان عن استدعائه، كتب اللاعب تعليقا على حسابه الشخصي في "تويتر" قال فيه: "اليوم عندما استيقظت علمت خبرا رائعا، استدعائي الأول للمنتخب الأول. إنه يوم رائع. شكرا جزيلا".

×