الحارس الالماني مانويل نوير

الحارس الالماني مانويل نوير يغيب حتى مطلع 2018 بعد جراحة جديدة

سيغيب مانويل نوير حارس مرمى وقائد منتخب المانيا لكرة القدم ونادي بايرن ميونيخ عن الملاعب حتى كانون الثاني/يناير المقبل، بعد خضوعه لجراحة اخرى الثلاثاء اثر تعرضه لكسر جديد في مشط قدمه اليسرى.

وكان الحارس البالغ 31 عاما قد عاد الى الملاعب في نهاية اب/اغسطس الماضي، بعد كسر في القدم نفسها في نيسان/ابريل الماضي خلال ربع نهائي دوري ابطال اوروبا ضد ريال مدريد الاسباني.

وقال الرئيس التنفيذي لبايرن كارل-هاينتس رومينيغه "كانت الجراحة مثالية، وسيعود مانويل معنا الى قوته القديمة في كانون الثاني/يناير".

وتجددت إصابة نوير الذي يعد من افضل الحراس في العالم، في الحصة التمرينية الأخيرة قبل اللقاء المقرر الثلاثاء ضد فريقه السابق شالكه في الدوري المحلي، وهو انضم بذلك الى الجناح الهولندي اريين روبن الغائب عن هذه المباراة بسبب المرض. ومن المتوقع ان يحل بدلا منه الحارس البديل زفن اولريتش ويلعب دور البديل الجديد اليافع كريستيان فرويختل (17 عاما).

وخاض اولريتش (29 عاما) 12 مباراة رسمية منذ انتقاله من شتوتغارت الى بايرن في 2015، اهتزت شباكه خلالها 13 مرة، بينها الخسارة امام بوروسيا دورتموند 2-3 في نصف نهائي الكأس.

وكتب زميله الجناح الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري على موقع تويتر "ستعود أقوى يا صديقي".

وخضع نوير الذي انضم عام 2011 من شالكه الى بايرن، للجراحة في عيادة توبينغن حيث تلقى ريبيري وزميله الاخر النمسوي دافيد الابا العلاج سابقا.

وسيغيب نوير عن المنتخب الألماني في مباراته الهامة المقررة في الخامس من الشهر المقبل في بلفاست ضد ايرلندا الشمالية، حيث سيضمن أبطال العالم تأهلهم الى نهائيات مونديال روسيا 2018 في حال حصولهم على نقطة التعادل، كونهم يتقدمون على أصحاب الأرض بفارق 5 نقاط قبل جولتين على نهاية التصفيات.

كما سيغيب نوير عن مواجهتي فريقه بايرن المتوقعتين ضد باريس سان جرمان الفرنسي في 27 ايلول/سبتمبر الجاري و5 كانون الاول/ديسمبر المقبل، في دوري ابطال اوروبا، وذلك بعد ان استهل مسيرته بفوز غير مقنع على اندرلخت البلجيكي. ويعيش الفريق البافارق فترة غير مستقرة في الوقت الراهن، في ظل الانتقادات الموجهة باستمرار لمدربه الايطالي كارلو انشيلوتي، الذي فشل حتى الان بقيادته الى اللقب القاري برغم سيطرته الواضحة على البوندسليغا.

ورمى ريبيري قميصه اخيرا اعتراضا على تبديله في دوري الابطال، وقبله المهاجم توماس مولر المنتقل الى دكة البدلاء، وانتقد هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي سياسته الباردة في فترة الانتقالات الصيفية الاخيرة، فيما لم يعجب روبن غياب الحافز لدى زملائه.

وصحيح ان بايرن، حامل لقب الدوري في السنوات الخمس الاخيرة، يحتل المركز الثالث راهنا، الا انه تعرض لخسارة مبكرة امام هوفنهايم الطامح صفر-2 قبل اسبوعين.

وكانت المشاركة الأخيرة لنوير مع المنتخب الألماني ضد ايرلندا الشمالية بالذات (2-صفر) في تشرين الأول/اكتوبر الماضي خلال لقاء الذهاب الذي اقيم في هانوفر.

وبرغم ذلك، يبقى نوير عنصرا رئيسا في تشكيلة المنتخب الالماني ومدربه يواكيم لوف. وفي ظل غيابه، دافع مارك-اندريه تير شتيغن، حارس برشلونة الاسباني، عن عرين منتخب ناسيونال مانشافت في كاس القارات الاخيرة في روسيا والتي احرزت المانيا لقبها بتشكيلة شبه احتياطية.