×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

الحل السحري لهجوم ريال مدريد بين يدي مورينيو

لا يزال البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم يطلب تدعيم صفوف فريقه بمهاجم ثالث إلى جوار كل من الأرجنتيني غونزالو هيغوين والفرنسي كريم بنزيمة.

وسبق للمدرب أن ألح في هذا المطلب في كانون ثان/يناير الماضي وانتهى الأمر بأن رضخ فلورنتينو بيريز لمطالبه وضم التوغولي إيمانويل أديبايور على سبيل الإعارة من مانشستر سيتي.

ومع عودة التوغولي إلى فريقه الأصلي، عاد مورينيو ليطلب مهاجما.

ويبدو أديبايور من جديد كأقرب الحلول المقترحة، وهناك تكهنات حول صفقة تبادلية مع المدافع الإسباني راؤول ألبيول.

لكن الحقيقة أن البرازيلي الواعد نيمار كان قد تحول إلى ما يشبه الهوس لرئيس النادي الملكي الذي يسعى في كل صيف إلى صفقة "تسويقية".

وفي الساعات الأخيرة بدأ طرح اسم روميلو لوكاكو أيضا لتدعيم هجوم الميرينغي.

وبعيدا عن أديبايور، تؤكد التكهنات المتعلقة بكل من نيمار ولوكاكو على رغبة الريال في الرهان على الشباب. وهنا يبرز السؤال: هل يجب على فريق القرن الأوروبي التنقيب في السوق عن هداف صاعد؟

والحقيقة أن هناك اسمين يؤكدان بالأداء وليس بالقول أن الأمر ليس كذلك. فألفارو موراتا ورودريغو مورينو، يظهران مع منتخبي الشباب في إسبانيا أن الهداف المنشود قد يأتي مجانا.

بين يدي مورينيو - كرة القدم - الدوري الإسباني

موراتا ورودريغو.. الحالة الأخيرة

يثبت ألفارو موراتا بأهداف كثيرة أنه قادر على أن يكون معشوقا جديدا في البرنابيو. ففي سن الثامنة عشرة، حصل الصبي المدريدي على لقب هداف بطولة أوروبا لمنتخبات تحت 19 عاما التي توج بها منتخب بلاده الاثنين، حيث تفوق على الرقم القياسي التاريخي لعدد الأهداف في البطولة.

يبدو الوضع مختلفا بالنسبة لرودريغو مورينو، فاللاعب الإسباني البرازيلي كان قد انضم في الصيف الماضي إلى بنفيكا البرتغالي مقابل ستة ملايين يورو (مع بند يسمح بإعادة شرائه)، إلا أنه لم يتمكن من المشاركة كثيرا، ليعار في كانون الثاني/يناير إلى بولتون الإنكليزي، حيث لم ينجح كذلك في فرض نفسه.

لكن ما لم يحدث مع الأندية، حدث مع المنتخبات وسجل اللاعب ثنائية في أولى مباريات منتخب إسبانيا للشباب في بطولة كأس العالم تحت 20 عاما التي تستضيفها كولومبيا، خلال المباراة الأولى أمام كوستاريكا.

لكن موراتا ورودريغو ليسا أكثر من حالتين أخيرتين في قائمة طويلة من المهاجمين الذين لم تتح لهم فرصة التألق بقميص الميرينغي ففعلوا بغيره.

خوان ماتا وروبرتو سولدادو تألقا مع فالنسيا، فيما فعل ألفارو نيغريدو مع إشبيلية، الذي بات يملك اللاعب بشكل كامل بعد أن انتهى سريان بند إعادة شرائه.

بين يدي مورينيو - كرة القدم - الدوري الإسباني

منضمون للقائمة

كما تضم القائمة كلا من خافيير بورتيو وألبرتو بوينو ولويس غارسيا وخافي غيريرو، وأخيرا المجري آدم زالاي الذي تحول مؤخرا من نجم المستقبل في النادي الملكي إلى لاعب يباع إلى ماينز الألماني مقابل نصف مليون يورو فحسب.

فقط عودة خوسيه كاييخون تبدو الاستثناء لقاعدة قدوم المهاجم من الخارج. وهو ما يفسره التعاقد مع مونيتيس وأوين وكاسانو وروبينيو ورونالدو وهونتلار وهيغوين وفان نيستلروي وبنزيمة وبدرو ليون في غضون أعوام قليلة.

×